غرفة الأثاث: الاعتماد على المنتج المحلي في فرش وتأسيس المشروعات القومية يرتقي بمستوى العمالة المصرية

7-9-2020 | 15:37

منتجات الأخشاب والأثاث

 

عبد الفتاح حجاب

أشادت غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث ب اتحاد الصناعات بالطفرة العملاقة التي تشهدها مصر في كافة ربوعها، والدور القوي الذي يقوده الرئيس عبدالفتاح السيسي لنقل مصر إلى مصاف الدول المتقدمة.


وأكدت الغرفة في بيانها الصحفي، أن الرئيس السيسي دائمآ ما يؤكد في كل خطاباته ولقاءاته الاهتمام بالصناعة المصرية وتشجيعها وإزالة كل العوائق أمامها والعمل على إحلال المنتج المحلي بديلا للمستورد، وتعميق التصنيع المحلي، ما ينعكس إيجابا على زيادة الاستثمارات الصناعية وبالتالى زيادة الصادرات وتقليل الواردات.

وقال احمد حلمي رئيس غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث ب اتحاد الصناعات : "نسعى جاهدين لنواكب مجهودات الدولة في تنمية المدن الجديدة والإنشاءات من خلال أن يتم فرشها وتأسيسها من المنتجات المصرية، مما سينتج عنه تطوير للصناعة ككل، ما يسهم في سعي الشركات لتطوير الميكنة وتكنولوجيات التصنيع، ما سينعكس على منتجاتها من حيث التصميم والجودة والمنافسة الحقيقية على المستوى العالمى".

وأضاف حلمي أن ذلك سيسهم في ارتقاء مستوى العمالة المصرية وزيادة فرص العمل فى المصانع القائمة والاستثمارات الصناعية الجديدة، ما يوفر فرص عمل وتشغيل جديدة.

وتابع: الدولة المصرية تتبنى سياسة حكيمة من شأنها خلق حالة تعاون بين أجهزة الدولة المعنية مع المجتمع الصناعي لخلق تنمية حقيقية على كل المستويات من مدن جديدة ومصانع متطورة وخلق فرص عمل لملايين من المصريين فى المجتمع الصناعى، مطالبا بعدم التوجه للاستيراد والاعتماد على الصناعة المصرية في فرش وتأسيس هذه المدن والإنشاءات.

وقال حلمي: «أراهن على وطنية جميع الأطراف لصالح تنمية بلادنا وتفضيل المنتج المحلى والعمل على زيادة الثقة والدعم لمنتجاتنا على المنافس المستورد»، لافتا إلى أن كل الدول فى الوقت الحالى تسعى لترسيخ مبدأ الاعتماد على صناعتها المحلية، ونحن كصناع فى أشد الحاجة الى هذا النهج، وكلنا يقين بأن توجيهات الرئيس ستكون دافعا وحافزا قويا للصانع والقائمين على مشاريعنا القومية.

وطالب «حلمي» المسئولين عن المشروعات المصرية منح الثقة للصناعة المصرية، والتأكد من أن الشركات المصرية المتعاقد معها فى تلك المشاريع تقدم منتجا مصنع فى مصر وليس مستورد من خلال الشركة، وإعطاء الوقت والدعم الكافى لصناع مصر لتقديم أفضل ما عندهم لنهضة بلدنا الحبيبة، وألا يكون المنتج المستورد هو الأسهل والأقرب، مؤكدا «أن الاستيراد من الخارج سيحقق السيناريو الأسوأ وتوقف الصناعة، وتحول الصانع لمستورد ولن تتواجد عمالة فى مصانع ولا اقتصاد حقيقى يعتمد على التصنيع وسيترتب على ذلك عواقب لا يحمد آثارها».

وشدد «حلمي» على ضرورة تحسين مناخ التصنيع، وتسهيل الحصول على أراض صناعية مرفقة وسهولة الحصول على التراخيص اللازمة والخدمات التمويلية المختلفة لكل الفئات التصنيعية.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]