الصين تفرض عقوبات على 11 مسئولا أمريكيا

10-8-2020 | 18:49

الصين

 

الألمانية

فرضت الصين، اليوم الإثنين، عقوبات على 11 أمريكيا من السياسيين ورؤساء منظمات، وذلك ردا على فرض الولايات المتحدة عقوبات على مسئولين من هونج كونج الأسبوع الماضي.


ومن بين الأمريكيين الذين استهدفتهم العقوبات، ماركو روبيو وتيد كروز، العضوان في مجلس الشيوخ، واللذان تعرضا من قبل لانتقادات من جانب بكين، بالإضافة إلى رؤساء وكالات ومنظمات غير هادفة للربح، مثل المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، كينيث روث، ورئيس منظمة "فريدوم هاوس"، مايكل أبراموفيتز.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان في بكين، إن الأحد عشر أمريكيا الذين تم فرض عقوبات عليهم، "تصرفوا بطريقة سيئة" في قضايا تتعلق بهونج كونج. ولم يحدد تشاو نوعية العقوبات.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي فرض عقوبات على مسئولين متهمين بقمع الحريات في هونج كونج، ومن بينهم الرئيسة التنفيذية لهونج كونج للإقليم، كاري لام، ورئيس الشرطة كريس تانج، ووزيرة العدل تيريزا تشينج. وتتضمن العقوبات الأمريكية تجميد أصول هؤلاء المسئولين في الولايات المتحدة ووضع قيود صارمة على المواطنين الأمريكيين الذين يقيمون علاقات تجارية معهم.

وقد تم فرض العقوبات كرد فعل على قانون الأمن القومي الجديد الذي فرضته بكين على هونج كونج في أواخر يونيو الماضي، وتأجيل الانتخابات لمدة عام، حيث كان من المتوقع أن تحقق الحكومة نجاحا ضعيفا.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الصينية قائلا، إن العقوبات الأمريكية ذات الصلة تمثل تدخلا بشكل صارخ في الشئون الداخلينة لهونج كونج والصين، فضلا عن كونها تنتهك بشدة القانون الدولي والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية.

وردا على خطوة بكين، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي مكيناني، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيتخذ موقفا حازما ضد الصين.

وقالت مكيناني لقناة فوكس نيوز، إن "هذا الرئيس وقف بحزم ضد الصين وسوف يواصل ذلك".

وقد بدا أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي المفروض عليهم عقوبات غير منزعجين من خطوة بكين، حيث نشر السيناتور جوش هاولي تغريدة على تويتر ذكر فيها: "الصين تعلن أنها تعاقبني انتقاما لمعارضتي علنا للحزب الشيوعي الصيني والدفاع عن مصالح أمريكا.... انتقم كما تريد.... أنا لا أتراجع".

وقال السيناتور روبيو على موقع تويتر: "الشهر الماضي حظرتني الصين....واليوم فرضوا عقوبات علي.... لا أريد أن أكون مصابا بجنون العظمة لكني بدأت أعتقد أنهم لا يحبونني".

أما المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، كينيث روث، فقال، إن تحرك بكين لا يعد كونه أكثر من محاولة لصرف الانتباه عن هجومها الشامل على حقوق سكان هونج كونج.

وفي الشهر الماضي، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على تشريع يسمح بفرض عقوبات على الأشخاص الضالعين في جهود بكين "للقضاء على الحكم الذاتي في هونج كونج".

كما ألغت الولايات المتحدة أيضا الوضع التجاري الخاص التي كانت تتمتع به هونج كونج، مؤكدة على أن الإقليم، الذي يعد أحد أبرز مراكز المال العالمية، لم يعد مستقلاً حقًا عن الصين.

مادة إعلانية

[x]