نائب رئيس الحركة الوطنية: وقف إطلاق النار في ليبيا ترجمة حرفية لإعلان القاهرة

22-8-2020 | 16:46

الدكتور مصطفي الخطيب نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية

 

محمد الإشعابي

قال الدكتور مصطفى الخطيب نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، إن الاتفاق الليبي بين حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، والبرلمان الليبي بقيادة عقيلة صالح، هام جدا ويجب البناء عليه حتى  يظهر إلى النور ويطبق بكل أمانة وإخلاص على أرض الواقع.


وأكد أن هذه المبادرة ترجمة حرفية ل إعلان القاهرة الذي دعا اليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، منتصف يونيو الماضي، لحل الأزمة الليبية بالطرق السلمية بعيدا عن ساحات القتال والتدخل الأجنبي، مشيرا إلى أن الدور المصري كان فاعلا وحاسما في هذه المسألة خصوصا أن قوات حكومة الوفاق ومليشيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم تجرؤ على التقدم نحو سرت والجفرة الخط الأحمر الذي رسمه الرئيس السيسي.

وأضاف الخطيب أن استعراض الجيش المصري لقوته الرادعة في عدة مناورات مع جيوش الدول الصديقة، وكذلك اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع ايطاليا وقبرص، واخيرا مع اليونان، فضلا عن حنكة الرئيس السيسي وقوة شخصيته، وإلمامه بكل ما يحيط بالمشكلة الليبية، احبط التهديد الواضح لحدود مصر الغربية كأحد مخططات المؤامره الصهيو انجلوامريكية، والتي يتولى تنفيذها الرئيس التركي المرشد العام حاليا لإخوان الشيطان وبتمويل قطري من حاكم قطر ربيب وتربية إخوان الشيطان.

وأكد نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، أنه لا أحد ينسى دور مصر الفعال في توحيد القوي الليبية الوطنية الفاعلة، حول هدف واحد، وهو أن تكون ليبيا موحدة وخيراتها كلها لصالح الشعب الليبي.
وذلك من خلال اللقاءات المتعدده للقيادة السياسية المصرية مع عواقل وقيادات ومشايخ قبائل الشعب الليبي في لقاءات متعددة بالقاهرة لتوحيد الصف الليبي نحو الهدف الأهم أن تكون ليبيا بكل خيراتها للشعب الليبي.

وأشار الخطيب، أن القيادة السياسية المصرية تدرك جيدا حجم المؤامرات التي تحاكى ضد مصر ومحاولة جرجرتها لحرب ضروس على حدودها الغربية أو أن تصبح مستباحة للجماعات الإرهابية، التي تسعى لتدمير الأوطان.

وطالب نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، بضرورة البناء على اتفاق وقف إطلاق النار، والعمل على إنجاحه وتنفيذه بحذافيره، والتفاعل مع القوى والقيادات الوطنية الليبية وتوحيدها حول ضرورة أن تكون ليبيا واحدة موحدة، وخيرات البلاد لكل الشعب الليبي، استمرار المساعدات المصريه للشعب الليبي في كل المجالات ولاسيما إعاده إعمار البلد، ومدها بجميع الخبرات التي تحتاجها، واستمرار البعثات المصرية، العلمية، والثقافية، والطبية، واستمرار فتح كل مجالات التعليم العالي في مصر لأبناء الأشقاء الليبيين، وزيادة التبادل التجاري بين مصر وليبيا، والعمل على تكامل اقتصادي بين ليبيا ومصر لمصلحه الشعبين الأشقاء.

[x]