شقيق " رشدى الجمل" ضحية تفجيرات بيروت: "كان بيساعدنا فى بناء المنزل "

6-8-2020 | 01:16

رشدى رشدى الجمل

 

الغربية – محمد مبروك

أكد محمد رشدى، شقيق الضحية رشدي رشدي الجمل أحد الضحايا الثلاث من أبناء قرية بنا أبوصير بمركز سمنود بمحافظة الغربية، فى تفجيرات بيروت بلبنان، أن شقيقه شاب عمره ٢٤ سنة، ومستقر منذ ١٢ سنة مع شقيقه للعمل في لبنان.


وأضاف، أنه لديه ٥ أشقاء ولاد بيساعدوا بعض في الجواز ويبيني البيت، والدته لم تكن تعلم بخبر وفاته حتى الآن.

ناشد شقيق رشدى، برجوع الجثمان عشان يقدروا يعرفوا والدتهم، لافتا إلى أنهم علموا بخبر استشهاده من شقيقه الثاني فى فى لبنان.

وفى سياق متصل، تواصل رئيس الجالية المصرية مع أسر ضحايا حادث انفجار بيروت، مؤكدا قرب الانتهاء من إجراءات استخراج شهادات الوفاة، لنقل الجثامين إلى مسقط رأسهم بقرية بنا أبو صير التابعة لمركز سمنود بمحافظة الغربية .

وأكد الدكتور حامد حمودة أحد أهالى القرية، أنه جار الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية اللازمة فى تلك الحالة، لافتا إلى أنه من المرجح أن تنقل الجثامين فى طائرة المساعدات المصرية عند عودتها إلى مصر اليوم الخميس أو غدا الجمعة إذا تم الانتهاء من الإجراءات لتشيع إلى مثواها الأخير بمسقط رأسهم فى قربة بنا أبو صير.

جدير بالذكر، أن قرية بنا أبوصير بمركز سمنود بمحافظة الغربية، تعيش حالة من الترقب والحزن، إثر إعلان وفاة 3 من أبنائها بحادث انفجار بيروت بلبنان، وخاصة وأن هناك أكثر من 200 شخص من أبناء القرية يعملون فى لبنان.


 

مادة إعلانية

[x]