التشكيلية مي حشمت: الأبراج موتيفة فنية غنية في التعبير | صور

10-8-2020 | 15:28

التشكيلية مي حشمت

 

سماح عبد السلام

تخوض الفنانة التشكيلية مي حشمت هذه الأيام تجربة فنية جديدة تتمثل في رسم مجموعة لوحات عن الأبراج ، وقد كشفت عن بعض اسكتشات المجموعة الفترة الماضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


حول هذه التجربة تحدثت مي لـ «بوابة الأهرام» لتشرح رؤيتها المختلفة للأبراج حيث ترى أن رسم الأبراج يشكل تجربة فنية ثرية، حيث إنها غنية بالموتيفات المتنوعة فتصلح كل موتيفة منها لتقديم قصة مكتملة.

الاسكتشات رسمت باللونين الأبيض والأسود كتصور مبدئي للوحة، وقد أوضحت حشمت أنها قامت بقراءات متباينة حول كل ما يخص البرج لكي يتسنى لها إنتاج لوحة متكاملة الأركان، وذلك في إطار الآلية التي تنتهجها للعمل على هذا المشروع أشارت إلى القيام.

وباستعراض بعض الاسكتشات الخاصة بالأبراج نلحظ سمات الطفولة والبراءة تتجلى خلالها بشكل كبير وهنا تعلل مي قائلة: «هذا الأمر ليس مقصودا ولكنه انطباعي عن الشخصيات التي تنتمي إلى الأبراج التي أقوم برسمها حيث أستقي شخصياتي من ملامح المحيطين».

وفيما يتعلق بتأثر جائحة كورونا على ممارستها الفنية أشارت إلى أن خطة العمل الفني لديها لم تتغير سواء قبل كورونا أو بعدها، حيث إنها تقوم بتحديد وقت ثابت للرسم والقراءة، ولكن ما تغير فكرة عدم الخروج ومشاهدة اللوحات بشكل مباشر في قاعات العرض ومع ذلك فإنه أصبح لديها وقت أكثر للعمل في ظل الحظر الذي فرضته تلك الأزمة خلال الشهور الماضية.

ورأت حشمت أن العرض أونلاين تجربة ناجحة ومناسبة للتسويق الفني، وتغني الفرد عن الخروج وضياع الوقت. وأضافت بأنه في حال ارتفاع تقنية تصوير الأعمال الفنية فلن تختلف رؤيتها أونلاين عن الرؤية بشكل واقعي بدار العرض.

يذُكر أن أخر معارض مي حشمت جاءت تحت عنوان "أنشودة الفرح"، والذي استضافه جاليرى بيكاسو نهاية 2019، حيث قدمت خلاله طقساً احتفاليا عبرت عن المشاعر الإنسانية في المواقف المختلفة فى استعراض يبدو سمعي بصري يجمع بين الموسيقى والآلات والأشخاص، والمغنيين والعازفين والمستمعين.


التشكيلية مي حشمت


جانب من أعمالها


جانب من أعمالها

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]