الحقيقة الخفية للهجمة على "تيك توك"

4-8-2020 | 04:52

 

رعب من " تيك توك " يدب في صدور أولياء أمور دول عديدة، ويقلق كذلك نوم بعض الآباء، بسبب سيطرته علي عقول المراهقين، بعد أن قارب عدد مستخدميه في وقت قصير المليار شخص حول العالم، ومضمونه لا يخرج عن الرقص والموسيقى إلا فيما ندر، وتمتلكه الشركة الصينية " بايت دانس ".

والولايات المتحدة من أكبر الدول الثائرة حول هذا التطبيق، وتتخوف من سرقته للممتلكات الفكرية لمواطنيها، وثانيا من إرساله بياناتهم إلي الجيش الصيني و الحزب الشيوعي الصيني ، ولذا يعتزم الرئيس ترامب إصدار قرار بحظره في أمريكا ومعه تطبيق صيني آخر اسمه " وي تشات "، وعند قراءة الأحداث نرى أنها تشكك في جميع تلك التخوفات، لأن الشروع في قرار الحظر جاء بعد فشل مفاوضات بيع التطبيق لعدد من المشترين الأمريكيين وأولهم شركة مايكروسوفت .

ويأتي أيضا التفكير في اتخاذ القرار لما حققه " تيك توك " من مكاسب خيالية في فترة وجيزة، تقدر بين 30 و75 مليار دولار، مما يعني أن البعد التجاري الذي يمثله التطبيق يثير لعاب ترامب، وبعد فشل عملية شرائه يحاول ترامب إغلاقه، اعتقادا منه أنه قد يؤدي إلي خسارة كبيرة للاقتصاد الصيني، ومن جانب آخر ألقت وزارة العدل الأمريكية عدة اتهامات على الشركة المالكة للتطبيق، أهمها انتهاك خصوصية الأطفال في أمريكا.

غير أن التطبيق في إيطاليا وعدد من أشقائه من التطبيقات الأخرى على الإنترنت مثل الواتساب او التليجرام يستخدمونها المراهقون في تبادل صور إباحية للأطفال ومقاطع دموية، وألقت السلطات الإيطالية القبض على 20 مراهقا متهمين بنشرها، وهذا بناء على بلاغ أم طفل يبلغ من العمر 15 عاما وقد شاهدتها على هاتفه.

وسارعت الهند بإصدار قرار بحظر 95 تطبيقا للهواتف المحمولة ومعظمها تطبيقات صينية وأشهرها " تيك توك "، ويرجع القرار إلى القلق على الأمن الهندي، وهذا طبقا لتعليق وزارة تكنولوجيا المعلومات الهندية بأن التطبيقات تضر بسيادة ونزاهة الهند، ولكن حقيقة الأمر أن قرار الحظر بمثابة عقاب للصين، خاصة عقب اشتباك على الحدود بين الصين والهند، الذي أسفر عن مقتل 20 جنديا هنديا، وبطبيعة الحال يهدف القرار بإلحاق أضرار اقتصادية بالصين، ويحاول مسئولون صينيون المصالحة مراعاة لقطاع كبير في الهند يعمل ويستثمر في تلك التطبيقات.

وفي بريطانيا يثير التطبيق زوابع لمخالفته قانونا يطبق بالاتحاد الأوروبي عن خصوصية الأطفال، وقد يفرض المفوض العام ببريطانيا غرامة كبيرة على الشركة الصينية المالكة.

وفي ظاهر الأمر يبدو أن المسئولين في هذه الدول يسعون إلي حماية خصوصية الأطفال والمراهقين، بينما الواقع يقر بأن رفضهم للتطبيقات الصينية يعود إلى خلاف سياسي وتجاري لاغير، لأنه إذا كان من منطلق حمايتهم للمراهقين لكان من الضروري إعادة نظرهم في تنظيم الإنترنت بصفة عامة وتتبعهم لعالمه المظلم.

والمخزي حقا ما يحمله " تيك توك " من خطورة في استهدافه لفئة المراهقين خاصة في المجتمعات، وتتمثل كذلك في إمكانية مشاهدته وتصفحه دون الحاجة لعمل حساب منذ البداية، وأن التطبيق يعرضهم لرسائل تحرش ولمشاهدة مناظر إباحية وبلطجة ولمقاطع عن تداول المخدرات والسلاح.

