الكمامات المغشوشة!

3-9-2020 | 11:17

 

بمرور الوقت ومع استمرار الالتزام ب الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا تنتشر فى الأسواق كمامات مجهولة المصدر ، وقد يتسبب استخدامها فى انتشار الأمراض، ولابد من التوعية بشأنها، وهناك اختبارات من الممكن أن يقوم بها المستهلك على نوعية الكمامة التى يشتريها، ومنها اختبار المياه والشمعة ، من خلال وضع المياه على الكمامة، فالسليمة لن تتسرب منها المياه، بمعنى أنه فى حالة رذاذ الفم لن يخرج إلى الآخرين، أما المغشوشة فستسمح بخروج الرذاذ وانتشار العدوى، كما أن اختبار الشمعة مبنى على ارتداء الكمامة والنفخ فى الشمعة فى حالة خروج رذاذ أو هواء لإطفائها فهى غير سليمة.


إن الكمامات المصنعة تحت بير السلم تمثل خطرا على الصحة لأنها مصنوعة من مواد مجهولة المصدر، ولابد للدولة من التدخل لحماية هذه الصناعة، فعدد مصانع الكمامات عند بداية أزمة كورونا كان ثمانية مصانع، أما الآن فقد تم ترخيص ثلاثين مصنعا عن طريق هيئة التنمية الصناعية تنتج ما بين 500 و600 مليون كمامة فى السنة، وقد تزيد.

ولذلك يجب حماية المصانع المرخصة التى تخضع للرقابة، ويجب الالتزام التام بارتداء الكمامة و الإجراءات الاحترازية ، فالفيروس مازال موجودا، ولم يتم القضاء عليه، أو حتى إيجاد علاج له.

فالحقيقة أن نسبة الإقبال الحالية على شراء الكمامات لا تتعدى الـ10% مقارنة بالشهور الماضية وفقا للأرقام الصادرة من الجهات المعنية، وهو ما ينذر بمخاوف كبيرة من زيادة الاختلاط بين المواطنين دون ارتداء الكمامة، ومن ثمّ ينبغى أخذ المزيد من الاحتياطات الخاصة بالتباعد الجسدى، وما يحدث فى العالم كله من عودة الزيادة فى الإصابات بالفيروس يجب أن يدفعنا إلى أن نأخذ حذرنا حتى نتخلص من هذا الوباء.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

نحو منظومة للمُخلفات الزراعية

حان الوقت لوضع منظومة متكاملة للمُخلفات الزراعية تتضمن حظر الحرق المكشوف لها، ومنع إلقائها فى المجاري المائية أو التخلص منها في غير الأماكن المخصصة لذلك

كورونا والطلبة والدراسة

تتردد على ألسنة أولياء الأمور أسئلة عديدة حول فيروس "كورونا" وهل سيتم إغلاق المدارس مع بداية الموجة الثانية من تفشى الفيروس؟، وما هى الإجراءات المنتظرة بالنسبة للعام الدراسى؟، ونتوقف فى هذه القضية عند الملاحظات الآتية:

صندوق الطوارئ الطبية

صندوق الطوارئ الطبية

إجراءات الموجة الثانية لكورونا

إجراءات الموجة الثانية لكورونا

مواعيد المحال التجارية

من حين إلى آخر تثار قضية المحال التجارية، ومواعيد عملها، ولكنها لا تجد حلا قاطعا، ولا يزيد الأمر عن مناقشات تبدأ وتنتهى فى كل مرة دون نتيجة محددة، ومع

نحو إدارة ذكية لمواقف السيارات

نحو إدارة ذكية لمواقف السيارات

الخطر المتحرك!

فى قانون المخلفات الجديد توجد نصوص صارمة للتعامل مع ملف البلاستيك، ويجب تفعيلها مع تفعيل اللائحة التنفيذية للقانون التى ستصدر قريبا، خصوصا بالنسبة للبلاستيك أحادى الاستخدام، وفى هذه القضية نتوقف عند الملاحظات الآتية:

انزل واطمن" على صحتك

تأتى الصحة فى مقدمة أولويات الدولة، ومن هنا كان التأمين الصحى الشامل ضرورة قصوى، وفى إطار الدعم الصحى لجميع المواطنين حتى اكتمال "المنظومة الجديدة" بدأ

عام دراسي جديد بلا متاعب

فرضت وزارة التربية والتعليم، إجراءات صارمة على المدارس مع انطلاق العام الدراسى الجديد، وألزمت المدرسين والطلاب بارتداء الكمامات والتباعد بينهم، وتبقى مسألة التعليم نفسها التى يجب أن تراعى الظروف الجديدة فى ظل استمرار جائحة "كورونا"، ونرصد فى هذه القضية الملاحظات الآتية:

الجامعات والتعليم عن بعد

ترفع الجامعات شعار "التعليم الهجين هو الحل" فى مواجهة فيروس كورونا مع بدء العام الدراسى الجديد، وسوف تطلق وزارة التعليم العالي والبحث العلمى المنصة التعليمية

منظومة الطرق الجديدة

تعد قضية الطرق من أهم القضايا التي ينبغي الاهتمام بها، وخصوصًا الطرق الواصلة بين المدن السياحية؛ حيث تعتبر عنصرًا فعالًا فى منظومة السياحة، ونتوقف فى هذه القضية عند النقاط الآتية:

قانون جديد للمسنين

تعد قضية كبار السن من أهم القضايا التى يجب أن تحظى باهتمام الحكومة.. صحيح أن السنوات الأخيرة تشهد اهتماما متزايدا بالمسنين، ولكن بات مهما إصدار قانون خاص

مادة إعلانية

[x]