المواطنة والهوية

31-8-2020 | 02:03

 

ثرى كالمعتاد كتاب الصديق سمير مرقص الجديد: المواطنة والهوية جدل النضال والإبداع فى مصر الصادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة هذا العام. يواصل مرقص، فى هذا الكتاب، السعى إلى بلورة مشروعه الثقافى، الذى كتب فيه أوراقًا ومقالات.

كما أصدر كتابًا مهمًا عام 2006 تحت عنوان: المواطنة والتغيير : دراسة أولية حول تأصيل وتفعيل الممارسة، فى لحظة كانت مسألة التغيير تشغل الكثير من المثقفين، فربطها مرقص بمشروعه عن المواطنة، بينما عالجتُها من زاوية رؤيتى ل نهضة مصر فى كتاب التغيير طريق مصر إلى النهضة, الصادر عام 2007. وفى كتابه الجديد، يناقش مرقص مسألة المواطنة فى علاقتها بالهوية انطلاقًا من منهج يقارب الزمان والمكان عن طريق حركة الإنسان-المواطن، ويفيد فى التحرر من مقاربة يراها ساكنة تحصر المواطنة فى الهوية والانتماء فقط، أو تختزلها فى نص دستورى، أو تقصرها على العلاقة بين أتباع الأديان.

ونجح فى نسج كتابات نشرها من قبل وأخرى جديدة معًا فى نسيج واحد. وهو يسعى، بهذا المعنى، إلى فهم المواطنة بوصفها حالة حركة إنسانية حرة تتجاوز المعانى الساكنة، وتحمل روحًا على نحو يُمكَّن من تأسيس هوية إنسانية عاملة ومبدعة وفاعلة، ويتيح العمل والنضال من أجل العدالة والحرية والمساواة والخير العام.

وعندما يكتب سمير مرقص عن المواطنة، لابد أن نقرأ باهتمام لأنه يقدم فى كل مرة جديدًا، وهو الذى انغمس فيما يسميه دنيا المواطنة، وتابع أدبياتها العلمية التى صارت أكثر غنى وإبداعًا فى العقدين الأخيرين. ووضع فى كتابه الجديد الكثير من خلاصة هذا الانغماس الطويل بطريقة منهجية، إذ بدأ بتقديم رؤيته للمواطنة ومسارها التاريخى وصولا إلى القرن الحالى الذى يرى أنها ستصبح عنوانه الرئيسى.

وتمتزج فى هذه الرؤية الخبرة الإنسانية العامة، و الخبرة المصرية منذ مطلع القرن التاسع عشر. ومن أهم ما يتضمنه الكتاب إبداعات من يرى أنهم بُناة المواطنة فى مصر، واجتهاداتهم المتنوعة. ويقدم قراءته لنصوص أدبية ونقدية، وأعمال فنية درامية، وتصوره لفهم المواطنة من منظورى الإسلام والمسيحية فى الخبرة المصرية . ولنا عودة لمناقشة الكتاب فى قادم الأيام.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مادة إعلانية

عاجل
  • زلزال بقوة 5 درجات يضرب ولاية سيعرت التركية
[x]