أبرزها الطفلة قاتلة "الأب" و"ضحية الغدر".. 6 جرائم قتل بالقليوبية في يوليو

3-8-2020 | 21:11

جرائم قتل - أرشيفية

 

محمد علي أحمد

شهدت محافظة القليوبية 6 جرائم قتل، طوال شهر يوليو، نفذها عدد من المتهمين، تنوعت في طريق تنفيذها وفي السلاح المستخدم ، وأسباب كل منها.


وانخفض عدد الجرائم خلال هذا الشهر مقارنة بالشهور الماضية، حيث سجلت المحافظة خلال يناير 8 جرائم قتل، وفى فبراير 10 جرائم، ومارس 10 جرائم قتل، وفى أبريل سجلت 6 جرائم، وفي مايو 7 جرائم، وفى يونيو سجلت 10 جرائم، لتعود من جديد إلى تسجيل 6 جرائم قتل فقط خلال يوليو، لتسجل العدد نفسه في الشهر الرابع من العام (أبريل)، وهو العدد الأقل بشكل شهري خلال 2020.

ترصد "بوابة الأهرام" في هذا التقرير جرائم القتل التي شهدتها محافظة القليوبية خلال شهر يوليو وأعلنت عنها الأجهزة الأمنية.

حرامية "الموتوسيكل"
البداية عندما تلقى قسم شرطة أول شبرا الخيمة، إشارة باستقبال أحد المستشفيات بدائرة القسم، شخصا مصابا برش خرطوش بأنحاء متفرقة بالجسم، وتوفى أثناء محاولة إسعافه.

وأقرت زوجته أنه أثناء تواجدها وزوجها بمنزل والدتها بدائرة قسم أول شبرا الخيمة وتركه الدراجة النارية (موتوسيكل) ملكه أمام العقار تناهى إلى سمعه صوت جهاز الإنذار الخاص بها، وباستطلاعه الأمر شاهد بعض الأشخاص حال شروعهم في سرقتها وتمكن من الإمساك بأحدهم، فقام آخر بإطلاق عيار خرطوش تجاهه.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام بالاشتراك مع إدارة البحث الجنائي بالقليوبية أسفرت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الواقعة أربعة أشخاص ("أحدهم له معلومات جنائية"، مقيمين بمنطقة شبرا الخيمة).

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم وضبط ثلاثة منهم، ولدى استشعار الرابع بالقوات بادر بإطلاق أعيرة نارية، فقامت القوات بمبادلته إطلاق النيران مما أسفر عن مصرعه، وعُثر بجواره على (بندقية آلية بخزينتها 5 طلقات- بندقية خرطوش- فرد خرطوش).

تقتل الأب دفاعًا عن الأم
شهدت عزبة الرمل في أبوزعبل بمركز الخانكة حادثا مأساويا، حيث لقي حداد مسلح مصرعه إثر قيام ابنته بطعنه بسكين مطبخ خلال تدخلها للدفاع عن والدتها في مشاجرة نشبت بين المجني عليه وزوجته، فلقي مصرعه في الحال.

تحرر محضر بالواقعة، وألقي القبض علي المتهمة، وبعرضها علي النيابة أمرت بحجزها وعرض الجثة علي الطب الشرعي لمناظرتها، وبيان سبب الوفاة، والتصريح بدفن المجني عليه عقب ذلك وطلب تحريات المباحث.

تلقي العميد خالد المحمدي، رئيس مباحث القليوبية، إخطاراً من المقدم محمد حبيش، معاون مباحث مركز الخانكة، بورود بلاغ بحدوث مشاجرة نتج منها سقوط قتيل بعزبة الرمل بأبوزعبل.

بالفحص تبين حدوث مشادة كلامية بين كل من "إبراهيم. م. ق" 42 سنة، حداد مسلح، توفى اثر إصابته بجرح طعني بالصدر وزوجته "فايزة. م. ع" 36 سنة، ربة منزل.

وتبين أن ذلك بسبب خلافات زوجية وأسرية مستمرة بينهما تطورت لمشاجرة قام خلالها المتوفى بالتعدي على زوجته بالضرب، مما أثار حفيظة ابنتهما "ياسمين. إ. م"، 16 سنة، طالبة، فقامت بالتعدي على والدها بطعنه بسكينه بالصدر.

ضحية الغدر
لقي شاب يبلغ من العمر 26 عاما مصرعه، على يد عاطلين قاما بتمزيقه بالسنج في الشارع بمنطقة عزبة عثمان بشبرا الخيمة، عقابا له لمشاركته في جلسة صلح بين المتهمين وطرف آخر.

واستدرج المتهمون "ضحية الغدر" المجني عليه من محل يملكه في شارع 10 بشبرا الخيمة وطعنه أحدهما بالسنجة وفرا هاربين، وجرى نقل الجثة إلى مستشفى ناصر العام وألقى القبض على المتهمين وقررت النيابة حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات.

القمامة السبب
لقيت ربة منزل بعزبة الخلايلة التابعة لمركز الخانكة، مصرعها، حيث تبين حدوث مشاجرة بين المجني عليها تساندها والدتها من جهة وعاطل من جهة أخرى، حيث أصيبت الأم بجرح نافذ أسفل الإبط الأيسر، فيما أصيبت الضحية بطعنة أعلى الصدر، وتوفيت متأثرة بها.

وأوضحت التحريات، أن ذلك لقيام الأول بإشعال النيران بكمية من مخلفات القمامة أمام منزل المجني عليها، وأثناء قيامهن بمعاتبته على ذلك حدثت بينهم مشادة كلامية تطورت لمشاجرة، قام على إثرها الأول بإحضار سلاح أبيض "سكين" وتعدى عليهما.

القتل الخطأ
لقي موظف بالمعاش مصرعه، إثر طلق ناري أطلقه صهره عليه بطريق الخطأ في طوخ أثناء قيامه بتنظيف فرد خرطوش، وألقى القبض على المتهم وضبط السلاح وتولت النيابة التحقيق.

تلقى المقدم محمود إسماعيل، رئيس مباحث مركز طوخ، إشارة من المستشفى بوصول موظف بالمعاش جثة هامدة إثر طلق ناري، ليتبين أن صهر المجنى عليه ويعمل حدادا مسلحا، كان ينظف سلاحا ناريا "فرد خرطوش" أثناء جلوس المجني عليه بجواره، فخرجت منه طلقة بطريق الخطأ ليلقى مصرعه في الحال.

أم بلا قلب
لقيت طفلة عمرها 5 سنوات مصرعها غرقا في ترعة ب شبين القناطر ، فيما اتُهمت والدتها بائعة ذرة بالمنطقة بقتلها.

وتبين أن والدتها أقدمت على إلقائها في الترعة بسبب خلافات بينهما، وجرى التحفظ على الجثة وتحرر محضر بالواقعة، وجرى انتداب أحد الأطباء الشرعيين لتشريح الجثة، لمعرفة سبب الوفاة واستدعاء المتهمة لسؤالها في الواقعة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]