[x]

آراء

شهوة المعرفة هى محركة التاريخ

12-8-2020 | 14:52

قال الأطباء لدوستيوفسكى إنه مريض بالصرع فقال لهم: إذا استطاع الصرع أن ينتج هذا الأدب والجمال والإبداع والمتعة، فهو ليس مرضا، بل مزيد من الصحة المجهولة للأطباء. لم يبعث الأطباء أى بهجة فى طفولتي، أصواتهم معدنية خالية من المشاعر، حركتهم ميكانيكية كالآلات، يعلقون فى أعناقهم خراطيم، يدقون على الصدر بأصابع حديدية، يغرزون فى الجسم الإبرة والمشرط, ثم يقبضون على المظروف المنتفخ بالفلوس. أما الموسيقى فكانت تغمرنى بالبهجة، يقفز قلبى ويطير، أرقص مع البنات والأولاد، نغنى للقطن والقمح والبرتقال. تحت وسادتى مفكرتي، أكتب فيها مشاعرى وأفكاري، لم أفصل بين شعورى وتفكيري، إلا بعد دخولى المدرسة، زميلتى إيزيس أحبها، أغنى وألعب وآكل معها، يضربنى المدرس على أصابعى بحافة المسطرة، وفى حصة الدين ننفصل عن بعضنا البعض، كان المنهج المدرسى يعلمنا التعصب الديني، والتعالى على الأجناس الأخري، وتمييز الذكور عن البنات. لم أتخلص من هذه القيم العنصرية الطبقية الذكورية، إلا بعد القراءة خارج المنهج الدراسي، بتشجيع من أمى وأبى .


ييدأ الإبداع فى الطفولة بالتفكير خارج المنهج المقرر، مما يحتاج الى وعى الأم والأب (أو شخصية أخري) بأهمية تحصيل المعرفة، يولد الإنسان بعقل يشتهى المعرفة أكثر من الجنس، أغلب المدرسين ( الفرويديين ) يتصورون أن الجنس محرك التاريخ، ويتصور أغلب المدرسين (الماركسيين) أنه الاقتصاد وليس الجنس. الدراسات الأحدث أوضحت أن المعرفة هى المحركة للتاريخ, لولا شهوة المعرفة، ما عرفنا القطار والسيارة والطائرة والكمبيوتر, لولا كسر المسلمات، لأغرقنا الطوفان والجهل والمرض. لم أدخل كلية الطب لأكون طبيبة بل لأشرح المخ بالمشرط وأعرف كيف يعمل. كيف يمكن للمادة (المخ) أن تفكر وتشعر.

دراسة تشريح المخ وفصوصه وسوائله الكيميائية وموجاته الكهربائية، ضرورية لمعرفة كيف نفكر. لكن التفكير لا يقوم فقط على الكيمياء والكهرباء ، هناك عوامل أخرى غير مادية مثل الإرادة الشخصية والدوافع الاجتماعية والعواطف والمشاعر. أغلب مناهج التعليم تفصل بين المادى واللامادي، أو بين الجسم والنفس والعقل والروح، وهكذا يتم التجهيل بأهم وأجمل ما فى الحياة، وهو التفكير المبدع. يقوم الإبداع على المعرفة الكلية للظواهر، والأفكار والأجزاء المترابطة فى أى مجال علمى أو فنى أو اجتماعي، لولا تطور المخ مع التغيرات الاجتماعية، الدائمة لما شهدنا الطائرة والكمبيوتر والأقمار الصناعية وعلوم الفضاء. تؤدى الشجاعة الى صدق الشعور والتفكير، ويحتاج الصدق الى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، بعض شخصيات قليلة تضحى بحياتها وأمنها وسمعتها، من أجل التفكير خارج المنهج والصندوق المغلق المفروض، هؤلاء المبدعون من النساء والرجال، تظل شعلتهم مضيئة لا تخبو، وإن وصموا بالجنون، أو ماتوا بالسجون.

تتميز المناهج فى الطب والعلوم التطبيقية الأخري، بالجمود والثبات على النظريات السابقة، لهذا كانت المحاضرات فى كلية الطب مملة، أهرب منها إلى الأدب والموسيقي، لماذا تسعدنا الموسيقي؟.

لأنها تخاطب (فى آن واحد) العقل والجسم والروح والوجدان, لأنها تعيدنا الى الأجزاء التى بترت منا فى الطفولة، تعيدنا الى ما قبل عمليات ختان العقل والجسم، نعود الى كياننا الكلى الذى كان ونحن أطفال, قبل أن تفسد المدرسة فطرتنا وذكاءنا الطبيعي، قبل أن تفصل المدرسة بين أجسامنا وعقولنا، بين المادى والروحي، بين الفردى والاجتماعي، بين الذكر والأنثي، بين الأنا والآخر، بين الماضى والمستقبل، بين الأرض والسماء، بين الزمان والمكان، وغيرها من الثنائيات والتقسيمات الموروثة، منذ تحريم المعرفة. فى كلية الطب كان الأساتذة يملكون الشهرة والثروة والصلات الوثيقة بالسلطات الحاكمة، يحشون عقولنا بمعلومات تتسرب بعد الامتحان. سألنى الأستاذ عن عمليات الختان فى امتحان شفهي، قلت مضاعفاتها خطيرة أحيانا والأفضل منعها. وكأنما نطقت كفرا، وأعطانى صفرا. وتعرضت لشتى الضربات من زملائى الأطباء، بعد أن بدأت أكتب عن مضار عمليات الختان التى أودت بحياة بعض الأطفال الإناث والذكور. كليات الطب المتقدمة بالعالم أضافت مواد جديدة لمناهج التعليم، منها الأدب والموسيقي، لترقية الشعور والوجدان لدى الأطباء. لا تساعدنا مناهج التعليم على التفكير ، بل تقدم معلومات جاهزة لنحفظها، جامدة. التعليم الجيد لا يعطينا السمكة، بل يعلمنا كيف نصطادها من البحر.


نقلا عن صحيفة الأهرام

التعددية الجنسية للرجال والعدالة

التعددية الجنسية للرجال والعدالة

الشعب التونسى الحامي للثورة

الشعب التونسى الحامي للثورة

الختان ليس من الدين

استيقظت ذات صباح منذ أيام، على جريمة أخرى فى حق الطفلة الأنثى، الجانى هو الأب، بالاتفاق مع أحد الأطباء، والضحية ليست واحدة وانما ثلاثة أطفال، لا يملكن

لولا الرجال الخطأ ما عرفت صديقتي طعم السعادة

صديقة عمرى اسمها صديقة، رسًامة مبدعة لا تنتمى لأى مدرسة فى الرسم، لا يرى لوحاتها أحد، لا تحت الاعلام، ولا فوق الاعلام، تقول إن الشُهرة مرض عضال، تحول الانسان

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة