[x]

آراء

الخرس الزوجي

4-9-2020 | 16:40

العلاقة السوية مسئولية الزوجين، فالزواج الناجح يتوقف بنسبة 5% على ما يصدر من كل طرف، و95% على أسلوب وسلوك كل من الطرفين في تقبل أفعال الآخر.


والكثير من الزوجات لسن على دراية أن الزوج مدرب تمامًا على طاعة المرأة بحكم العلاقة بالأم، وحتى في العلاقة بالأم نرى الولد يضمر لأمه نوعًا من التمرد والعناد على اعتبار أنها قوة متسلطة تكبح جماحه – عيب وغلط وما يصحش- لذا فعلى المرأة الذكية أن تحكم الرجل ب ديكتاتورية ناعمة بأن تمنحه حق «الجعجعة» على سبيل التنفيس، ويقول سقراط : إن الزوجة الصالحة تجعلك سعيدًا، والزوجة السيئة تجعلك فيلسوفًا!

ولأن الفلسفة سعي دائم نحو الحكمة فإن الزوج الفيلسوف يعرف أن زوجته لن تسمع إليه إذا قال كلامًا فارغًا لا يستحق الإنصات وهو يدرك بعمق أنه إذا قال كلاما حكيمًا يستحق الإنصات فإنها لن تستمع إليه أيضًا، ف الحكمة لا تحرك المرأة إنما المشاعر وحدها هي كلمة السر !
وهنا مربط الفرس فالبعض يعتقد أن الفولتات الحنجورية العالية قد تنجز المهمة مع الزوجة وهي الحماقة بعينها فصمت المرأة لا يعني رضاها؛ ولكنها قد تتحول بفعل الضغوط الذكورية إلى بركان وشيك الانفجار في أفضل الأحوال لأن الأسوأ أن تتبدل وتتحول في حياتها إلى كم مهمل.

وفلسفة الصمت التي يؤول إليها الزوجان بعد فترة وجيزة من الارتباط تعد مؤشرًا مفزعًا قد يسلبك السعادة مدى الحياة، ولا أتفق مع المثل الدنماركي القائل: السعادة الزوجية زوج أخرس وزوجة لا ترى! لأن الواقع يؤكد أن فراسة الأنثى تتيح لها رؤية شريحة الرجل الدماغية وكأنها مكتوبة على «سكرين» العين ولديها جهاز «حساس» لرصد كل المخالفات الزوجية في زمن السوشيال ميديا الذي أصبح بابًا خلفيًا للتحرش وسرقة المشاعر وتزييف الإحساس وتسببت مواقع التواصل الاجتماعي في ارتفاع نسب الطلاق في الآونة الأخيرة وفقا لمحاكم الأسرة، فقد توطدت العلاقات الافتراضية على حساب العلاقات الأسرية، وظن بعض أصحاب النفوس الضعيفة أنها بوابة سحرية لاصطياد فريسة جديدة «ببلاش».

وبدلا عن حالة «الخرس» التي تخيم على البيت أرى أن تعد وثيقة يوقع عليها الطرفان وتكون ملحقة بعقد الزواج تشمل البنود التالية:

ــ يحدد الطرفان يومًا معينًا في الإسبوع يواجه فيه كل طرف الآخر بسلبياته ويبوح عما في صدره من ضيق دون غضب.

ــ لا يجوز تخطي أي مشكلة دون الوصول إلى حل جذري لها شريطة عدم تناولها مرة أخرى.

ــ تقسم المسئوليات مناصفة بين الزوجين حال خروج الزوجة إلى العمل؛ سواء كانت مسئوليات البيت أو الأبناء، فالزوج ليس مجرد ممول والزوجة ليست خادمة.

ــ عدم استعمال الهواتف بعد الوصول إلى المنزل إلا في الحالات القصوى.

ــ استخدام الإجازة الأسبوعية في التنزه والخروج وليس للخلود إلى النوم أو التجول بين مواقع السوشيال ميديا.

ويحاسب قانونًا كلا الزوجين حال إخفاقهما تربويًا مع الأبناء، فالبيت ليس مكانًا شرعيًا للمشاحنات والأكل والشرب والأعباء والخرس في الكثير من الأحوال؛ ولكنه مصنع هادئ لصناعة أجيال في بيئة صحية تقع على عاتق كلا الزوجين.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقويات إنسانية

مقويات إنسانية

لست ناضجا!

تستيقظ مبكرا ثم تمارس طقوسك اليومية وتنزل الى العمل، فإذا بالطريق ينغص عليك بواكير يومك وربما سبقته المدام! فتمتعض وتقوم بعملية إحماء وتسخين للحنجرة لزوم

الخريف المفؤود

تستيقظ نسمات الهواء بعد ثبات دام أكثر من 3 أشهر وتأتى مهرولة على استحياء لتغزو كوكب الأرض وتعانق الأشجار بحميمية تؤدى الى تساقط الوريقات الصفراء الباهتة

وحدة قياس الرجولة

اعتاد شرقنا المنهك على وصف الأعمال المحلاة بالجدعنة والشهامة والقوة والصلابة بـ»الرجولة» حتى لوكانت نابعة من أنثى، تعمل وتكدح وتدير شئون المنزل والحياة

جهاز استقبال الرومانسية

بعد انقضاء سنوات على الزواج يقوم جهاز الاستقبال عند الرجل بتحديث نفسه تلقائيا وهو ما يتطلب احتياجات جديدة تبحث عن الرومانسية والحب الطازج ولا أحد يستطيع

زوجة بمرتب «مغري»

يوما ما فى زمان ما وقف محام عبقرى أمام محكمة الأسرة مطالبا هيئة المحكمة بتحديد مرتب شهري للزوجة، فرد محامى الزوج قائلا: إن الزواج مشاركة وتعاطف ومودة ورحمة

المعجزة

تغير مفهوم المعجزة، بتغير احتياجات الشعوب .. وتصورها للتخلص من أوجاعها المادية والمعنوية .. ففى القرن العشرين، ورغم التطور العلمى الهائل، كان ولايزال هناك

محمد صلى الله عليه وسلم زوجًا

هذا نخيل شامخ يتراقص فتهتز عناقيد البلح في أعناقه، وترتفع أصوات الدفوف ونغمات الغناء احتفالا بهجرة الحبيب المصطفى "عليه أفضل الصلاة والسلام"، وطلع البدر

مصر بين تمثالين

اختلطت ملامح الروح المصرية، العلم والإيمان والفن معا فى بوتقة واحدة لا يعلم سرها إلا قدماء المصريين، فالأهرام الفرعونية: عمارة وهندسة وفلك وكهانة وإيمان وأسرار أخرى..

لكِ يا مصر السلامة

منذ أكثر من سبعة آلاف عاما كان قدماء المصريين يشيدون المعابد والقصور وينحتون الحضارة العريقة على جدرانها، بينما كانت معظم الدول عبارة عن قبائل متفرقة فى

يتحرشن وهن الراغبات!

البعض يظن أن التحرش مجرد جريمة أخلاقية وربما مرض إجتماعي يخص الضحية وحدها، في حين أن آثاره النفسية والاجتماعية تطول المجتمع ككل فى صلب بنيته.

الحب ولورانس العرب

ولد حبه بـ «صراع فى الوادي» ثم بدأت «أيامنا الحلوة» وبعد «صراع فى الميناء» أعلنت حبيبته صارخة « لا أنام»، حتى أصبحت «سيدة القصر» وسيدة قلبه الأولى ثم مضيا

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة