والد "إبراهيم أبوقصبة" أحد ضحايا تفجيرات بيروت: "طلب مني أشوف له عروسة قبل وفاته بساعات"

6-8-2020 | 00:00

والد أحد ضحايا تفجيرات بيروت

 

الغربية - محمد مبروك

قال عبد المحسن أبو قصبة والد الشهيد إبراهيم، ضحية تفجيرات بيروت بلبنان التي راح ضحيتها العديد من القتلى والجرحى، بينهم 3 ضحايا من أبناء قرية بنا أبوصير بسمنود بالغربية، أن نجله كان كل هدفه أنه يساعده في تربية أخواته وبناء بيت يعيشون فيه سويا.


وأكد والد الشهيد، أنه يعمل باليومية ووالدته تعمل بائعة خضراوات ولديه بنتان، ساعده الشهيد في زواج إحداهما، لافتا إلى أن نجله سافر إلى لبنان منذ ٣ سنوات بحثاً عن لقمة العيش وكان هدفه مساعدة والده في تربية شقيقاته البنات، والإنفاق علي الأسرة، مشيراً إلى أن نجله كان بارا بوالديه دائم العون لهما.

وأوضح أبو قصبة، أنه آخر مرة حدث نجله كانت قبل التفجير بساعتين قائلا: "المكالمة كانت عبارة عن هزار وضحك وطلب مني أسأل له على عروسة عشان يتجوز وقلي خلي الموضوع سرا بينا، ومتعرفش أمي عشان هعملها مفاجأة وأغلقت الهاتف وتفاجأت في نشرة التاسعة بالخبر، حاولت الاتصال به، ولكن دون رد حتى تواصلت مع أقاربه هناك وأكدوا لي خبر وفاته في التفجير".

وأشارت ماجدة شقيقة الشهيد من والدها: "مكنش حد بيسأل عليا غيره كان دائما يقلي محتاجة إيه أنت وبنتك، آخر مرة كلمني كان أول يوم العيد عشان يعيد عليا وهزر معايا".

وناشدت أسرة الشهيد، بسرعة إنهاء إجراءات نقل الجثمان حتي يتم دفنه في مسقط رأسه في القرية.

جدير بالذكر، أن قرية بنا أبوصير بمركز سمنود بمحافظة الغربية، تعيش حالة من الترقب والحزن، إثر إعلان وفاة 3 من أبنائها بحادث انفجار بيروت بلبنان، وخاصة وأن هناك أكثر من 200 شخص من أبناء القرية يعملون بلبنان.

[x]