ألمانيا المولعة بالصرامة

21-8-2020 | 16:55

 

جاءت نتيجة مباراة برشلونة الإسباني مع بايرن ميونخ الألماني ، كالصاعقة على رأس محبي الفريق الكتالوني حول العالم.. فوز بايرن بنتيجة قاسية 8 أهداف مقابل هدفين، جعلت الألمان يفرحون فى كل مكان حول العالم.. وجعلت المحبين وغير المحبين لألمانيا يتساءلون، لماذا لا تتوقف الماكينات الألمانية عن التهديف عندما تدرك أنها قد سحقت منافسها بالفعل؟!.. لماذا تدوس بقوة على رقبته ورجليه وتعصره إلى آخر قطرة؟!


هل لأن منتخبها يلقب بالماكينات، والماكينات ليس لها قلب ينبض، وبالتالي ليس فيها رأفة ولا رحمة؟! أم هي محاولة لكي تعوض ماضي أليم عند أول مشاركة لها في كأس العالم، عام 1954، حينها واجهت ألمانيا فريق المجر الرهيب المدجج بنجوم أمثال بوشكاش وهيديكوتي، وكوبالا، ولكنها تلقت هزيمة قاسية وفازت المجر بنتيجة (8-3).

لكن بعد ستين عامًا وتحديدًا في الثامن من يوليو 2014.. وفي مدينة هوريزونتي البرازيلية.. تقابلت ألمانيا في نصف نهائي المونديال مع البرازيليين أصحاب الأرض.. إلا أن المباراة انتهت بفوز الألمان بسبعة أهداف مقابل هدف برازيلي واحد.. والنتيجة كانت مفاجأة سواء للبرازيليين أو حتى للألمان والعالم كله.

وأنا هنا لست بصدد تحليل المباراة وتقييم أداء الفريقين ولا أداء ميسي ورفاقه فى برشلونة.. فهذا له متخصصون رياضيون.. ولا لتأكيد تفوق مستمر للألمان في ملاعب الكرة، فهذه مجرد مباراة وانتهت وستهزم ألمانيا وتنتصر فلا بأس كل الفرق والمنتخبات يحدث لهم ذلك.

لكننا نطرح السؤال بصيغة مرة أخرى؟!.. لماذا لا يتراخى المنتخب الألماني عند الانتصار ولا يستسلم عند الهزيمة؟!

يجيب البعض، لأنهم خلطوا كل شيء بجديتهم الشهيرة والالتزام الدائم والصرامة التي لا حياد فيها.

فألمانيا مشهورة بصلابتها مولعة بها، عندها منتهى الاهتمام في شتى مجالات الحياة ومع مختلف القضايا، سواء كانت سياسية أو اقتصادية وعلمية واجتماعية، أو حتى كرة القدم.

جديتهم بدأت من شعار دولتهم، ومن ألوان علم البلاد، فعلى موقع المركز الألماني للإعلام ، وزارة الخارجية الألمانية ، كتبوا عدة روايات بالعربية عن أسباب اختيار ألوان الأسود والأحمر والذهبي.. "قال فلوريان جاير أحد قادة حرب الفلاحين الألمانية في بدايات القرن السادس عشر: "إن النبلاء ورجال الدين قاموا بصياغة الذهب الخاص بنا من عرقنا حتى صار حزننا أسود مثل الليل وغضبنا أحمر مثل الدم. حسنًا أيها الإخوة، دعونا نشعل النار في بيوتهم."

أما الشاعر المرموق آنذاك "تيودور كورنر"، والذي سقط قتيلًا في عام 1813، كتب يقول: "الانطلاق من ليل أسود بسبب الدم الأحمر نحو أشعة الشمس الذهبية".. بينما تقول أولريكه ديتريش، المدير الإداري لمؤسسة هامباخر شلوس: "لم يكن هناك في البداية زِيّ موحد.. لذلك تم صبغ الملابس الموجودة بالفعل باللون الأسود فقط، ثم تم تزويدها بثنيات باللون الأحمر وأزرار ذهبية - مصنوعة على الأرجح من النحاس.. ويعود السبب في أن اللون الأسود الداكن هو الذي كان متاحًا إلى سهولة صبغ الملابس باللون الأسود.

كان الأسود والأحمر والذهبي أيضا ألوان عدة آلاف من الناس شقوا طريقهم إلى قلعة هامباخ في عام 1832 للاحتفال هناك بالحلم القديم للوحدة الألمانية."
هذا جزء صغير من الروايات الرسمية المنسوبة لكيفية اختيار العلم لا تكشف إلا عن طبيعتهم الصارمة القوية، وحرصهم على تقدمهم للأمام دومًا.. وهذا في العلم فماذا عن المجالات الأخرى؟!

في بناء القلاع معظم الدول تكتفي ببناء قلعة أو اثنتين أو حتى مائة.. ولكن ألمانيا لديها 25 ألف قلعة وقصر تاريخي تقريبًا، الرقم لا يوجد فيه مبالغة ولكنه حقيقي ودقيق.. ناتج عن تاريخ طويل من الجدية والصرامة فى البناء والالتزام والعمل والاجتهاد.. لذلك خرجت الأسطورة الشهيرة عنهم أنه "لا أحد يفوق الألمان في مجال بناء القلاع والحصون".

في واقعة كتبها الكاتب أنيس منصور عند زيارته لألمانيا، قال: أدهشنا حاكم ولاية هسن في حفل افتتاح معرض الكتاب.‏.‏ فقد فوجئنا به غاضبًا ساخطًا كأنه يشكو الشعب الألماني إلينا ويقول‏:‏ احكموا يا ناس‏..‏ أما سبب غضبه فهو أنه اكتشف أن الشعب الألماني لا يقرأ؟‏!‏ وأن المكتبات المدرسية ليست كافية؟‏!‏ وأن الآباء والأمهات لايقرأون لأولادهم؟‏!‏ وأن هذه مصيبة خطيرة أصابت الشعب الألماني؟‏!‏"

والمعني الذي يريده ويرغبه حاكم ولاية هسن أنه غير راض عن كل هذا الوعي والتطور.. رغم أن هذه الولاية وحدها تصدر من الكتب المؤلفة والمترجمة الكثير والكثير ولذلك جاء معرض كتابها.. ومع ذلك فهي دون المستوى الذي يتمناه الحاكم والحزب والآخرون‏.‏

إنهم لا يتوقفون عن طلب المزيد والتطور فى كل شيء ومن بينها بالطبع كرة القدم.. وآخرها فى أزمة كورونا لم يكونوا ليضيعوا الفرصة السانحة من وجود مباريات بدون جمهور.. فطلبوا من الشركات المتخصصة فى التحليل الرياضي تحليل غياب الجماهير وخلصوا إلى أن الأندية التى لعبت فى ملاعبها أمام مدرجات خاوية من جماهيرها لم تكن بنفس الأداء وأنهم تأثروا بغياب الجماهير.. حقيقة نتناولها دون دراسة لكن ألمانيا لا تفوت شيئا، ولا تضع قانونا دون تجريب أو دراسة..

لذلك كل شيء يسير فى ألمانيا بمنتهي الدقة والجدية والصرامة.. وما نعرفه فى الحياة كبديهيات تؤكده ألمانيا بالدراسات والتحليلات.. ولن تتوقف بل ستستمر فى التقدم وإحراز الأهداف فى الخصم المنهك المتعب المترنح بلا هوادة أو حتى طرفة عين.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

ترعة هنيدي .. وترعة هولندا

نشر الفنان المحبوب محمد هنيدي صورة له على حسابه على تويتر، وكتب عليها: "لقيت حد يصورني صورة عدلة.. بجانب ترعة المريوطية.. شكرا للمصور اللي هو أنا بعصاية السيلفي"

نجاح أول هايبرلوب.. والنوم باطمئنان

نجاح أول هايبرلوب.. والنوم باطمئنان

غزو الحمقى وتطبيق القانون

غزو الحمقى وتطبيق القانون

بنات الجروجون

وقف أحدهم يقدم فاصلا من السخرية و"التريقة" على طريقة أداء وأسماء المذيعين والمذيعات داخل إذاعة القرآن الكريم.

جريمة الزرقاء وفتاة المعادي والعنف المتزايد

ما الذي يحدث فى مجتمعنا العربي من أقصاه إلى أقصاه؟!.. هل تتحقق فينا مقولة محمد الماغوط القاسية والمؤلمة: "ما من جريمة كاملة في هذا العصر سوى أن يولد الإنسان عربيًا"؟!

هل سمعت عن هذه التطبيقات الحكومية؟!

أرسلت لى وزارة الاتصالات على الإيميل، خبرًا عن إصدار تطبيق جديد أطلقته بالتعاون مع وزارة الكهرباء، تطبيق يهم الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية وصعوبات التخاطب أسمته تطبيق "واصل".

مخالفة مواطن وموظف

لك أن تتخيل 4 ملايين مخالف بناء في بلادنا.. كيف هذا؟! بسبب المواطن مضطرًا أو متجبرًا أو متعمدًا.. وبسبب تقاعس الموظف العمومي فى المحليات وفي الرقابة وفي غض الطرف عن المخالفات.. لذلك الرقم الفعلي للمخالفات 8 ملايين 4 لمن خالف و4 لمن سمحوا بذلك.

المصريون في عيون لينا ناتاشا

لا أعرفها بشكل شخصي، ولم نلتق في أي مناسبة من قبل، لكنني أتابعها على منصة التدوين القصيرة "تويتر".. أتابع تدويناتها عن مصر باهتمام أكبر، أجد دقة اختياراتها، خاصة الإنسانية منها، والتي تعكس ذوقًا رفيعًا عن مصر وأهلها.. إنها لينا ناتاشا ليند، سفيرة النرويج بالقاهرة.

"سيدة القطار" وعبدالرحمن الشرقاوي

نعم! إنها الكلمة التي تخرج منا دون أن ندري ولا نلقي لها بالًا فتُلقينا إما فى المهالك أو في النعيم.. كلمة السر!

وفاة صديق قديم

وفاة صديق قديم لا يعني فقط انهيار ركن فى حياتك الماضية؛ بل انهيار جزء من المستقبل أيضًا، وفاجعة الفقد تكبر وتزيد إذا كان هذا الصديق صديق الطفولة.. فمرحلة

‏أحلام الفقراء في الدكتور مشالي

‏جاءت وفاة الدكتور محمد مشالي المعروف بطبيب الغلابة لتذكرني بمقولة جاءت في الأثر تقول: إن "الممكن" سأل "المستحيل" يومًا ما أين يعيش؟ فأجاب المستحيل: في أحلام الفقراء.

مسبار الأمل الإماراتي

يوم 20 من هذا الشهر، انطلق في الساعة الواحدة و58 دقيقة بعد منتصف الليل (بتوقيت الإمارات) مسبار «الأمل» الإماراتي إلى المريخ.. وبدلا من فرحة إطلاق أول مسبار

مادة إعلانية

[x]