ترامب يعترف بمنع «التصويت بالبريد» .. والديمقراطيون: يتعمد التخريب لقمع أصوات الناخبين

14-8-2020 | 07:06

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 

واشنطن - سحر زهران

بينما كان الرئيس دونالد ترامب ينتقد منذ فترة طويلة التصويت عبر البريد مؤكدًا أنه يؤدي إلى تفشي الاحتيال والتزوير، اعترف صباح الخميس بالتوقيت المحلي، أنه يعارض اقتراح الديمقراطيين لزيادة التمويل لخدمات هيئة البريد الأمريكية لأنه يريد أن يجعل من الصعب توسيع نطاق التصويت بالبريد .


وقدم ترامب هذا التفسير خلال مقابلة مع ماريا بارتيرومو، على شبكة فوكس بيزنس، بعد أن سألته "لماذا لا يزال البيت الأبيض والديمقراطيون في الكونجرس على بعد أميال بشأن الموافقة على صفقة تحفيز جديدة؟"، وقال ترامب: إن أحد العوامل الرئيسية هو دفع الديمقراطيين لضخ الأموال في خدمة البريد الأمريكية لتوسيع نطاق التصويت عن طريق البريد، مضيفًا إنهم "الديموقراطيون يريدون ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار لشيء سيتبين أنه مزور وهذا في الأساس أموال الانتخابات".

وترسل ثمانية ولايات بطاقات الاقتراع بالبريد إلى جميع الناخبين النشطين هذا الخريف، بما في ذلك ست ولايات تقوم بذلك منذ سنوات، لكن معظم الولايات لا تجري ما يسميه ترامب التصويت الإلكتروني الشامل، وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي في وقت سابق اليوم الخميس إنه إذا كان تمويل خدمة البريد يمثل خطًا أحمر في المفاوضات، فهذا خبر لها، وقالت إن "ما يقوله (المفاوضون) مختلف عما يقوله الرئيس"، مضيفة أنه "إذا جاءوا إلى الغرفة وقالوا إن الرئيس لا يفعل هذا أبدًا، فهذا شيء نأخذه للشعب الأمريكي. ويريد الشعب الأمريكي حماية خدمة البريد والحفاظ عليها".

بيان بيلوسي بشأن المفاوضات، يختلف عما قاله المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو، الذي قال لشبكة سي إن بي سي اليوم الخميس إن "الكثير من المطالبين الديمقراطيين هم في الحقيقة ليبراليون وقوائم أمنيات يسارية - حقوق التصويت ومساعدة الأجانب وما إلى ذلك"، وتابع كودلو: "هذه ليست لعبتنا ، ولا يمكن للرئيس قبول هذا النوع من الصفقة".

وقالت بيلوسي للصحفيين إن مبلغ 25 مليار دولار المخصص لخدمة البريد في "قانون HEROES" هو رقم أوصى به مجلس محافظي الخدمة البريدية، مشددة على أن الأمريكيين يعتمدون على خدمة البريد في توصيل الأدوية التي تصرف بوصفة طبية وشيكات الرواتب، من بين أمور أخرى.

وقد استجابت حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن لحديث ترامب، واصفة نواياه بـ "الاعتداء على الديمقراطية"، وقال أندرو بيتس، المتحدث باسم الحملة، إن "رئيس الولايات المتحدة يقوم بتخريب خدمة أساسية يعتمد عليها مئات الملايين من الناس ، مما يقطع شريان حياة بالغ الأهمية للاقتصاديات الريفية ولتوصيل الأدوية، لأنه يريد حرمان الأمريكيين من حقهم الأساسي في التصويت بأمان"، مؤكدًا أن "أزمة الصحة العامة الكارثية منذ أكثر من 100 عام - أزمة تفاقمت بشكل مدمر بسبب قيادته الفاشلة لدرجة أننا أصبحنا الآن أكثر البلدان تضرراً في العالم من وباء فيروس كورونا".

يذكر أن تلك المرة ليست الأولى حتى هذا الأسبوع التي ينتقد فيها الرئيس التصويت عبر البريد، حيث كرس يوم الأربعاء قدرًا كبيرًا من الوقت خلال مؤتمره الصحفي اليومي مع الصحفيين للتنديد بأي خطط للحصول على تمويل إضافي لدعم خدمة البريد الأمريكية، حيث قال إنهم "الآن يريدون أن ينتقلوا إلى جميع أنحاء البلاد - التصويت بالبريد . سيكون ذلك أكبر عملية تزوير في تاريخ الانتخابات. عندما تتحدث دائمًا عن روسيا وروسيا والصين وإيران بشأن التصويت - فإن المشكلة الأكبر ستكون مع الديمقراطيين وليس مع الصين وروسيا وإيران".

[x]