[x]

آراء

نحو تخطيط عمرانى جديد

20-8-2020 | 16:00

لا يتوقف الحديث عن البناء العشوائى بلا تراخيص، وعدم الالتزام بالتخطيط العمرانى، والبناء على الأراضى الزراعية، فما أكثر المخالفين الذين يطلبون التصالح، وفقا لمصالحهم غير عابئين بالمصلحة العامة للدولة، وقد جاءت تصريحات القيادة السياسية قاطعة وحاسمة بأن مواجهة التعديات لن تتوقف.


إن هذه القضية لها جوانب كثيرة، فالتخطيط العمرانى ينعكس على شبكة الخدمات والمرافق والبنية التحتية، وهنا تأتى أهمية إنشاء مجلس أعلى للتخطيط والتنمية العمرانية، يكون له الدور الرئيسى فى كيفية استغلال الموارد المتاحة بالتطوير والتعمير فى جميع المحافظات. لقد شهدت الثروة العقارية طفرة كبرى خلال السنوات الأخيرة، ولكن يعيبها الكثير من التعديات، والبناء المخالف، مما يستوجب ضرورة إصدار تشريع جديد للحد من هذه الظاهرة التى تؤثر على النسق الحضارى، ويكون قانون التصالح فى بعض المخالفات وتقنين الأوضاع مؤقتا، ويتم تطبيقه لفترة زمنية محددة، ومن المهم إجراء تعديل على قانون البناء الموحد لأنه سيكون هو المنوط به تنظيم عملية استخراج تراخيص البناء لحل أى مشكلات بشكل نهائى، ولا يكون القانون فضفاضا، وإنما يتضمن بنودا محددة لا يمكن التحايل عليها.

إن الوقت حان للتصدى بكل حزم وقوة لأى محاولة من شأنها التحايل على التشريع ، واستمرار المخالفات والتعديات والعشوائيات ، التى ترجع فى المقام الأول إلى قصور فى الإجراءات، و انعدام الضمير ، والحل هو إجراء تعديلات واضحة ومحددة وشاملة فى قانون البناء الموحد، مع وضع تخطيط عمرانى يشمل حزمة من الاشتراطات الصارمة لعملية استخراج تراخيص البناء ، بحيث يكون هذا التشريع بداية حقيقية للحفاظ على الثروة العقارية، والنسق الحضارى والبنية التحتية بشكل عام، فالتخطيط العمرانى الشامل هو الأمل المنشود.


نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة