فشل إعلام الليرة الإسترليني والريال

21-8-2020 | 17:28

 

ما يظهر على السطح من حجم الصراعات بين عناصر الإرهاب الإخوانى ممن يتقاضون رواتبهم بالاسترلينى من عصابة لندن والريال عصابة قطر والليرة من عصابة تركيا ، والذين يشتبكون مع بعضهم البعض في العلانية لكشف غسيلهم القذر، وما يعلنونه هو جزء محدود من حقيقة هذه الصراعات والتى تؤكد حالة البؤس التى وصلوا إليها من فشلهم في التأثير على الشارع المصري، وعدم تحقيق أى مكاسب كانوا يطمحون إليها طيلة 7 سنوات.


مما دفع وكالة الأناضول التى تتحدث باسم أردوغان إلى نشر تقرير لها قبل أيام قليلة، شنت فيه هجوما على العصابة الاخوانية، لعدم قدرتهم على تحقيق أية مكاسب بل ذكرت أنهم خسروا كل شيء في مصر وامتد حجم التراجع على كل المستويات في المنطقة العربية وباقي الأقطار التى تقيم فيها عصابة الإخوان حول العالم.

مما يكشف أنه لا يوجد مكان لهم في مصر، حيث عملوا طوال 7 سنوات بدعم مخابراتي ورئاسى قطرى وتركى واعلامى هائل في إقناع الناس برسالتهم سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ومحاولات المتاجرة بالدماء وبمشاعر البسطاء من المواطنين، وعمليات الفبركة وتزييف الوعى بالفيديوهات المزيفة جميعها لم تخدع الرأي العام المصري، الذي يقف صلبا في مواجهة هذه الحملات المضللة، لأنه يعرف أسبابها من استهداف الدولة ومؤسساتها.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

سفراء يتجاوزون مهامهم

سفراء يتجاوزون مهامهم

الخط الأحمر الجديد

فى 20 يونيو الماضى، رسم الرئيس عبدالفتاح السيسي، الخط الأحمر الأول «سرت ـ الجفرة»، داخل الأراضى الليبية، وكان الهدف توقيف الجانبين الشرقى والغربى فى ليبيا مع القوات التركية الغازية عند الخط، وعدم تجاوزه،

أوروبا حاضنة الإرهاب

أوروبا حاضنة الإرهاب

دفاعا عن نبي الرحمة

على مدى الـ 15 عاما الماضية، يخرج علينا موتورون من الدنمارك وحتى فرنسا فى حملات ممنهجة تستهدف فى المقام الأول الإساءة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه

بايدن رئيسا.. ماذا سيحدث؟!

السيناريوهات المتوقعة، أن يكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية المرشح الديمقراطى جو بايدن، فى ظل ما يتداول من استطلاعات للرأى، والسؤال المباشر

جواسيس هيلاري كلينتون..!

جواسيس هيلاري كلينتون..!

الجيش العظيم

نحتفل هذه الأيام بمرور 47 عاماً على أعظم انتصار حققته الأمة العربية على إسرائيل، عندما اتخذ الرئيس السادات قراره التاريخي، بأن مصر سوف تحارب وتسترد أراضيها

دماء على قناة الجزيرة

دماء على قناة الجزيرة

الشعب أسقط دعاة الفوضى

لن تتوقف دعوات الفوضى وهدم مصر، لأن هناك من لا يريد لهذا الوطن أن يكون مستقرًا، فعلوها قبل 9 سنوات، ويكررونها منذ ثورة 30 يونيو قبل 7 سنوات، لتحقيق هدفهم

معركة الوعي وجرائم الإخوان

قبل 2011 وتحديدًا منذ 2004، بدأت عمليات تسخين الأرض واستخدمت فيها صحف مصرية خاصة وقنوات إعلامية منها ما هو مصرى وعربى وأجنبى، لحرق الأرض وتثوير الناس،

لن ننسى خيانتهم

منذ فوضى 2011 ـ التى كان هدفها إسقاط الدولة المصرية وتدمير مؤسساتها، وحتى قيام الشعب المصرى فى ثورة 30 يونيو 2013 ـ لم تتورع جماعة الإرهاب الإخوانى ومعهم

الإرهابي محمود عزت

بداية علينا تقديم الشكر إلى السيد محمود توفيق وزير الداخلية ولرجال الأمن الوطني، الذين استطاعوا الوصول لأكبر رأس يدير جماعة الإخوان الإرهابية الإرهابى

مادة إعلانية

[x]