النحات أحمد مجدي: تأمل الفنان لتجربته يدفعه إلى استمرار المسيرة | صور

8-8-2020 | 16:44

النحات أحمد مجدي

 

سماح عبد السلام

يرتكز المنتج الفني الخاص ب النحات أحمد مجدي  في الفترة الأخيرة على الجانب الفكري أكثر من قرينه المادي الملموس، إذ ينطلق في تنفيذ أعماله من خلال منطلقات فلسفية وفكرية متباينة جعلت له أسلوبًا فنيًا خاصًا به.


ويرى "مجدى" في حديثه لـ"بوابة الأهرام"، ضرورة توقف الفنان بين الحين والآخر لكي يتحدث مع ذاته ويتأمل تجربته ويتساءل حول ما يبتغيه من أعمال وما مدى صدقه في تحقيق هدفه.

ويؤكد سعيه لاتباع هذا المنهج من أجل الحفاظ على منتجه الفني ومتابعيه والاستمرار في تقديم الجديد، فيقول "لم يمنعني هذا عن الإنتاج على مستوى رسم الاسكتشات والأفكار التى أنتوي تحقيقها سواء على مستوى النحت كتماثيل صغيرة أو ميدانية أو تجهيز بوسائط مختلفة".


وفي هذا الإطار يشير مجدى إلى مشاركته مؤخرًا في سمبوزيوم ألماظه للنحت والتشكيل بالحديد بدورته الأولى والذي نظمته مؤسسة "أرت دي إيجبت" بالساحل الشمالي، حيث نفذ عملًا تحت عنوان "تكوين" من خامة الإستانلس إستيل وبحجم ثلاثه أمتار، استخدم خلاله تقنيات جديدة لم يستخدمها من قبل، كتحريك العمل مع الهواء، حيث يتحرك الجزء العلوي من التمثال مع حركة الهواء كمحاولة لجعل العمل متغير التكوين على مدار اليوم مما يجعلنا نرى كثيرًا من التكوينات يوميًا وأيضًا تماشيًا مع فكرة التفاعل مع الجمهور، كما يرى أن طبيعة المكان الساحلي لا تحتمل أعمالًا ذات مفاهيم فلسفية عميقة.

ويصف الفنان خامة الإستانليس التي نفذ به عمله الأخير بالخامة الجيدة كونه حديدا معالجا يتحمل تغيرات الطقس دون تعرضه للصدأ، كما أن طبيعته ملائمة للمناطق الساحلية، كذلك تحتاج هذه الخامة تعاملًا خاصًا على مستوى اللحامات والتشطيب النهائي تحديدًا إذا كان عاكسًا.

وينوه مجدى إلى اتجاهه لتنفيذ مجموعة من الأعمال النحت ية في الوقت الحالي تترجم علاقة الرجل بالمرأة وما يتخللها من مشاعر حب لعرضها بمعرضه القادم.


بعض اعمال احمد مجدى


بعض اعمال احمد مجدى

[x]