صالة الشباب والرياضة في 6 أكتوبر تستعد لاستضافة 20 مباراة لكرة السلة في 27 يوما

10-8-2020 | 11:57

الاتحاد المصري لكرة السلة

 

شروق شيمي

تستعد صالة الشباب والرياضة بمدينة 6 أكتوبر لاستضافة عدد كبير من مباريات كرة السلة بعد قرار مجلس إدارة الاتحاد المصري ل كرة السلة باستئناف المسابقات على مستوى الرجال والسيدات.


وتستضيف الصالة بداية من يوم 22 أغسطس ليوم 18 من شهر سبتمبر المقبل ما يقرب من 20 مباراة على مستوى الدوري والكأس للرجال والسيدات.

ومن جانبه، تحدث الدكتور مصطفى هدهود مدير صالة الشباب والرياضة بـ 6 أكتوبر في حوار للصفحة الرسمية للاتحاد المصري ل كرة السلة على موقع «فيسبوك» عن استعدادات الصالة لاستضافة المباريات المقبلة.

وقال «هدهود» في تصريحاته «أول استعدادات الصالة لاستضافة المباريات هي تحويل أرضية الملعب إلى باركيه وهي الأرضية التي أقيمت عليها مسابقات كأس العالم للناشئين تحت 19 سنة في 2017 في ستاد القاهرة الدولي، وأشكر مجلس إدارة الاتحاد ووزارة الرياضة ومسئولي ستاد القاهرة على تعاونهم معنا في نقل أرضية الملعب».

وتابع: «خلال 48 ساعة سيتم الانتهاء من تجهيز الصالة وتصبح قادرة على استضافة المباريات، جودة أرضية الملعب التي يتم تركيبها تضاهي نفس جودة ملاعب الـ NBA».

وكشف هدهود عن الاستعدادات الخاصة لتنفيذ تعليمات وزارة الرياضة ووزارة الصحة وأكواد الاتحاد المصري ل كرة السلة لتفادي انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، قائلًا «كل اتحاد لعبة لديه تعليمات خاصة به وفقًا لاتفاقه مع وزارتي الصحة والرياضة والصالة أيضًا تملك إجراءات خاصة بها يتم تنفيذها من خلال شركات نظافة وأمن متعاقدين معهم».

وأضاف «الصالة يوميًا يتم تعقيمها كل 8 ساعات بشكل كامل بالمواد المخصصة من أجل الحفاظ على جاهزيتها، لا يدخل أحد الصالة إلا ويتم تعقيمه».

وأردف «بالنسبة للاعبين على دكة البدلاء، سيكون هناك مسافة آمنة وفقًا للتعليمات تقريبًا متر بين كل لاعب والآخر على دكة البدلاء وسيكون هناك فرد أمن مسئول عن كل فريق يتابع تنفيذ هذه الإجراءات».

وعن الأيام التي تستضيف فيها الصالة مباراتين أو أكثر، صرح «هدهود»: «نملك 4 غرف خاصة بتبديل الملابس، وضعنا خطة لكيفية التعامل في هذه الأيام، أول مباراة سيتم خلالها استخدام غرفتين، والغرفة الثالثة والرابعة سيتم إغلاقهما بعد التعقيم وسيتم فتحهم فور وصول فرق المباراة الثانية».

وتابع: «حتى مقاعد دكة البدلاء في الصالة، قمنا بتوفير عدد إضافي منها ستكون متاحة بدون استخدام، بعد نهاية المباراة الأولى سيقوم لاعبي فرق المباراة الثانية باستخدامها بشكل مؤقت لحين اجراء عمليات التعقيم للمقاعد التي تم استخدامها في المباراة الأولى».

وواصل «هدهود»: «هناك إجراءات إضافية أيضًا مثل توفير عدد من العمال بجوار دكة البدلاء لتعقيم اللاعبين في كل فترة توقف أو بين شوطي المباراة كإجراء احترازي آخر، نحن جاهزون لاستضافة المباريات والتعامل معها فهناك أكثر من 30 فرد يعملون بالصالة وقادرين على خروج المباريات بشكل لائق».

واستكمل مصطفى هدهود تصريحاته «بخصوص النقل التلفزيوني وإجراء الحوارات بين اللاعبين والأجهزة الفنية مع القنوات التلفزيونية الموجودة سيتم التنسيق مع الاتحاد المصري ل كرة السلة لتوفير مكان خاص يخضع للإجراءات الاحترازية من أجل تسهيل عمل المراسل وفقًا لتعليمات وزارتي الصحة والشباب والرياضة».

وكشف «هدهود» عن مشكلة وحيدة تمثل له تخوفا، قائلًا «التخوف الوحيد فقط من حضور الجماهير للصالة، وأن هذا الأمر سيكون صعب السماح له وفقًا للتعليمات حرصًا على مصلحتهم، وسنبدأ التجهيز مبكرًا مع جهات الأمن وسيتم اخطارهم بجداول المباريات من أجل الاستعداد للمباريات، الرياضة بدون جماهير لا طعم لها، ولكن هذه الظروف تجبرنا على ذلك».

ووجه مصطفى هدهود في نهاية تصريحاته رسالة قائلًا «لدي رسالة هامة، هي ضرورة ارتداء الكمامة داخل الصالة لمن سيسمح لهم بالحضور سواء لاعبين أو أجهزة فنية أو حكام أو غيره لأن الصالة مغلقة ومكيفة الهواء وسيكون متاح للعمل وفي هذه الحالة يجب أن يكون الجميع مرتدي الكمامة الخاصة به لمنع تناقل الفيروس عبر الهواء».

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]