الأساطير الدينية لعلاج كورونا

6-8-2020 | 00:04

 

كان فيروس كوفيد ١٩ كاشفا وفاضحا لعجز العلم وأن الإنسان ما أوتي من العلم إلا قليلا "أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ"، وتلك كانت مضمون رسالة "كورونا".


ببساطة لمن أعجبتهم قوتهم لكي يعيدوا ترتيب أولويات أبحاثهم لإسعاد البشرية، وضرورة تنقية الخطاب الديني من الخزعبلات التي تقيد الفكر والإبداع.

وبدا العجز البشري في مواجهة هذا المخلوق الذي لا تراه العين، حتى بدا العلم أمامه قزما يتخبط في أنفاق الحيرة بحثا عن مخرج يحفظ له ماء وجهه، فرأينا كبرى الدول المتقدمة تعترف بأن الكارثة أكبر من قدراتها الطبية و العلمية.

ورأينا هذا العلم المغرور الذي كان منذ أشهر قليلة يعلن عن التحدي والمواجهة مع الخالق بدلا من أن يقود البشرية إليه، رأيناه يعترف بقلة حيلته في تلك المعركة التي لم تكن في حسبانه، وظهرت على مواقع التواصل فيديوهات لزوّار يلعقون الأضرحة المقدسة في مدينتي قم ومشهد، في تحدٍّ صريح لقرار السلطات؛ ما أدّى إلى اعتقال بعضهم.

وفي لبنان صرخ المصلون في إحدى الكنائس عندما رفض الكاهن وضع المناولة في فمهم، ودعا بعضهم إلى حرق وتبخير الأعشاب بينها "مادة الحرمل" بالمستشفيات وقال الرئيس التنزاني جون ماغوفولي إن بلاده لم تحظر حتى الآن التجمّعات في الكنائس والمساجد؛ لأن هذه الأماكن فيها "علاج ناجع" للمرض؛ وهو الكاثوليكي المتدين والحاصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء، في حين تحدث آخر عن ضرورة رفع رايات تحمل صور أئمة فوق المستشفيات كي لا يصاب الناس بالمرض.

وأكد أحد المراجع الدينية "أن المرض لن يتفشى لو تجمع الناس بشكل كبير في المراقد الدينية ؛ لأنها ستكون حامية لهم، معتبراً أن هذا الفيروس لا يصيب "أصحاب الإيمان"، أما الشيخ عباس تبريزيان الأستاذ في الحوزة العلمية في قم، والمتخصص بـ« الطب الإسلامي » فقال إن علاج كورونا هو بخلطة الإمام الكاظم من حبة البركة والعسل… لكن الكفار سيموتون.

وظهر شيخ موريتاني زاعما أنه يعالج كورونا بـ" الرقية الشرعية " كما زعم القديس "شربل" الذي تقدسه بعض الطوائف المسيحية اللبنانية أن يسوع ظهر لامرأة في الرؤية وأخبرها ب طريقة علاج كورونا .

واعتقلت إيران رجل دين كان يزور المرضى ويجبرهم على استنشاق زيت زاعما أنه من النبي محمد لعلاج كورونا! وأقام عشرات الناشطين الهندوس “ حفلة بول البقر ” في العاصمة الهندية لحماية أنفسهم، ويزعم بعض أعضاء حزب رئيس الوزراء الهندوسي ناريندرا مودي أن بول البقر له مزايا طبية ويمكنه حتى معالجة السرطان.

وهناك مفتي عقب على انتشار فيروس كورونا بأن نبه الناس لقرب قيام الساعة!

ونشرت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء مقالا للكاتب قاسم ترخان، عضو معهد الثقافة والفكر الإيراني، يرد على سؤال ورده عن سبب عدم تدخل الإمام المهدي المنتظر في دفع بلاء تفشي فيروس كورونا فرد قائلا: إن " المهدي المنتظر لم يظهر؛ لأنه يمكن أن يصاب بكورونا"!

ووفق بروتوكول بين نقابة الأطباء في قطاع غزة ووزارة الأوقاف التابعة لحماس اعتلى الأطباء منابر المساجد بدلا من رجال الدين، وفيما يبدو أن الخداع أسهل من إقناع البعض بأنهم مخدوعون.

ببساطة
الأرض التي تكرمك وطن والتي تهينك غربة
توج الشعب د.مشالي بقلادة الإنسانية
أصلح نفسك إذا أردت أن تؤذي عدوك
بعض هزائمنا لا تأتي من الأعداء
بعض الآلام طالت لأن بعدها سعادة أطول
مفاتيح أضخم الأبواب صغيرة
تنتصر مصر بصبرها قبل أسلحتها
البلاء أن يملي جاهل على عالم إرادته
الديكتاتورية لا تقبل قسمة السلطة على اثنين
كل ما يشغل البشر عن إنسانيتهم استحمار

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

حروب الرزق

رحم الله المخرج علي رجب، ولا غفر لمن قتلوه بالقهر والإفقار في حروب الرزق، ومثله كثيرون يمنعهم الحياء من البوح بحاجتهم للعمل وهم في كامل لياقتهم المهنية،

الرأي العام الإلكتروني

أظهرت الأيام الماضية وما قبلها قوة السوشيال ميديا وصحافة المواطن فى إثارة القضايا ونشرها على نطاق واسع يتجاوز قدرات ومهارات وإيقاعات وسائل الإعلام والصحافة

إفريقيا الأخرى

لاتزال إفريقيا مخزن حكايات وسرديات شعبية تجذبنا دائمًا إلى طبيعة الأدغال والغابة والنهر والطبيعة الاستوائية، فضلًا عن طبيعة الإفريقي نفسه العاشق للألوان

الدين الرابع المزعوم

الفكرة ببساطة تقوم على جمع الناس تحت راية لا يختلف عليها اثنان، من خلال جمع أهم التعاليم المشتركة بين الديانات السماوية الثلاث، ونبذ مواطن الاختلاف بينها، ووضعها فى قالب جديد يسمى الدين الإبراهيمي، بهدف تجريد الديانات من خصوصياتها وحدودها.

تربية الأبناء مشروع مصر القومي

هناك جيل كامل ضايع ولا يعرف شيئا عن التربية والأخلاق والنخوة.. جيل كامل من بنات وولاد حياتهم في انحلال كامل وكل شيء مباح من مخدرات لعري لسهر .. والأهالي لا يريدون حرمانهم وهي رسالة بأن كل الأمور سهلة ومباحة نسوا الدين، والتربية وأسموها "عقد".

الثورة الإصلاحية الصامتة

ما أعلنه الدكتور طارق شوقي هو ثورة إصلاحية للتعليم ستنقل مصر نقلة جبارة، وهي الأساس الحقيقي لأي نهضة وأي إصلاح، وفي تصنيف دول العالم بالنسبة لجودة الطرق

التنسيق وعلوم المستقبل

عادة ما يهرول الطلاب وأولياء أمورهم لما يسمى بكليات القمة دون التحسب للمستقبل وما يتطلبه سوق العمل والنصيحة لخريجي الثانوية العامة هذا العام: أهم الكليات

ثغرات في قانون التصالح

أثار قانون التصالح جدلاً كبيراً فى الشارع المصرى بين مؤيدٍ ومعارض وذلك لاحتوائه على حلول لأزمات عديدة تؤرق الشارع المصري، كما أنه لا يخلو من بعض العيوب. وقد عانت مصر على مر العقود الماضية أزمة التوسع العشوائى، الأمر الذى جعلها تحتل المركز الأول عالمياً فى معدلات التصحر عقب أحداث يناير 2011.

قوة مصر الاحتياطية

مصر أصل الدنيا ومبدأ التاريخ وهي كنانة الله في أرضة وسميت بأم الدنيا ليس تباهياً ونعرة لكنها حقيقة نحن أصل العرب بسيدتنا هاجر أم العرب وأصل التاريخ بحضارة عظيمة لقدماء المصريين بل وهناك أقاويل أنه عندما هبطت الملائكة إلى الأرض لجلب طينة البشر كان من ضفاف نيلها الأبي.

حدود الدور المصرى الإقليمي

يوما ما كشفت دبلوماسية أمريكية رؤيتها لمصر بقولها نريدها كقطعة الفلين كبيرة الحجم خفيفة الوزن تطفو ولاتغرق.

الانتخابات إليكترونية وإن طال الزمن

بغض النظر عن كل الملاحظات التي صاحبت انتخابات مجلس الشيوخ ونسب المشاركة، فقد كانت انتخابات نصف إليكترونية؛ بمعنى أن المرشحين لم ينزلوا للناس، ولكن تعاملوا معهم عن بعد من خلال الدعاية الرقمية واللافتات، وطال الزمن أم قصر

شبهات الإفراط في الحصانة

ربما يكون الإفراط في تحصين النواب من مجرد الملاحقة القانونية على جرائم ليس لها علاقة بموقعهم كنواب يثير من الشبهات أكثر مما كان يستهدفه المشرع من حماية

[x]