آراء

فى عيدها الـ 75.. الأمم المتحدة إلى أين؟

5-8-2020 | 14:16

كان من أبرز تداعيات أهوال الحرب العالمية الثانية التى أدت لمقتل عشرات الملايين وتدمير شامل للبنية الأساسية ومدن بكاملها، هو إنشاء الأمم المتحدة فى عام 1945، كإحدى الآليات الدولية لمنع اندلاع الصراعات والحروب ولتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لشعوب العالم ومستقبل أكثر ازدهارا. ولكن بعد مرور 75 عاما فإن المنظمة الدولية تقف فى مفترق طرق واضح، خاصة فى سياق ظروف جائحة كورونا والتى شكلت تهديدا للعالم كله.


طيلة هذه الفترة حققت الأمم المتحدة نجاحات كثيرة فى مجالات عديدة مثل تسوية بعض النزاعات وعمليات حفظ السلام التى توسعت فى كثير من مناطق العالم، كذلك فى مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية والصحية، لكن فى المقابل فإن الإخفاقات كانت أكثر، حيث ازداد عدد الصراعات والحروب فى العالم خاصة الحروب الأهلية داخل الدول والتى زادت بشكل كبير فى العقد الأخير ضمن ما يعرف بثورات الربيع العربي، وعجز مجلس الأمن الدولي، الجهة المناط بها وفقا لميثاق حفظ السلم والأمن الدوليين، عن تسوية تلك الصراعات والحروب ومنع اندلاعها، وذلك كنتيجة أساسية لنمط صنع القرار داخل المجلس والقائم على وجود خمس دول كبرى صاحبة حق الفيتو، حيث طغت المصالح السياسية والاقتصادية لتلك الدول على فاعلية المجلس فى التعامل مع تلك الأزمات حيث تم استبعاده فى الكثير منها بسبب ارتباط إحدى القوى الكبرى بتلك الأزمات واستخدامها الفيتو لإبطال أى مشروع قرار يتناقض مع مصالحها، وقد تسبب ذلك فى فشل مجلس الأمن فى أداء دوره خلال فترة الحرب الباردة مع الصراع الأيديولوجى بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى السابق. وبعد انفراد أمريكا بالنظام الدولى نشط دور مجلس الأمن فى الكثير من الأزمات والصراعات بسبب غياب الفيتو الروسي، وتوسعت مهامه وفقا للمادة 39 وتدخل للحفاظ على الديمقراطية ومواجهة انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، غير أنه عاد بعد الصعود الروسى والصينى مؤخرا والتوجه نحو التعددية فى النظام الدولي، إلى حالة العجز والاستبعاد بسبب الإفراط فى استخدام حق الفيتو خاصة تجاه الحروب الأهلية كما فى أوكرانيا وسوريا واليمن وليبيا وغيرها، بل إن القضية الأشهر فى تاريخ الأمم المتحدة، وهى القضية الفلسطينية فشل مجلس الأمن فى حلها حتى الآن بسبب الفيتو الأمريكى والانحياز للموقف الإسرائيلي.

أنشئت الأمم المتحدة على فلسفة أن المصادر العسكرية مثل الحروب والإرهاب وانتشار الأسلحة النووية، هى المهدد الاساسى للسلم والأمن الدوليين، ومع ذلك فشل نظام الأمن الجماعى الذى تضمنه الميثاق فى منع الصراعات والحروب، وفى المقابل تزايدت مصادر تهديد السلم والأمن الدوليين غير العسكرية بشكل كبير وأصبحت ضحاياها تفوق ضحايا الحروب والنزاعات، مثل الأمراض العالمية كجائحة كورونا التى راح ضحيتها حتى الآن ما يقارب 700 ألف شخص وإصابة الملايين إضافة إلى التداعيات الاقتصادية الكبيرة على الاقتصاد العالمى خاصة على الدول النامية، كذلك تزايد مخاطر الفقر فى العالم والجوع والتصحر والتغيرات المناخية، إضافة إلى تنامى الكراهية والعنصرية مع تزايد عدد الحركات اليمينية والشعبوية المتطرفة فى الدول الغربية، يقابلها تزايد عدد التنظيمات الدينية المتطرفة مثل داعش وغيرها، وشكل هذا بيئة مواتية لتصاعد خطر الإرهاب وصدام الثقافات والحضارات فى العالم.

