عبد العاطي والقصير يبحثان آلية تحديث منظومة الري والتحول لتطبيق طرق الري الحديث في الزراعة

10-8-2020 | 11:55

وزيرا الزراعة والموارد المائية خلال الاجتماع

 

أحمد سمير

عقدت اللجنة المشتركة العليا بين وزارتي الزراعة والري اجتماعها رقم 25 عبر خاصية «فيديو كونفرانس» برئاسة الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري و السيد القصير وزير الزراعة  واستصلاح الأراضي، وبحضور مهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة ، والدكتور رجب عبد العظيم وكيل وزارة الري والمشرف على مكتب الوزير، ورؤساء المصالح والهيئات والقطاعات المعنيين بالوزارتين، وذلك لبحث الأمور المشتركة المتعلقة بالزراعة والري وتذليل كافة العقبات والوصول لرؤى موحدة بين الوزارتين.


وتم استعراض التعاون بين وزارتي الزراعة والري بشأن التوسع في مشروع الانتقال الى نُظم الري الحديثة سواء الرش أو التنقيط أو تحت السطحي مع التأكيد على حصر كافة المخالفين وتحرير الإنذارات لهم والحث على التحول للري الحديث وزيادة الإنتاجية ونوعية الحاصلات الزراعية في ضوء التحديات المائية التي تواجهه الدولة المصرية.

وتم التوجيه باتخاذ كافة الإجراءات لتطبيق طرق الري الحديث ة خصوصا في الأراضي الجديدة والمستصلحة، وكذلك الأراضي التي يتم العمل على تأهيل الترع بها.

ووجه كل من «عبد العاطى والقصير» بالعمل على تنفيذ الخطط الموضوعة للتوسع فى استخدام طرق الرى الحديثة طبقا لجداول زمنية محددة مع العمل على رفع وعى المواطنين بأهمية وقيمة المياة والجدوى الاقتصادية من تطبيق طرق الرى الحديثة، كما تم الاتفاق على توقيع بروتوكول تعاون مشترك يستهدف التوسع في نظم الري الحديث بمحافظتي بني سويف والمنيا.

وتطرق الاجتماع إلى القرار الصادر بشأن تقليص مساحات بعض المحاصيل الشرهة لاستهلاك المياه (مثل الأرز والموز وقصب السكر) وقد اكد الدكتور عبد العاطي على أنه يتم رصد ومتابعة مساحات الأرز المنزرعة عن طريق القمر الصناعي، وقد شدد وزير الزراعة على ضرورة الاهتمام بحصر المساحات ومراجعتها وتدقيقها بشكل دوري.

وتناول الاجتماع خطة الموسم الزراعي القادم و تحديد المساحات المخطط زراعتها بالأرز وأنه سيتم التشديد على تطبيق غرامات مخالفات الزراعة بشكل حاسم لما لذلك من أهمية للحفاظ على المقنن المائي.

ووجه الدكتور عبد العاطي بقيام مركز التنبؤ بوزارة الموارد المائية والري برصد مخالفات زراعة الموز من خلال الأقمار الصناعية وضرورة حث المزارعين على عدم التوسع في الزراعات الشرهة لإستهلاك المياه في ضوء التحديات المائية التي تواجه الدولة، مشيرًا إلى أن الحكومة عازمة وبكل قوة على التصدى لزراعات الأرز المخالفة خلال الموسم الزراعى الحالى.

وأكد الدكتور «عبدالعاطى» أنه سيتم تطبيق العقوبات الخاصة بقانون الرى والصرف رقم 12 لسنة 1984، التى تنص على حظر زراعات الأرز فى غير المناطق المصرح بها، وتوقيع الغرامة على المخالف، مشدداً على أنه لا تراجع عن تطبيق العقوبات.

وتجدر الإشارة إلى انه تم الاتفاق على تشكيل لجنة لتعظيم الاستفادة من أراضى طرح النهر على مستوى الـ 16 محافظة التي توجد بها تلك الأراضى مع قيام قطاع حماية النيل والهيئة العامة للتنمية الزراعية بالتنسيق الكامل من خلال لجنة مشتركة ومشكّلة من الطرفين تختص بحصر شامل لتلك الأراضى والتعديات الواقعة عليها وموقفها من حيث الترخيص، وكذلك رصد حالات التقاعس عن سداد حق الانتفاع عن أراضى طرح النهر لضمها إلى موجات الإزالة.

وأكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي على أهمية هذه الاجتماعات ودروها في خدمة المنظومة الزراعية وتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة، ووجّه وزير الزراعة بضرورة اتخاذ اللازم نحو سرعة التنسيق بين الوزارتين لإنهاء هذا الملف مع إعطاءه الأولوية له، نظرا لما له من أهمية خلال هذه الفترة، كما شدد الدكتور عبد العاطي على ضرورة الاهتمام بتطوير الري الحقلي لأنه من أهم ملفات الوقت الحالي.

وفي ذات السياق، فقد تناول الاجتماع كيفية توفير الاحتياجات المائية للمساحات المخطط زراعتها وآليات التوسع في المساحات المنزرعة مستقبلا.

وقد انتهي الاجتماع باقتراح لدراسة آليات تنظيم لتركيب المحصولي بما يعظم من آليات استخدام المياه في المنظومة الزراعية.


وزيرا الزراعة والموارد المائية خلال الاجتماع


وزيرا الزراعة والموارد المائية خلال الاجتماع


وزيرا الزراعة والموارد المائية خلال الاجتماع


وزيرا الزراعة والموارد المائية خلال الاجتماع


وزيرا الزراعة والموارد المائية خلال الاجتماع

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]