التصالح فى مخالفات البناء "فرصة أخيرة".. إقبال ملحوظ من المخالفين قبل موعد الإزالة

8-9-2020 | 11:37

مخالفات البناء

 

إيمان محمد عباس

تواصل أجهزة الدولة تعاملها الحاسم مع مخالفات البناء واسترداد حق الدولة وفى ذات الوقت وقف التعديات على الأراضى الزراعية التى وصلت إلى حدود باتت تهدد مستقبل الأجيال القادمة  ومن االمقرر أن تنتهى المهلة المحددة لتلقى طلبات التصالح فى نهاية الشهر الجارى ليتم بعد ذلك إزالة المخالفات التى لم يتم التصالح عليها وقد شهدت الأيام الماضية اقبالا ملحوظا من المواطنين الراغبين فى التصالح .


 الأوراق المطلوبة


1. صورة من بطاقة الرقم القومي لمقدم طلب التصالح.
2. المستندات الدالة على صفة مقدم الطلب بالنسبة للأعمال المخالفة بالمبنى المطلوب التصالح عليه.
3.المستندات الدالة على أن المخالفة المطلوب التصالح فيها تم القيام بها قبل العمل بأحكام قانون التصالح في بعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها المشار إليه.


مشكلة مزمنة


وعلق الدكتور وليد جاب الله الخبير الاقتصادي وعضو الجمعية المصرية للاقتصاد والتشريع والإحصاء، أن مصر تعاني مشكلة مزمنة من عشوائية البناء، حتى صارت العشوائية هي الأصل والبناء المنظم هو الاستثناء، مضيفاً أنه كان ذلك لوضع قيود مبالغ فيها للحصول على ترخيص وحظر للبناء على الأراضي الزراعية دون خلق بديل بالمدن الجديدة أو تحديد أماكن مخططة للبناء على أطراف المدن.
و أكد جاب الله، أن الدولة بدأت بخلق البدائل بالتجمعات السكنية بالمدن الجديدة، ووقف البناء بالمدن القديمة حتى يتم وضع إطار تنظيمي ملزمًا لها وحد فاصل لتلك الممارسات العشوائية، مشيراً إلي أن تقرير قانون التصالح لتقنيين أوضاع المخالفين القدامى.
600 ألف مواطن
و أستطرد الخبير الاقتصادي، أن القانون قد نجح في جعل ما يزيد على ٦٠٠ ألف مواطن أن يتقدموا بطلبات تصالح حتى الآن، وهذا الرقم جيد لكنه مازال يمثل أقل من ٥٠٪ من حجم المخالفات، موضحاً أننا في حاجة للترويج لعملية التصالح بأسلوب مختلف حتى ولو تطلب الأمر تعديل قانون التصالح مرة أخرى، بحيث يكون التصالح مقترنا بمزايا تعود على من يتقدم بالتصالح حتى ننهي حالة الجدل حول المسئول عن تحمل قيمة التصالح، مثل أنه إذا كان البناء في بدايته بدون ترخيص، فإن من يتصالح يحصل على رخصة، وإذا كان البناء بدون مرافق فإن من يتصالح يحصل على تصريح بإدخال المرافق، وإذا كانت المنطقة في احتياج إلي مدرسة أو مستشفى أو غير ذلك من خدمات يتم تخصيص حصيلة التصالح لتطوير المنطقة التي بها تلك المخالفات للتصالح.
نجاح نسبي
وأشار الدكتور وليد جاب الله، إلي أن قانون التصالح في المخالفات الحالي أفرز مجموعة من العقبات عند التنفيذ أهمها حول شخص المسئول عن التصالح وقيمة مبلغ التصالح ذاته وإجراءات التصالح وما تحتاج إليه من مستندات والمؤكد أن القانون بشكله الحالي قد حقق نجاحا نسبيا و من المتوقع أن يعالج نحو 25% من تلك المشكلة إلا أننا نحتاج إلي خطوات تشريعية جديدة لاستكمال حل تلك المشكلة.
الفروق بين المخالفين


ويرى جاب الله، أن هذا القانون الشامل لم يراع الفروق ما بين المخالفين فهو لم يفرق بين مخالف حصل على حكم براءة ومخالف لم يحصل، كذلك لم يفرق بين مخالف حصل علي رخصة بناء ومخالف آخر لم يحصل علي رخصة بناء، ولا يفرق بين مخالف قام بإدخال المرافق وأستقرت أوضاعه ومخالف آخر لم يحصل، ولكن الأهم من ذلك أن هناك الملايين من قاطني الوحدات السكنية لا يعرفون من الأساس أن وحداتهم مخالفة، لأن المخالفات حررت من قام ببناء العقار ولا يعرفون عنها شيئا، لافتًا إلى أن القانون الحالي لم يقدم ميزة معينة لمن تم قبول طلبه للتصالح، لذلك لابد من الإعلان عن خطة تشريعية بخطوات توضح طريقة التعامل والمزايا. 

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]