العمل على تسريع عملية تشكيل نمط تنموي جديد للاقتصاد الصيني

12-8-2020 | 13:15

في يوم 27 يوليو، منطقة ميناء تشينغداو الجديدة الواقعة على الساحل الغربي لمدينة تشينداو

 

عقد المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني اجتماعا يوم 30 يوليو لتحليل ودراسة الوضع الاقتصادي الحالي والتخطيط للعمل في المجال الاقتصادي في النصف الثاني من العام.

وأشار الاجتماع إلى أن الوضع الاقتصادي الحالي لا يزال معقدًا وقاسيًا، مع وجود حالة من عدم الاستقرار وعدم اليقين، كما أشار إلى العديد من المشكلات متوسطة وطويلة المدى التي تواجهها الصين، وأنه يجب فهم هذه المشكلات على أنها حرب طال أمدها، والإسراع في تشكيل نمط تنمية جديد يكون محورها الأساسي الدورة الاقتصادية المحلية، من خلال الدعم المشترك بين الدورة الاقتصادية المحلية والدورة الاقتصادية العالمية. وإنشاء آلية تنسيق متوسطة وطويلة المدى للوقاية من الأوبئة ومكافحتها والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والالتزام بالاتجاه الإستراتيجي للتعديل على مستوى الهياكل، والاعتماد بشكل أكبر على الابتكار التكنولوجي، وتحسين التصميم متعدد المراحل وتنظيم التحكم الكلي، وتحقيق توازن طويل الأمد بين النمو المستقر والوقاية من المخاطر.

قال يانغ قوانغبو، باحث مشارك بقسم أبحاث الاقتصاد الكلي بمركز أبحاث التنمية التابع لمجلس الدولة: "إن تسريع تشكيل نمط تنمية جديد يكون محوره الأساسي الدورة الاقتصادية المحلية، يكمن بشكل أساسي في توسيع الطلب المحلي في أسرع وقت ممكن للحفاظ على زخم استئناف العمل والإنتاج، وتجنب تمديد جبهة الانتعاش الاقتصادي لفترة طويلة للغاية."

تعتقد قوه لييان، الباحثة في معهد أبحاث السوق والأسعار التابع لمعهد الصين لبحوث الاقتصاد الكلي، أن امتلاك سوق استهلاكية كبيرة هو ميزة مهمة ودعم رئيسي لمشاركة الصين في إعادة تشكيل المشهد التنافسي في الاقتصاد العالمي. لذلك يجب تحويل إمكانات السوق الضخمة إلى طلب فعلي، وتسريع بناء نظام اقتصادي حديث حتى يتسنى لنا تعزيز جاذبية وتأثير السوق المحلية بشكل مستمر.

إن اعتماد الدورة الاقتصادية المحلية كمحور رئيسي في الاقتصاد، ليس بأي حال من الأحوال إغلاق الأبواب وعدم الانفتاح. حيث أنه يمكننا ربط السوق المحلية بالسوق الدولية بشكل أفضل من خلال الاستفادة من مميزات الطلب المحلي.
قال ليو يوان تشون نائب رئيس جامعة الشعب الصينية: "في المستقبل، ما ستقوم الصين بإنشائه ليس نظامًا مفتوحًا بسيطًا وغير مشروط، بل أيضًا نظام مفتوح أكثر تنوعًا وتوازنًا وأمانًا وفعالية. يجب بناء مثل هذا النظام الجديد تمامًا بالارتكازعلى الدورة الاقتصادية المحلية للصين.

"أثناء الاجتماع تمت الإشارة إلى أن إنشاء آلية تنسيق متوسطة وطويلة المدى للوقاية من الأوبئة ومكافحتها والتنمية الاقتصادية والاجتماعية قد أرسل إشارة إيجابية إلى السوق وسيعمل على استقرار التوقعات." قال يانغ قوانغبو إنه في النصف الأول من العام، انخفض الاستثمار الخاص بنسبة 7.3٪ على أساس سنوي ، وتضاءل معدل التراجع بنسبة 2.3 نقطة مئوية من يناير إلى مايو، ولكنه لا يزال أقل من معدل نمو الاستثمار في الأصول الثابتة الوطنية بنسبة 4.2 نقطة مئوية. "وسيستمر تصميم آلية التنسيق المتوسطة والطويلة الأجل في تحسين إجراءات الوقاية والسيطرة الدقيقة لتقليل تأثير الوباء على إنتاج وتشغيل المؤسسات."

لقد تم إصدار 1 تريليون يوان من سندات الخزانة الخاصة لمكافحة الوباء، وتم تعزيز النظام المالي بتحويل 1.5 تريليون يوان من الأرباح إلى الشركات، كما تم تخفيض أكثر من 1 تريليون يوان من الضرائب والرسوم ... منذ تفشي الوباء، تصرفت الحكومة الصينية في الوقت المناسب وبطريقة حاسمة لمساعدة الشركات، كما شكلت حزمة من السياسات لتحقيق الاستقرار في العمالة وتوسيع الطلب المحلي دعما قويا لاستقرار الأساسيات الاقتصادية.

المصدر: صحيفة الشعب اليومية الصينية


يوم 21 يوليو تعديل روبوت اللحام في موقع مشروع تركيب السيارات جريت وول موتورز فى بينغ هو

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]