مشهد حقيقي في حياة الفنان "عزت أبو عوف" أعيد تمثيله على شاشة السينما | فيديو

21-8-2020 | 17:27

الفنان الراحل عزت أبو عوف

 

مصطفى طاهر

شعبية طاغية داخل الوسط الفني تمتع بها الفنان عزت أبو عوف منذ بداياته برفقة شقيقاته البنات في منتصف السبعينيات من خلال فرقة الـ 4M ، وذلك بطبيعته الراقية وأخلاقياته وذوقه الفني الرفيع، وسرعان ما تسربت تلك الشعبية إلى الجمهور العام والبسطاء عبر السنوات، خاصة مع دخوله إلى حقل التمثيل في بداية التسعينيات من القرن الماضي، وهو المقعد الفني الجديد الذي نال فيه علامة القبول من محبي السينما والتليفزيون.


"أبو عوف" الذي نستعيد حكاياته اليوم تزامنا مع ذكرى ميلاده، من مواليد حي الزمالك بوسط القاهرة، في مثل هذا اليوم 21 أغسطس، من عام 1948م، شغل منصب رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، كانت بدايته مع فرقة الفور إم التي ساهمت في شهرته بجوار أخواته البنات، كما سطع من خلال العديد من البرامج الحوارية التلفزيونية التي أستغل خلالها شعبيته الجارفة وسط فناني مصر، كانت بدايته مع التمثيل في مطلع التسعينات، شارك مع عمرو دياب في فيلم "أيس كريم في جليم"، كما شارك في فيلم " إسماعيلية رايح جاي " بشخصيته الحقيقية"، ف عزت أبو عوف كان هو المكتشف الحقيقي لبطل الفيلم الفنان محمد فؤاد .

كان "أبوعوف" فنانا حقيقيا قادرا على إحداث التغيير، ورغم أنه لم يحجز مقعد البطولة الأولى على شاشة السينما أو في الدراما التليفزيونية، لكنه بمقاييس الفن ساعد على خروج الكثير من الأبطال.

المشهد الحقيقي الذي تمت إعادته في " إسماعيلية رايح جاي " حدث على أرض الواقع قبل عرض الفيلم بما يزيد عن 15 عاما، ذات ليلة صيفية بدايات الثمانينات من القرن الماضي، عندما خرج الشاب البسيط محمد فؤاد برفقة شقيقه وأصدقائه لحضور حفل لفرقة 4M في نادي الشمس، الفتى كان يعتقد أن لديه موهبة في الغناء، فدفعه أصدقاءه لاعتراض سيارة عزت أبو عوف قائد الفريق الذي كان من أشهر فرق الموسيقى بالقاهرة وقتها، "أبو عوف" ساعد الفتى بدون حسابات، كما كان يفعل دائما بطباع الفنان الحقيقي، "أبو عوف" غير حياة محمد فؤاد ليلتها بمنتهى البساطة، وكان المشهد الذي نحفظه جميعا في فيلم " إسماعيلية رايح جاي " مشهدا حقيقيا خلدته شاشة السينما.


مادة إعلانية

[x]