والشيء الأكثر إثارة للمخاوف في هذا التطبيق، أنه يساهم في نشأة جيل يعتقد خطأ أن الرقص والحركات المثيرة هي الإبداع والسبيل لتحقيق الثراء والشهرة.

Email: khuissen@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

الرؤية .. الوسيط لإبراهيم

ما كانت رؤيا إبراهيم - عليه السلام - بذبح إسماعيل سوى امتداد لنهج الخليل خلال سيرته، وكانت الرؤيا بالعين نقطة الانطلاق في رحلته الإيمانية، كما جاء في قوله

نحو مستقبل أخضر

الإنسانية مهددة بالهلاك.. هكذا حذر "أنطونيو جوتيريش" الأمين العام للأمم المتحدة، ولا يقصد بتحذيره انتشار رائحة الموت والدمار في مناطق كثيرة في العالم، إنما كان يناشد القوى العالمية بتصحيح الكثير من مراحل إنتاجها من أجل مستقبل أخضر واستهلاك صحي للإنسانية.

بين متعة مشاهدة المومياوات ومقبرة الجماجم

بين متعة مشاهدة المومياوات ومقبرة الجماجم

%42 ينفقها البشر من دخلهم على الحيوانات

قرأت خبرين أحدهما يشعرك بالأسى، والثاني يثير الضحك وسخريتك، ويقول الخبر الأول أن عدد فقراء العالم ارتفع إلى ما يزيد على مليار نسمة نتيجة جائحة كورونا، والآخر يذكر إحصائية رصدها موقع "هوتيلز دوت كوم" أن الفنادق المسجلة لديه لإقامة الحيوانات الأليفة تبلغ نحو 325 ألف فندق حول العالم.

أطفال جواسيس برعاية دولية

واقع مرير يعيشه كثير من أطفال هذا العصر، والأشد مرارة استغلال أجهزة مخابرات دولية الأطفال في عمليات استخباراتية، وبداية الإحساس بوجع القلب على حياة هؤلاء الأطفال من وقت ما تخلت الآباء عن تربيتهم، وما ترتب عليه من ذوبان الأطفال في عالم الشقاء.

أنظمة دفاعية لحماية المرأة

"إللي يشوف بلوة غيره تهون عليه بلوته"، أي على الغاضبين من حوادث التحرش أن يهونوا على أنفسهم، لأن الذعر قد يصيبهم حينما يرون ما يفعله الرجل الفرنسي من مصائب في حق النساء.

السلام الداخلي طريق البقاء على القمة

انتشر الحديث عن الإحساس بالقلق والاكتئاب كانتشار النار في الهشيم، ولم تخل الأدعية المتداولة بيننا عن التوسل إلى الله لزوال الهم والغم، والكلام عن أسباب غزو الاكتئاب في النفوس يطول شرحه، والسبب الواضح هو تكرار الكوارث والحوادث القاتلة في كل منطقة عربية.

أوروبا تمحو بنين وكوماسي الإفريقية

في الأسبوع الماضي بدأنا الحديث عن الخطوات التي يجب أن نسلكها ليكون عندنا إعلام مصري حقيقي يحقق طموحاتنا ويستعيد ريادتنا الإعلامية في المنطقة في ظل التحديات

اختطاف الأطفال أكثر الجرائم ثراء

لهم الله أي أب وأم يختطف ابنهما، وتكون البشارة لهما إذا طلب مختطفوه فدية، وغير ذلك تكون الحسرة لوالديه مدى الحياة، ويصبح مصيره مجهولا، وهذا الوضع المخيف

احذري زوجك رومانسي جدا

منذ أبونا آدم راسخ في العقول أن معشر الرجال يقع عليهم الهم الأكبر والمسئولية كلها ولا يحق للرجل التعبير عن مشاعره وإذا تهاون أو قصر في أحد مهامه المكلف

حكايات عن نكرانهم الجميل

إنها الحقيقة مهما حاولوا تزييفها، وهي نكران الغرب للجميل على طول العصور، وأن كثيرًا منهم يعضون اليد الممدودة لهم بالخير، وعدد من رواد الفكر والاقتصاد

ما بعد كورونا

يشترك الإنسان مع الفيل في ارتداء الكمامة، وأرغم الحجر الصحي الهنود في وقف الاعتداء على المسلمين، ونفس الحال على مستوى العالم، هدأ صوت الرصاص في منطقة الشرق

مادة إعلانية

[x]