عدلت عن رأيها به.. حكاية 108 برقيات عزاء ولقاء تسامح بين رجاء الجداوي ووالدها قبل وفاته| صور

6-9-2020 | 21:46

رجاء الجداوي

 

سارة نعمة الله

عاشت الفنانة الراحلة رجاء الجداوي طفولة غير اعتيادية، وذلك بعد انفصال والديها في سن صغيرة قبل أن تأخذها خالتها تحية كاريوكا وتتولى تربيتها هي وشقيقها فاروق في سن صغير.


كانت والدة الراحلة توصيها دائمًا هي وأشقاءها بضرورة السؤال عن والدهم بعد انفصالهم، الأمر الذي أشارت الفنانة إليه في أحد لقاءاتها مع الإعلامية صفاء أبو السعود ، أنه لربما حدث بعد أن عملت خالتها في مجال الرقص مما أدى لتحفظ والدها على الأمر وانفصل عن والدتها. 


في إحدى ليالي عرض مسرحيتها الشهيرة "الواد سيد الشغال" مع الزعيم عادل إمام ، هاتفها أحد الأشخاص مبلغًا إياها بوفاة والدها، تقول الراحلة أنها حاولت في تلك اللحظة البكاء لكنها لم تعرف لأنه بالطبع هناك فترة جفاء حدثت بينها وبينه بسبب البعد حتى أنها لم تكن تقول له كلمة "بابا".

في تلك اللحظة، هاتفت الجداوي أشقاءها ليتوجهوا إلى بلدة والدهم متشحين بالملابس السوداء، وبعد وصولهم قابلوا إحدى جيرانهم لكنهم لم يخبروهم بأي شىء، ثم طرقوا باب منزل والدها لتفتح لهم زوجته الآخرى وتسألهم في دهشة "مالكم ياولاد في إيه" هنا تأكدت الفنانة أن والدها حيًا وقالت لها : "كنا بنعزي جنبكم في بورسعيد فقلنا نعدي عليكم".

 
ثم التقت رجاء والدها الذي صارحته بالحقيقة حيث قالت له أن أحد الأشخاص هاتفها وأخبرها بوفاته، وأنها حتى هذه اللحظة تسلمت 108 برقيات عزاء فيه بعد انتشار الخبر، هنا حزن الوالد على سماع خبر وفاته، وطلب منها أن تمكث معه طالما أن لديها أجازة من المسرح في اليوم التالي، وجلس معها هي وأشقاءها في جلسة صفاء، أعترف فيها بأنه أخطأ في حق والدتهم وطلب منهم أن يسامحوه، بعدها قال لهم "أنا هميل شوية" وبالفعل نام ولم يستيقظ بعدها وتوفي بالفعل.

هنا شعرت رجاء الجداوي في هذا اليوم أنها فقدت أبًا حقيقيًا، لأنه منح من الخالق فرصة لتجميع ابناؤه والحديث معهم قبل وفاته.

 
رجاء الجداوي يتزامن ذكرى ميلادها اليوم الأحد، ووافتها المنية بعد صراع مع المرض حيث إصابتها بفيروس "كورونا" والذي ظلت تحاربه على مدار 40 يومًا كاملة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]