هانى شاكر والفن الهابط

31-8-2020 | 02:25

 

يخوض الفنان الكبير هانى شاكر نقيب الموسيقيين معركة ضارية ضد حشود الفن الهابط . وهانى شاكر من رموز الزمن الجميل فى تاريخ الأغنية المصرية فى عصرها الذهبى وهو يدافع عن الفن الحقيقى ضد ما يسمى فن الشوارع.


وقد نجح هانى شاكر فى منع سفر اثنين من مطربى هذه الهوجة لإقامة حفلات فى تونس وتجاوب المسئولون فى تونس وتم إلغاء الحفل.. وأنا أعرف الشعب التونسى وهو من أرقى الشعوب العربية ذوقاً وإحساساً ويشهد التاريخ عن حفلات سيدة الغناء العربى أم كلثوم وكيف احتفى بها الشعب التونسى الشقيق .. إن أخطر ما فى هذه الظاهرة أن هانى شاكر لم يجد الدعم الكامل فى هذه المعركة بل إنه واجه تحديات كثيرة من أصحاب المصالح والمنتجين وأصحاب الفضائيات الخاصة..

إن الإعلام المصرى الرسمى لابد أن يقف مع هانى شاكر لأنه كثيراً ما أتاح الفرص أمام هذه الظاهرة الخطيرة التى شوهت أذواق أجيال كاملة.. لقد أفسدت الموسيقى والكلمات وجاءت بأصوات ما أنزل الله بها من سلطان .. إن هذه الموجات الهابطة أصبحت الآن تخترق كل بيت بل أنها تسللت إلى دول شقيقة وأصبح لها روادها وفى كل يوم تخرج علينا موضة جديدة يلتف حولها الشباب وأنا هنا لا أطالب بالمنع ولكن يجب أن نفتح أبواب المنافسة بحيث نجد من يواجه هذا الفن الهابط بفن راقٍ وأن تتحمل مؤسسات الدولة مسئوليتها فى حماية والدفاع عن هذا الفن بأن تراعى المواهب الجادة والغناء الحقيقى.. إن أذواق الناس ليست مجالا للتجارة والفساد ولا أتصور أن نترك تجار المخدرات يعبثون فى عقول الشباب ونترك الغناء الهابط يرتع فى عقولهم لأن الفن الهابط يشبه المخدرات كلاهما يدمر المجتمع ويقضى على أجمل الأشياء فيه.. إن هانى شاكر فى معركته ضد الفن الهابط وغناء الشوارع يحتاج إلى دعم من الأسرة التى ينبغى أن تحمى ذوق أبنائها ومن مؤسسات الدولة وعشاق الفن الحقيقى وما بقى من رموز الغناء المصرى الأصيل..

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

مادة إعلانية

[x]