"الصحة" للمواطنين: لا داعي للسلام في صلاة الجمعة.. وحالتان للوصول إلى "زيرو إصابات كورونا"

27-8-2020 | 12:45

الاستعدادات لعودة صلاة الجمعة

 

مدحت عاصم

قال الدكتور محمد عبدالفتاح رئيس الإدارة المركزية للشئون الوقائية بوزارة الصحة والسكان ورئيس اللجنة الوطنية للوائح الصحية الدولية، إن السيطرة على أي وباء لن يتم إلا بتضافر جهود الدولة مع الوعي المجتمعي، مشيرًا إلى أن المواطن المصري أثبت في وقت من الأوقات أنه أكثر انضباطًا من المواطنين في دول أوروبية.


وأضاف عبدالفتاح خلال حواره مع الإعلامية هدير أبو زيد برنامج صباح الخير يا مصر، عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon e، أن وضع فيروس كورونا في مصر ليس سيئًا مشيرًا إلى أنها لم تدخل الموجة الثانية لفيروس كورونا بالرغم من الارتفاع الطفيف في أعداد الإصابات.


وتابع: "الكثير من المواطنين في الآونة الأخيرة لم يلتزموا بالإجراءات الاحترازية، وعليهم الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، وحتى لا نرجع إلى إجراءات الغلق على غرار ما تم في بعض الدول الأوروبية مثل فرنسا وأسبانيا يجب الالتزام بالتدابير، ونستطيع المائتي حالة كورونا التي أعلنت عنها وزارة الصحة بالأمس في أسبوع إذا التزمنا".


وأوضح، أن هناك حالتين للوصول إلى "زيرو إصابات"، الأولى هي الوعي المجتمعي بنسبة 100%، أو التوصل إلى لقاح فعال إذ سيحصن المجتمع، لكن ستظهر حالات ذات أعراض خفيفة لا تسبب العدوى للآخرين، ناصحًا المواطنين بأنه لا داعي للصلاة في المساجد تزامنًا مع عودة صلاة الجمعة غدًا، وإلا فإن على المواطنين الالتزام بآداب المسجد والتوضؤ في منازلهم واصطحاب المصليات والكمامات والكحول والحفاظ على المسافات بين المصلين ولا داعي للسلام بينهم.

مادة إعلانية

[x]