«الوفد»: البرلمان الحالي أرسى دعائم الدولة.. والمجلس المقبل تنتظره تحديات كبيرة

21-8-2020 | 18:27

حزب الوفد

 

أحمد سعيد حسانين

قال مصطفى شحاتة، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن الدولة المصرية أمام ملحمة ديمقراطية جديدة تتمثل في انتخابات مجلس النواب والمقرر لها أن تجرى خلال شهري نوفمبر وديسمبر المقبلين، وذلك وفقا لما نص عليه الدستور في أن تجرى انتخابات البرلمان قبل 60 يوما من انتهاء مدة المجلس الحالي والتي تنتهي 9 يناير 2021.


وأضاف شحاتة، في بيان، اليوم، أن مجلس النواب المقبل سيشهد منافسة قوية جدا على جميع المقاعد سواء الفردي أو القائمة وستدفع الأحزاب بأفضل ما لديها من مرشحين، وهو ما سيفرز نوابا على قدر عال من الكفاءة والمسئولية لتولي زمام التشريع في المرحلة المقبلة.

وشدد على أن المجلس المقبل تقع على عاتقه مسئوليات صعبة للغاية خاصة مع زيادة تعقد الأوضاع الخارجية في محيط مصر الإقليمي والدولي، وكذلك التحديات التي يفرضها الواقع داخل الدولة المصرية وهو ما يستوجب خلق بيئة تشريعية قوية ومناسبة لمواكبة تلك التحديات والتعامل معها.

وتابع: وجود مجلس الشيوخ كغرفة ثانية للبرلمان يسهل من مهمة مجلس النواب فيما يتعلق بإصدار التشريعات اللازمة كما سيؤدي إلى تفعيل الدور الرقابي للبرلمان بشكل أكبر على السلطة التنفيذية نتيجة تخفيف الأعباء التشريعية عن كاهل البرلمان.

وأشار إلى أن مجلس النواب الحالي أدى دورا مهما وحيويا في تاريخ الدولة المصرية خاصة وأنه أتى بعد فترة من التقلبات الشديدة بعد أحداث 2011، وكان عليه عبء كبير في إصدار كم هائل من التشريعات والاتفاقيات الدولية المختلفة بما ساهم في إرساء دعائم الدولة الحديثة التي انطلقت في طريق التنمية والبناء.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]