الفرق بين وسوسة الشيطان ووسوسة النفس .. والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو

7-11-2020 | 15:47

الشيخ الشعراوي "إمام الدعاة" - أرشيفية

 

د. إسلام عوض

مسكين أنت أيها الإنسان وقعت بين المطرقة والسندان .. المطرقة هو الشيطان - لعنة الله عليه - والسندان هو النفس الأمارة بالسوء .. إلا من رحم ربي وأكرمه وأعانه على شيطانه فانتصر عليه، وقواه على نفسه الأمارة بالسوء، وأصبحت مطمئنة ثم راضية .. اللهم اجعلنا منهم.

ولكن كثيرًا ما يحتار الإنسان - بعد وقوعه في المعصية - ولا يعرف هل المعصية التي اقترفها هي من وسوسة الشيطان أم من وسوسة نفسه الأمارة بالسوء؟!

ولكن العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي – رحمة الله عليه - أزال هذه الحيرة وأجاب عن هذا السؤال؛ حيث قال في تفسير قوله تعالى:

"وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي"

إن الشيطان نفى أن يكون له سلطان على ابن آدم، والسلطان - كما نعلم - إما سلطانَ قَهْر أو سلطانَ إقناع؛ وسلطان القَهْر يعني أن يملك أحدٌ من القوة ما يقهر به غيره على أنْ يفعلَ ما يكره، بينما يكون كارهًا للفعل، أما سلطان الحجة فهو أن يملك منطقًا يجعلك تعمل وفق ما يطلبه منك وتحب ما تفعل، وهكذا يعترف الشيطان للبشر يوم الحشر الأعظم؛ ويقول: أريد أنْ أناقشكم؛ هل كان لي سلطان قَهْريّ أقهركم به؟ هل كان لي سلطان إقناع أقعنكم به على اتباع طريقي؟

لم يكن لي في دنياكم هذه ولا تلك، فلا تتهموني ولا تجعلوني "شماعة" تُعلِّقون عليّ أخطاءكم؛ فقد غويتُ من قبلكم وخالفتُ أمر ربي؛ ولم يكن لي عليكم سلطان سوى أن دعوتُكم فاستجبتم لي، وكل ما كان لي عندكم أنِّي حرَّكْتُ فيكم نوازع أنفسكم، وتحرَّكت نوازع أنفسكم من بعد ذلك لِتُقبِلوا على المعصية.

ويوضح الشيخ الشعراوي قائلًا: "إذن الشيطان إما أنْ يُحرِّك نوازع النفس؛ أو يترك النفس تتحرك بنوازعها إلى المعصية؛ وهي كافية لذلك.

الفرق بين وسوسة الشيطان و وسوسة النفس

ويتابع إمام الدعاة : وسبق أنْ أوضحتُ كيف تُعْرف المعصية، إن كانت من الشيطان تسويلًا استقلاليًا أو تسويلًا تبعيًا؛ فإنْ وقفتْ النفس عند معصية بعينها؛ وكلما أبعدها الإنسان تُلِح عليه؛ فهذا هو ما تريده النفس من الإنسان؛ حيث تطلب معصية بعَينها.

أما نَزْغ الشيطان فهو أن ينتقل الشيطان من معصية إلى أخرى محاولًا غواية الإنسان؛ إنْ وجده رافضًا لمعصية ما؛ انتقل بالغواية إلى غيرها؛ لأن الشيطان يريد الإنسان عاصيًا على أيِّ لَوْن؛ فالمهم أنْ يعصي فقط؛ لذلك يحاول أن يدخل الإنسان من نقطة ضعفه؛ فإنْ وجده قويًا في ناحية اتجه إلى أخرى.

وعن أبي هريرة أَنَّ أَبا بَكرٍ الصِّدِّيقَ، "رضي الله عنه" قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِي بِكَلمَاتٍ أَقُولُهُنَّ إِذَا أَصْبَحْتُ وإِذَا أَمْسَيتُ، قَالَ: قُلْ: اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَواتِ والأرضِ عَالمَ الغَيْب وَالشَّهَادةِ، ربَّ كُلِّ شَيءٍ وَمَلِيكَهُ. أَشْهَدُ أَن لاَ إِله إِلاَّ أَنتَ، أَعُوذُ بكَ منْ شَرِّ نَفسي وشَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكهِ" قَالَ: "قُلْها إِذا أَصْبحْتَ، وَإِذا أَمْسَيْتَ، وإِذا أَخذْتَ مَضْجِعَكَ رواه أَبُو داود والترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.


شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]