"سر أحمد عثمان".. متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية يرد الجميل لصاحب فكرة إنقاذ أبو سمبل | صور

1-8-2020 | 18:42

أحمد عثمان

 

مصطفى طاهر

قال علي سعيد، مدير متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، في منشور له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" : أن المتحف قرر أن يعلن عن يوم 13 نوفمبر المقبل، يوما لرد الجميل للفنان النحات أحمد عثمان ، وذلك بعد ما أثير في الأيام الماضية على الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي، عن التقرير الذي أعدَّه مثّال مصر الكبير "أحمد عثمان" عن إنقاذ معبد أبو سنبل، هذا الملف والتقرير بالغ الأهمية، الذي أزاح عنه الستار المثقف الواعي الدكتور " حسام رشوان " ونشر لأول مرة عبر الويب خلال الأيام القليلة الماضية، ويظهر التقرير الدور الكبير للفنان أحمد عثمان  في إنقاذ معبد أبو سمبل، كواحد من أهم آثار البشرية لهذا الرجل الفذ، النحات المُحنّك، والكاتب المُفوّه، وعالم المصريات الكبير، ليتم تنفيذ مشروعه بالغ الأهمية بعد أن رفضه اليونسكو في بادئ الأمر، وتصبح عملية "إنقاذ أبو سمبل " أهم عمليات نقل البنايات الضخمة في التاريخ، إن لم تكُن أهمها.


مدير متحف الفنون الجميلة قال إن ذلك يأتي كنوع من العرفان بالجميل من أبناء الإسكندرية لهذا الفنان والعالم الجليل الذي أسس كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية عام ١٩٥٧ كإحدى توصيات اللجنة الإستشارية ل متحف الفنون الجميلة في ثلاثينيات القرن الماضي، يعكف الآن فريق عمل متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، على الإعداد ليومٍ لرد الجميل لقامة من قامات الفن المصري الحديث.

وكشف مدير متحف الفنون الجميلة على سعيد، أن الذكرى الخمسين لوفاة الفنان " أحمد عثمان " في ١٣ نوڤمبر ٢٠٢٠م، ستشهد يوما فنيا رفيع المستوى للإحتفاء بذكرى الراحل الكبير في متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، ومن المقرر إقامة معرض لاستعادة إنجازه الفني.

كان الخبير في تاريخ الفن د. حسام رشوان ، قد كشف النقاب خلال الأيام القليلة الماضية عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك:"، عن الكثير من التفاصيل الغائبة عن الفنان أحمد عثمان ، حيث أكد "رشوان" أن عثمان إلى جانب نجاحاته كفنان ومعلم ومؤسس كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية، فإنه كان له دور وطنيا عظيما فى الحفاظ على التراث المصرى.

وأستنكر الدكتور رشوان، أن أحمد عثمان الذي توفى فى نوفمبر 1970م، يظل بعد خمسين عاما من وفاته، لا يذكر اسمه فى أى إشارة، تخص مشروع نقل معابد أبو سمبل ، رغم دوره الوطني التاريخي في تلك العملية، وأرفق "رشوان" مع مقاله المنشور باللغة الإنجليزية عبر "فيس بوك"، صورا تنشر لأول مرة من التقرير الذي قدمه " أحمد عثمان " لإنقاذ معبد أبو سمبل .

وكشفت الحملة التي قادها " حسام رشوان " عبر وسائل التواصل، وشهدت مشاركة واسعة من التشكيليين المصريين، أن الفنان أحمد عثمان أعد تقريرا حول مشروع نقل معبد أبو سمبل من غمر مياه بحيرة ناصر بالتفكيك وإعادة تجميع المعبد مرة أخرى، وتقدم بالمشروع في 18 يناير 1959، إلى الدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة في ذلك الوقت، وتكشف الوثائق التي نشرت أن الفنان أحمد عثمان ثمن الدور الكبير للدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة، الذى اهتم بالموضوع اهتماما كبيرا، وقرر سفر أحمد عثمان فورًا في ذلك الوقت إلى النوبة، لمعاينة الوضع على الطبيعة وإعداد تقريره.

الناقد محمد صدق الجباخنجى، أحد أبرز النقاد التشكيليين في مصر خلال القرن العشرين، قال فى كتابه "تاريخ الحركة الفنية فى مصر إلى عام ١٩٤٥م" أن الفنان أحمد عثمان هو صاحب مشروع رفع معبدى أبي سمبل الذى أعتمدته وزارة الثقافة وقامت بتنفيذه اليونسكو بأسم المشروع المصرى.

الفنان د. أحمد عثمان ، ولد في 8 يوليو 1907م بأسوان، وهو نحات وكاتب وباحث بارز في علم المصريات، كما أنه هو مؤسس كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية.

التحق "عثمان" بمدرسة الفنون والزخارف المصرية عام 1923م وتخرج منها عام 1927م، انتقل للعمل مسجلاً للحفريات الاثرية في فلسطين، ثم سافر إلى إيطاليا في بعثة علمية، حصل خلالها على درجه الدكتوراه في النحت.

من أبرز أعمال الفنان أحمد عثمان ، تمثال الشهيد عبد المنعم رياض، النحت البارز للمدخل الرئيسي لحدائق الحيوان بالجيزة 1936م، النحت البارز في حوائط محطة سراي القبة عام 1937م، النحت البارز على قاعدة تمثال إبراهيم باشا، ويمثل الجيش المصري عام 1949م، ترميم وإقامة تمثال رمسيس الثاني عام 1953م، النحت البارز بنادي ضباط الجيش بالزمالك وهليوبوليس، تجميل مدخل برج القاهرة السياحي بالنسر من البرونز، تمثال الشاعر أحمد شوقي بالقاهرة عام 1960م، النصب التذكاري لميدان الجمهورية الذي تطل عليه محطة السكة الحديد بالإسكندرية 1966م، النحت البارز بدار الأوبرا القديمة لنجيب الريحاني، ومحمد تيمور- قبل احتراقها، واجهة مبنى الكونسرفتوار عام 1967م، تمثال الأثري محمد زكريا غنيم المقام بفناء المتحف المصرى بالقاهرة 1960م، النحت البارز على واجهة مصلحة المساحة العسكرية بالقاهرة 1965م، تمثال الزعيم محمد فريد المقام في مبنى نقابة المعلمين بالقاهرة.

الصفحة الرسمية لمتحف "كلية الفنون الجميلة" بالإسكندرية عبر فيس بوك، في استجابة لمبادرة "رشوان"، بدأت في الكشف عن صور وأحاديث من حياة أحمد عثمان "مؤسس كلية الفنون الجميلة"، ومن ضمن مقولات النحات المصري التي نشرتها الصفحة عن ذكريات سفره لأوروبا، قال الراحل " أحمد عثمان ": "عندما أوفدت فى بعثة لدراسة فن النحت بإيطاليا استيقظت روحى وتفتحت بصيرتى فازددت إيمانا بعظمة وطني، الذى أملى تعاليم حضارته على الشعوب القديمة والمعاصرة، ولا شك أن إيماني بالفن المصرى القديم وليد إحساس كامل بما فى المنحوتات المصرية من جمال وعظمة، وبما تتضمنه من قيم فنية أدركها فى العصور الحديثة معظم فنانى العالم"







الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]