تحقيقات

لماذا تعتبر المشاركة في انتخابات مجلس الشيوخ غدا واجبا وطنيا على كل فرد؟

10-8-2020 | 19:11

انتخابات مجلس الشيوخ

إيمان فكري

ينطلق غدا الثلاثاء، ماراثون انتخابات مجلس الشيوخ 2020، بعد غيابه عن الساحة لفترة طويلة، والتي يدلى فيها نحو 63 مليون ناخب بأصواتهم على مدار يومين لتنتهي يوم الأربعاء المقبل، وحث عدد من السياسيين المواطنين على ضرورة الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات لاختيار من ينوب عنهم، لدعم استقرار الحياة السياسية، وضمان إصدار التشريعات بعد دراسة متعمقة.

تتويج الحياة البرلمانية


في البداية، قال الدكتور شوقي السيد، الفقيه الدستوري، إن مصر تشهد استحقاقا انتخابيا تاريخيا جديدا يتوج في الحياة البرلمانية المصرية، وهو عقد انتخابات مجلس الشيوخ، والذي يعتبر عودته بمثابة رد اعتبار للحياة السياسية والنيابية والبرلمانية في مصر، بعد غيابة عن الساحة لفترة كبيرة.

وأكد الفقيه الدستوري في تصريحات لـ "بوابة الأهرام"، أن التاريخ البرلماني لمجلس الشيوخ يعود لعام 1824 أي قرنين من الزمان، ويعد نوعا لتحسين صناعة التشريع ومشاركة مواطنين لهم كفاءات من نوع خاص في الحياة النيابية، مما يجعل مجلس الشيوخ يساعد في تقدم الدولة المصرية وتقديم اقتراحات ودراسات وعلاج وطرق وأدوات لتدعيم الحياة الديمقراطية والتقدم الاقتصادي والاجتماعي، ويحمي القيمة الاجتماعية.

وأضاف، أن عودة مجلس الشيوخ يجعل المصري يفتخر بهذه الحياة البرلمانية التي تتكون من غرفتين وهما مجلس النواب ومجلس الشيوخ، وبالتالي فإن تكوين المجلس وتشكيله من خبرات حكيمة وذات كفاءة عالية يجعل من هذا المجلس غرفة تؤدي إلى التوازن في الحياة السياسية وتحقق تقدم ملموس يشعر به كل مواطن، كما تحقق تقدما كبيرا في تعميم الديمقراطية وحماية الحقوق والحريات.

ضرورة المشاركة بالانتخابات


وشدد الدكتور شوقي السيد، على ضرورة مشاركة المواطنين في الانتخابات، فهذا الاستحقاق الدستوري التاريخي يتطلب من المواطنين جميعا السباق حول التصويت وممارسة حقهم الانتخابي، والذي يعتبر في نفس الوقت واجبا عليهم حتى تتمكن الغرفة الثانية إلى جوار الغرفة الأولى من تحقيق التقدم والنمو لأبناء هذا الوطن.

كما أكد أنه يجب على كل مواطن اختيار أشخاص ذات خبرات عالية وكفاءة كبيرة لكي يساعدون في تقديم الأدوات والآليات التي تساهم في التقدم إلى الأمام فالمسألة ليست واجهة، لذلك لابد من حسن اختيار المرشحين ووضع الصوت لم يستحق تمثيل المواطنين في هذا المجلس المهم، وعدم السماح لأحد بالتأثير عليهم.

اكتمال العملية التشريعية


فيما أكد الدكتور إكرام عبدالقادر بدر الدين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن عودة مجلس الشيوخ تأتي إعمالا للتعديلات الدستورية التي وافق عليها المصريين عام 2019، موضحا أن مجلس الشيوخ يعتبر الغرفة الثانية للبرلمان، ولكنه يختلف عن مجلس النواب، حيث إنه يضم عناصر تتسم بكفاءة وخبرة وذات تخصص مما يكمل عمل مجلس النواب.

وأشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إلى أن مجلس الشيوخ يقدم لمجلس النواب المساعدة في المهام السياسية والقانونية ويقدم المشورة ويعطي خبرة جيدة لمجلس النواب، حيث يتم استطلاع رأيه في القضايا المختلفة، مما يجعل من العملية التشريعية أكثر اكتمالا وجودة عالية، وتقديم ما يمكن أن يفيد في عملية صناعة القانون.

تدعيم الديمقراطية


وأوضح في تصريحات لـ "بوابة الأهرام"، أن مجلس الشيوخ يدرس الاتفاقات الدولية والسياسية الخاصة بالدولة، كما يقوم بتدعيم الديمقراطية والنهوض بالأحزاب، كما أنه لا يوجد به صراعات وانشقاقات حزبية، والتي يمكن أن تكون في مجلس النواب، فيعمل مجلس الشيوخ بموضوعية وبطريقة مجردة بعيدة عن الصراعات الضيقة والتي تخدم الوطن والمواطن.

وشدد الدكتور إكرام عبدالقادر، على أهمية مشاركة المواطنين في انتخابات مجلس الشيوخ غدا، حيث إن المواطن له الحق في اختيار من يمثله والقانون يتيح له هذه الفرصة غير المتوفرة في عدد من الدول، فيجب على المواطن أن يكون على قدر كاف من المسئولية ويقوم بواجبه الوطني بمشاركة والتصويت للأفضل فكلما كان التصويت للأفضل حقق الأفضل لمستقبل الوطن.

دور المرأة


ويتشكل مجلس الشيوخ من 300 عضو، وينتخب ثلث أعضائه بالاقتراع العام السري المباشر، ويعين رئيس الجمهورية الثلث الباقي، على أن يتم تخصيص ما لا يقل عن 10% للمرأة من إجمالي عدد المقاعد.

عن دور المرأة في الاستحقاقات الانتخابية، تؤكد السفيرة ميرفت التلاوي، رئيس مجلس المرأة السابق، أن مشاركة المرأة المصرية في انتخابات مجلس الشيوخ مهمة جدا، فدور المرأة في جميع الانتخابات البرلمانية وغيرها لا يقل عن دور الرجل بل كان لها الريادة والأغلبية في كل المناسبات المختلفة.

وأكد أن انتخابات مجلس الشيوخ المقبلة تأتي في ظل ظروف استثنائية فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد، ولكن هذا واجب وطني لابد من القيام به مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية أثناء التصويت، كما أن الدولة المصرية لديها القدرة بكافة أجهزتها المعنية على تجاوز الانتخابات بنجاح وضرب أروع الأمثلة للعالم في عزيمة وإرادة المصريين.

وعي المرأة الناخبة


وأضافت أن المرأة المصرية لها الدور الأكبر في استكمال النظام السياسي للدولة المصرية، ولعودة مجلس الشيوخ من جديد كغرفة ثانية للحياة النيابية ومعاونة مجلس النواب للعمل على تقدم الدولة المصرية، لافتة إلى أن التعديلات الدستورية الأخيرة جاءت منصفة للمرأة المصرية بصورة كبيرة وقد نصت على تشكيل مجلس الشيوخ الذي جاء قانونه أيضا مراعيا لأهمية دور المرأة في الحياة السياسية، حيث حدد نسبة مخصصة للمرأة بمقاعده.

وأكدت السفيرة ميرفت التلاوي، أنها تراهن على قوة المرأة المرشحة وعلى وعي المرأة الناخبة، حيث إن تجربة المرأة في انتخابات مجلس النواب الماضية خير دليل على النجاح الكبير للمرأة بالنظام الفردي في اقتناص أصعب الدوائر الانتخابية لتؤكد أن الكفاءة والإصرار هما معيار النجاح، وجميع الاستحقاقات الدستورية الماضية كانت نموذجا مشرفا لمشاركة المرأة.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة