مسئول إيراني: لا علاقة لزيارة رئيس وكالة الطاقة الذرية بالطلب الأمريكي لإعادة العقوبات

23-8-2020 | 12:52

كاظم غريب آبادي

 

الألمانية

أكد مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية بفيينا كاظم غريب آبادي، أنه لا توجد علاقة بين زيارة رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي لطهران هذا الأسبوع وبين الطلب الأمريكي لتفعيل آلية "سناب باك" (العودة التلقائية للعقوبات).


وتعمل الولايات المتحدة جاهدة للضغط لإعادة فرض العقوبات التي كانت مفروضة على إيران وتم رفعها في إطار الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه عام 2015، بما في ذلك تمديد حظر الأسلحة الذي سينتهي في أكتوبر القادم.

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن غريب آبادي القول إن جروسي سيلتقي خلال الزيارة، التي تستمر من الاثنين إلى الأربعاء، عددا من المسئولين الإيرانيين.

وأشار غريب آبادي إلى أن "ثقة إيران بالوكالة الدولية للطاقة الذرية قد تصدّعت، وينبغي أن تؤدي هذه الزيارة إلى إعادة بنائها".

وقال إن الزيارة "تأتي تلبية لطلب الجانب الإيراني".

وأضاف :"لن نسمح للآخرين بإدارة العلاقات بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران، خاصة في الوضع الحساس الحالي".

يأتي هذا غداة إعلان جروسي عزمه زيارة إيران في مسعى لحل الخلاف المتعلق بتفتيش موقعين نوووين مشتبه بهما.

وستكون هذه هي أول زيارة يقوم بها جروسي إلى طهران منذ توليه منصبه في ديسمبر الماضي.

وتتيح آلية "سناب باك" لأي من الدول الموقعة على الاتفاق النووي إعادة تفعيل العقوبات في حال لم تمتثل طهران للاتفاق. إلا أن هناك تأكيدات واسعة على أنه ليس من حق الولايات المتحدة إعادة تفعيل آلية في الاتفاق الذي انسحبت منه بالفعل.

وكانت إدارة ترامب انسحبت عام 2018 بصورة أحادية من الاتفاق النووي، بينما لم تنسحب منه إيران ولا الدول الكبرى الأخرى الأطراف فيه (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا).

الأكثر قراءة

[x]