من فقه الواقع .. الهجرة وحب الوطن

14-8-2020 | 12:35

د. شوقي علام مفتي الجمهورية

 

د. شوقي علام مفتي الجمهورية

للهجرة النبوية جذور إنسانية وشرعيَّة جعلت لذكراها العطرة عند المسلمين معنًى رفيعًا ورمزًا لصناعة الأمل وتحقيق العدل والمساواة والأخوة وبناء الأوطان، مع كونها مثلت منطلقًا لتاريخ الإسلام من خلال بدء التقويم الهجري في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

إن حادثة الهجرة لم تكن تضييعًا للوطن أو متاركة له وفرارًا منه، إنما كانت من أجل بنائه والمحافظة عليه وعلى أهله؛ فقد تمثل النبي "صلى الله عليه وسلم" أنبل المواقف في المحافظة على ذلك برغم خلافه الشديد مع قريش؛ حيث لم يقاتلهم طيلة ثلاث عشرة سنة، ولم يحرض عليهم أحدًا، ولم يرد على أذاهم؛ سواء باللفظ أو بالفعل؛ بل لم يُفش سرًّا، ولم يضيع لهم وديعة صغرت أو كبرت، ثمينة كانت أو رخيصة.

فى حين مارست قريش ضده وضد أتباعه كل ألوان الوحشية المتنوعة في الأساليب والوسائل على مدار هذه المدة الكبيرة، التى انتهت باتفاق زعماء قريش على إيذاء النبي "صلى الله عليه وسلم" بإحدى جرائم ثلاث؛ حيث قال تعالى: (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْماكِرِينَ)[الأنفال: 30].

رغم أنه كان يعيش معهم حياة اجتماعية قوية، فلم يحبس نفسه بعيدًا عنهم، ولم يترك معيشته وأسباب حياته زهدًا فيهم، ولم يخاصم أحدًا ولم يقطع رحمه وأقاربه وجيرانه، بل كان شأنه فيهم الخلق العظيم؛ من الكرم والجود والإيثار وقضاء الحوائج ومساندة الضعيف ودعم اليتيم ومساعدة الأرامل والإحسان لهم بالمال تارة، وبالخدمة تارة وبالزيارة والسلام تارة، حتى صاروا لا يأمنون على ودائعهم على كثرتها ونفاستها إلا عند.

وهذا ما جعل أبا سفيان بن حرب يعدد صفاته وهو على دين قريش يومئذ - أمام هرقل ملك الروم حين سأله عن «ماذا يأمركم؟»، فقال: «إنه يأمرهم بالصلاة، والصدق، والعفاف، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة»، فقال هرقل : «وهذه صفة نبي» (صحيح البخاري).
ثم لما أراد أن يخرج إلى يثرب مهاجرًا ومفارقًا لبلده الحبيب مكة - بعد الأذى الشديد من قومه - وقف عند حدودها ونظر إليها بعين الـمُحِب مخاطبًا إياها خطاب المتشبع بعاطفة مفعمة بالحنين الإنسانى وبالحب الإيمانى فقال: «ما أطيبك من بلد، وأحبك إليَّ، ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك»(سنن الترمذي).

وهو شعور فطري ظل ملازما للنبي "صلى الله عليه وسلم" وأصحابه المهاجرين رضي الله عنهم، حتى إنه دعا ربه قائلًا: «اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا المَدِينَةَ كَحُبِّنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ»«(صحيح البخاري).

كما كانوا لا يقدم عليهم من مكة قادم إلا سألوه عنها، واهتزت قلوبهم شوقًا إليها، ومن ذلك: سؤال السيدة عائشة لأصيل الغفاري رضي الله عنهما بقولها لَهُ: يَا أَصِيلُ، كَيْفَ عَهِدْتَ مَكَّةَ؟ قَالَ: عَهِدْتُهَا قَدْ أَخْصَبَ جَنَابُهَا، وَابْيَضَّتْ بَطْحَاؤُهَا قَالَتْ: أَقِمْ حَتَّى يَأْتِيَكَ النَّبِيُّ "صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" فَلَمْ يَلْبَثْ أَنْ دَخَلَ النَّبِيُّ "صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ"، فَقَالَ لَهُ: «يَا أَصِيلُ، كَيْفَ عَهِدْتَ مَكَّةَ؟» قَالَ: وَاللَّهِ عَهِدْتُهَا قَدْ أَخْصَبَ جَنَابُهَا، وَابْيَضَّتْ بَطْحَاؤُهَا، وَأَغْدَقَ إِذْخِرُهَا، وَأُسْلِتَ ثُمَامُهَا، وَأَمَشَّ سَلَمُهَا فَقَالَ: «حَسْبُكَ يَا أَصِيلُ لَا تُحْزِنَّا»(أخبار مكة للأزرقي).
فهذه دروس جليلة للهجرة النبوية تؤكد أهمية حب الأوطان والمحافظة على مكتسباتها، وكذلك إعلاء المصلحة العامة وحسن التلطف مع أهلها، ولذلك قالوا: (حب الأوطان من الإيمان).

فضلا عن أن مما يؤخذ من هذه الهجرة المباركة أنها تهدم المرتكزات الفكرية والحركية لأهل التطرف والإرهاب الذين يسعون إلى نزع هذه الغريزة الفطريَّة عن الإنسان في مقابل اعتبار أن الوطن «حفنة من التراب» لا قيمة له؛ تغييبًا للأجيال وإبعادًا للناس عن جزء مهم من شعورهم الإنساني الغريزي الذي يحملهم على حب أوطانهم والدفاع عن بلادهم، وأنَّى لهم أن يضادوا الفطرة والغريزة بهذه الأكاذيب والأوهام!

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مادة إعلانية

[x]