وإلى جانب ذلك كله تراجعت مفاهيم المسئولية التضامنية العالمية والعمل الجماعى الدولى المشترك فى ظل تزايد الصراع والتنافس بين القوى الكبرى الرئيسية حاليا فى النظام الدولى، خاصة أمريكا وروسيا والصين، وتبادل الاتهامات حول المسئولية عن كورونا واشتعال الحروب التجارية بينها وتزايد سباق التسلح، وتخلى تلك الدول، خاصة أمريكا عن مسئولياتها العالمية بعد انسحابها مع العديد من المنظمات الدولية، وكل ذلك انعكس بالطبع على الأمم المتحدة ودورها، فهى مرآة لطبيعة وقوة وسلامة النظام الدولى السياسى السائد، ولذلك أفضى هذا المناخ من التوترات والصراعات إلى تراجع دور الأمم المتحدة فى العديد من القضايا العالمية، خاصة مواجهة تهديدات السلم الدولى مثل الأمراض والتصحر وجرائم الكراهية والعنصرية وحروب المياه وغيرها.

الأمم المتحدة فى عيدها الماسى تحتاج إلى إصلاح شامل وجذرى وجاد خاصة مجلس الأمن الدولي، لتكون أكثر قدرة على مواكبة التغيرات المتسارعة التى شهدها العالم خلال سبعة عقود، وأكثر فاعلية فى أداء دورها سواء فى تحقيق السلام والأمن فى العالم أو فى تحقيق التنمية والازدهار لشعوب الأرض أو فى مواجهة المصادر الجديدة لتهديد السلم الدولي.

نجاح إصلاح الأم المتحدة مرهون بمدى توافر الإرادة السياسية الحقيقية للدول الكبرى، خاصة صاحبة الفيتو، فى تعديل الميثاق وإصلاح نظام صنع القرار داخل المجلس، وابتكار آليات جديدة للعمل الجماعى الدولي، ودون ذلك فإن أى مشروع لإصلاح المنظمة الدولية سيواجه بمصير عشرات المشروعات السابقة التى طرحت لإصلاح الأمم المتحدة وفشلت جميعها بسبب لعبة المصالح بين الدول الكبري. ولذلك فإن الأمم المتحدة فى مفترق طرق واضح، إما أن تتكيف وتطور ذاتها من خلال الإصلاح، وإما أن تظل كما هى ويزداد معها المخاطر التى تهدد العالم كله بلا استثناء.



نقلا عن صحيفة الأهرام

بايدن والدور الأمريكي في الأزمة الليبية

فى مقاربة أمريكية جديدة تجاه الأزمة الليبية طلب القائم بأعمال المبعوث الأمريكى فى مجلس الأمن خروج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا فى تحول واضح للسياسة

خيارات إيران فى الرد على اغتيال زاده

خيارات إيران فى الرد على اغتيال زاده

بايدن ومدى التغير في السياسة الأمريكية تجاه إيران

تنفست إيران الصعداء مع هزيمة الرئيس ترامب فى الانتخابات وفوز المرشح الديمقراطى بايدن، انطلاقا من أن ترامب اتبع سياسة أقصى الضغوط عبر العقوبات تجاهها وتجاه

الشرق الأوسط بين ترامب وبايدن

تتسم الانتخابات الأمريكية 2020 بأهمية كبيرة ليس فقط داخليا بل أيضا عالمي، لما قد يترتب عليها من تداعيات مهمة على السياسة الخارجية الأمريكية خاصة تجاه منطقة

ترامب وبايدن.. أوراق القوة ونقاط الضعف

ترامب وبايدن.. أوراق القوة ونقاط الضعف

أمريكا والسودان.. من العداء إلى التقارب المشروط

أمريكا والسودان.. من العداء إلى التقارب المشروط

تركيا وسياسة خارجية تصادمية

تركيا وسياسة خارجية تصادمية

الخيارات الأمريكية في الضغط على إيران

تعد قضية الملف النووى الإيرانى مثالا واضحا على فشل مجلس الأمن الدولى فى أداء دوره فى حفظ السلم والأمن الدوليين وذلك بسبب اعتبارات غلبة المصالح على اعتبارات

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة