إلا إسرائيل!

11-8-2020 | 18:41

 

لم يصل رئيس أمريكى فى تأييده لإسرائيل، كما هو ترامب. أعطاها ما تريد، وما لم تتوقعه. منحها ما لا يملك، وهى لا تستحق: القدس و الجولان . تصور البعض أن أى رئيس آخر سيكون أفضل منه. النقاشات الحالية داخل الحزب الديمقراطى ، الذى تشير استطلاعات الرأى إلى أن مرشحه جو بايدن سيفوز بالرئاسة نوفمبر المقبل، لا تبشر بذلك. ربما اختلفت الوجوه لكن التوجهات الأساسية واحدة.


الأمر لا يتعلق بالأشخاص بل بتأثير اللوبى اليهودى المتجذر، بحيث يتعين على أى سياسى أمريكى التفكير كثيرا قبل الإقدام على مساءلة إسرائيل أو الضغط عليها. حسب الدبلوماسى الأمريكى المخضرم بيتر مورلين، فإن التقدميين الذين زاد نفوذهم داخل الحزب، يمكنهم تغيير سياساته إزاء قضايا التغير المناخى أو إصلاح قوانين العدالة الجنائية، لكن عندما يتعلق الأمر بإسرائيل، فإن طريقهم مسدود مسدود.

فى أول يوليو الماضى، حصل السيناتور بيرنى ساندرز والتقدميون بالحزب على تنازل من حملة بايدن الانتخابية، مفاده تأكيد برنامج الحزب للانتخابات المقبلة أن للفلسطينيين حق العيش دون احتلال، فى إشارة مستترة لإسرائيل. لكن مجلة فورين بوليسى ، كشفت عن أن بايدن أمر مستشاريه بعدم إدراج أى كلمة عن الاحتلال الإسرائيلى .

الدعم الأمريكى الأعمى لإسرائيل غير مرتبط بسلوك قادتها، بل هو من المقدسات. فقد انحاز نيتانياهو تماما لترامب والحزب الجمهورى، رغم أن قادة إسرائيل على مدى تاريخها رفضوا التدخل فى الشئون الداخلية الأمريكية، وحاولوا الوقوف على مسافة واحدة من الحزبين. لكن بالنسبة لبايدن المسألة ليست نيتانياهو، بقدر ما هى لوبى متغلغل داخل حزبه.

ليس معنى ذلك أن بايدن لو فاز سيكون نسخة طبق الأصل من ترامب، فهو سيعيد العلاقات المقطوعة مع الفلسطينيين وسيضغط على إسرائيل لتحسين معاملتهم، لكنه لن يذهب بعيدا. الاحتلال سيبقى كلمة محرما على الدبلوماسيين الأمريكيين ذكرها، وما أعطاه ترامب لإسرائيل لن يتم التراجع عنه.

وحده الكلام المعسول سيحل محل اللغة الفظة والمهينة لترامب، مع إشارات أو لفتات تدعو لمعاملة الفلسطينيين كبشر، وليس كشعب يطمح إلى أن تكون له دولته كبقية شعوب الأرض.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

كورونا والأخ الأكبر!

كورونا والأخ الأكبر!

صحافة.. إن وُجد له مكان!

حسب دراسة حديثة، استعانت الصحافة البريطانية في صفحاتها الأولى خلال أسبوع بـ 111 مصدرًا للمعلومات والرأي لم يكن بينها سوى شخص أسود واحد.

لا تفهم الحياة!

هذا العالم نشيده، فينهار ثم نشيده ثانية، فننهار نحن.. هكذا يعبر الشاعر الألمانى ريلكه (1875-1926)، عن معركة الإنسان مع الحياة.

أفراح كورونا!

أفراح كورونا!

كيف بنى الإسلام أوروبا؟!

كيف بنى الإسلام أوروبا؟!

لويس عوض نجم كورة!

لو أنا شاب مهتم بالموسيقى والأغانى الغربية، لا حظ الاهتمام الصحفى بالذكري الـ 27 لوفاة بليغ حمدى (12 سبتمبر)، فقرر أن يعرف شيئا عن الفنان الراحل وعن الموسيقى

الرصاصة لاتزال مفقودة!

تماما، مثل الأفلام المصرية القديمة، التى تنتهى بمشهد مفرح، يتزوج فيه البطل حبيبته ويشعر الجميع بالسعادة، نتصور جميعا أن لقاح علاج كورونا، هو الحل السحرى لكل المعاناة الى نتعرض لها، وللأسف الأمور قد لا تسير على هوانا، أو على الأقل بالسرعة التى نتمناها.

مادة إعلانية

[x]