الأول على الثانوية الأزهرية بأسيوط: "العمامة تاج فوق رأسي.. وزويل قدوتي".. ويوجه رسالة لطلاب الأزهر

13-8-2020 | 00:47

أحمد مدحت مصطفى الأول على الشهادة الثانوية الأزهرية بأسيوط

 

أسيوط – إسلام رضوان

"في تمام الثانية ظهرا، استقبلت مكالمة هاتفية تخبرني أن فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، سيتصل بي ليبارك لي، لم أستوعب ما يحدث، حتى انتهت المكالمة، وبدأت أتساءل هل تحدثت إلى شيخ الأزهر حقا".


بهذه الكلمات تحدث أحمد مدحت مصطفى ، الأول على الشهادة الثانوية الأزهرية ب أسيوط بنسبة نجاح 100%، وأخبر "بوابة الأهرام" كنت أذاكر مثل طالب الثانوية العامة، حيث أراجع المواد الثقافية، وكنت أحدد وقتا للمواد الشرعية، فممكن أن يكون يوما أو نصف اليوم أو حتى ساعة، قائلا: "المهم الإخلاص في وقت المذاكرة".

ويضيف الأول على الثانوية الأزهرية ب أسيوط ، أسرتي كلها متعلمة، والدي أستاذ ورئيس قسم بكلية أصول الفقه بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، وأخي نقيب شرطة، وأختي تخرجت في كلية الشريعة، وأختي الأكبر مني مباشرة طبيبة بشرية، وأنا أصغرهم، ووالدتي ربة منزل، ولكنها ووالدي وفرا لي أجواء لم أكن أحلم بها، قائلا: "أنا مؤمن بمجهودي، ولو لم أصدق أن ربنا سيكرمني أكون غير مؤمن بالله".

وعن حياته العلمية فيقول: في الشهادة الإعدادية حصلت على المركز الخامس مكرر على مستوى الجمهورية، وشاركت في مسابقة تحدي القراءة العربية، لعامين متتاليين.

ويضيف: "القراءة بالنسبة لي حياة"، هكذا يصف حبه للعلم والقراءة، فإني أعشقها وأتنفسها، ولا أعتبر القراءة مجرد أمرا عاديا أقضيه، ولكني أعتبرها أسلوب حياة، أعيشه كل يوم مع قراءة كتاب جديد، ويرى في مشروع تحدي القراءة العربية، مستقبل الأمة الإسلامية.

وعن دراسته في الثانوية الأزهرية، أكد أنها "صعبة جدا"، متابعا "إن لم يكن لديك صعوبات، لن تستطيع الوصول لحلمك"، معللا ذلك بأن تكسير الصعوبات هو أساس الصعود للأحلام، ولو كان الحلم صغيرا ستصغر مجهودك، ناصحا جميع الطلاب "كبر حلمك"، واصفا حلمه "رفع رأس مصر ورفع رأس مؤسستى الأزهر الشريف".

الدكتور أحمد زويل العالم المصري، قدوة أحمد، ويتمني أن يسلك نفس مسلكه العلمي بالحصول على جائزة نوبل في العلوم، أي كان هذا العلم أو التخصص، ويرى أن الطب ليس كلية قمة، فكل الكليات قمة حسب رغبة الطالب ذاته.

وخاطب طلاب الأزهر قائلا: "العمامة تاج فوق رؤوسنا، فاعتنوا بها، وكذلك العلوم الشرعية التي تدرسونها في الأزهر"، متابعا: "يا طالب الأزهر، أنت لست كأي طالب، أنت المنوط بك رفع رأس الإسلام ورأس مصر ورأس الأزهر"، "يا طالب الأزهر، ضع في قلبك حب الله تعالي، وحب مصر وحب الأزهر، فوالله إن فعلت، لو طلبت نجوم السماء ستجدها تحت قدميك".

[x]