الإرهابي محمود عزت

4-9-2020 | 15:51

 

بداية علينا تقديم الشكر إلى السيد محمود توفيق وزير الداخلية ول رجال الأمن الوطني ، الذين استطاعوا الوصول لأكبر رأس يدير جماعة الإخوان الإرهابية الإرهابى القاتل محمود عزت ، الذى سقط فى قبضة رجال الأمن الوطنى بعد عمليات بحث ومتابعة دقيقة استطاعت أن توجه هذه الضربة الكبيرة التي تعد الأهم خلال 6 سنوات ماضية، إذ كان يدير المجرم محمود عزت التنظيم الإرهابي فى الداخل والخارج، فكانت لديه شبكات اتصالات واسعة وعلاقات مع أجهزة استخبارات معادية وهو المسئول عن الجناح العسكرى الإرهابى الذى نفذ العشرات من العمليات الإرهابية ما بعد ثورة 30 يونيو حتى سقوطه فجر الجمعة الماضي.


الضربة الأمنية كانت موجعة، ودفعت التنظيم الإرهابى وميليشياته ولجانه الألكترونية إلى القيام بحملات تشكيك وتضليل للرأي العام، وتطلق العديد من الهاشتاجات ضد الدولة ومؤسساتها وتقوم بالفبركة والتشكيك فى أى إنجاز تنفذه الدولة على الأرض، وظهر حجم السعار من قنوات الإرهاب فى قطر وتركيا، فور الإعلان عن القبض على رأس الأفعى محمود عزت ، فيعرف قيادات التنظيم - الفارون والذين تؤويهم قطر وتركيا - مدى تأثير سقوط محمود عزت لما يملكه من معلومات حول كل العناصر الإرهابية فى مصر وخارجها، وحركة التنظيم التى كان يتولى إدارتها منذ القبض على المرشد الإرهابى محمد بديع فى شهر أغسطس 2013. وأصبح محمود عزت هو المسئول عن التنظيم بكل أجنحته العسكرية والإدارية والمالية، كل العمليات الإرهابية خطط وكلف وأعطى الأوامر للقيام بها بهدف إضعاف الدولة ومؤسساتها والضغط عليها بمثل هذه العمليات.

نجح جهاز الأمن الوطنى بوزارة الداخلية، فى الوصول للإرهابي محمود عزت ، استمر العمل وجمع المعلومات والرصد والمتابعة على أعلى مستوى من الكفاءة والسرية، وكان وزير الداخلية محمود توفيق يتابع أولا بأول ما يقوم به رجال الأمن الوطنى فى تعقب ذاك المجرم محمود عزت ومع تحديد ساعة الصفر، بعد رفع المكان وتأمينه فى المنطقة الرابعة بالتجمع الخامس، التى تم إغلاقها تمامًا قبل تنفيذ المهمة من جانب قوات مكافحة الإرهاب التى اتخذت كل الاحتياطات قبل اقتحام الفيلا التى اتخذ منها محمود عزت مركزا لإدارة حركة التنظيم الإرهابى ، ومع سقوط مرشد الجماعة الإرهابية، تبعثرت كل الأوراق، وتغيرت كل الخطط التى وضعتها عصابة الإخوان حول حركة أجنحتها المسلحة ومكاتبها الإدارية وحركة التمويل.

وربما سنجد فى الأيام المقبلة سقوط الكثير من قيادات وخلايا الجماعة الإرهابية، الذين سيكشف عنهم محمود عزت في الاستجوابات معه، هذا الصيد الثمين، والضربة الموجعة يمتد تأثيرها للتنظيم الدولي الذي كان يديره محمود عزت ، وتصبح الجماعة حاليًا مكشوفة أكثر من أي وقت، في ظل التغيرات التي طرأت على حركتها عقب ثورة شعب مصر فى 30 يونيو 2013، وسقوط قياداتها تباعا ولم يتبق من الخطيرين سوى القاتل محمود عزت ، الذى غير من أساليب الجماعة وشكل الأجنحة المسلحة الإرهابية ووسع دائرة ضم وتدريب مجموعات شبابية على كل العمليات ما بين تفجيرات باستخدام سيارات مفخخة واغتيالات بالهجوم على التمركزات والأهداف المختلفة.

نجاح الضربة الأمنية فى هذا التوقيت لأكبر رأس فى التنظيم الإرهابي، سيكون تأثيره مهمًا بحدوث انشقاقات وإفشال العديد من المخططات الإرهابية، تحية للرجال الذين يعملون من أجل استقرار هذا الوطن.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

بايدن رئيسا.. ماذا سيحدث؟!

السيناريوهات المتوقعة، أن يكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية المرشح الديمقراطى جو بايدن، فى ظل ما يتداول من استطلاعات للرأى، والسؤال المباشر

جواسيس هيلاري كلينتون..!

جواسيس هيلاري كلينتون..!

الجيش العظيم

نحتفل هذه الأيام بمرور 47 عاماً على أعظم انتصار حققته الأمة العربية على إسرائيل، عندما اتخذ الرئيس السادات قراره التاريخي، بأن مصر سوف تحارب وتسترد أراضيها

دماء على قناة الجزيرة

دماء على قناة الجزيرة

الشعب أسقط دعاة الفوضى

لن تتوقف دعوات الفوضى وهدم مصر، لأن هناك من لا يريد لهذا الوطن أن يكون مستقرًا، فعلوها قبل 9 سنوات، ويكررونها منذ ثورة 30 يونيو قبل 7 سنوات، لتحقيق هدفهم

معركة الوعي وجرائم الإخوان

قبل 2011 وتحديدًا منذ 2004، بدأت عمليات تسخين الأرض واستخدمت فيها صحف مصرية خاصة وقنوات إعلامية منها ما هو مصرى وعربى وأجنبى، لحرق الأرض وتثوير الناس،

لن ننسى خيانتهم

منذ فوضى 2011 ـ التى كان هدفها إسقاط الدولة المصرية وتدمير مؤسساتها، وحتى قيام الشعب المصرى فى ثورة 30 يونيو 2013 ـ لم تتورع جماعة الإرهاب الإخوانى ومعهم

ليبيا والمصالحة الوطنية

مر أسبوع كامل على المبادرة التى أعلنها فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى الليبى المنتهية ولايته منذ عام 2017، والمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى

فشل إعلام الليرة الإسترليني والريال

ما يظهر على السطح من حجم الصراعات بين عناصر الإرهاب الإخوانى ممن يتقاضون رواتبهم بالاسترلينى من عصابة لندن والريال عصابة قطر والليرة من عصابة تركيا، والذين

إسقاط الدول بدون جيوش

عندما نتأمل الأوضاع في المنطقة العربية، وما وصلت إليه بعض الدول من تقسيم وفشل بأيدي أبنائها والذين نفذوا مخطط هؤلاء المستعمرين دعاة الفوضي، ممن عمدوا لتزييف

ماجرى في بيروت

اهتز العالم على هذا الزلزال التفجيرى الذى ضرب لبنان مساء الثلاثاء الماضي، مما أدى إلى كارثة حقيقية دفع ثمنها شعب لم يخرج بعد من أزمته الاقتصادية وانهيار

الصيف الساخن

يأتى هذا الصيف هذا العام مختلفا عن السنوات الماضية، لما تواجهه الدولة المصرية من تحديات خطيرة، بداية من مفاوضات سد اثيوبيا، والقضية الليبية والوضع الاقتصادى

مادة إعلانية

[x]