«الحذر».. في العيد

31-7-2020 | 13:55

 

يوم الثلاثاء الماضى، وفى أثناء الاحتفال بافتتاح أضخم مجمع لصناعات الغزل والنسيج، حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي من التهاون فى التعامل مع جائحة «كورونا»، والانخداع فى تراجع أعداد الإصابات والوفيات، مشددا على ضرورة اليقظة والحذر فى التعامل مع ذلك الوباء حتى لا تحدث انتكاسة أخرى ــ لا قدر الله.


رئيس الجمهورية ناشد المواطنين الجدية الكاملة، و أخذ الاحتياطات والإجراءات الاحترازية ، وفى الوقت نفسه ضرورة ممارسة الرياضة ، والحفاظ على اللياقة البدنية والصحية، لرفع المناعة كحائط صد ضد الفيروس.

تحذيرات الرئيس عبدالفتاح السيسي يجب أن نأخذها على محمل الجد، خاصة فى عطلة العيد والإجازات الأخرى، وكنت أتمنى أن يحدث إغلاق كامل طوال فترة الإجازة، كما حدث فى عيد الفطر الماضى، وأن يتم منع المواصلات العامة كذلك.

الحكومة كان لها رأى آخر وفضلت أن يتم الإبقاء على غلق الشواطئ، والحدائق العامة، وأماكن التجمعات، وفى الوقت ذاته، استمرار الأنشطة الموجودة حاليا، حرصا على فرص عمل المواطنين، وأوضاعهم الاقتصادية.

هذا المعنى، أكده الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء ، أمس الأول، خلال المؤتمر الصحفى، الذى عقده بمقر المجلس، لكنه فى الوقت نفسه أكد ضرورة الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعى، وارتداء الكمامات فى العيد وبعده، محذرا مما حدث من انتكاسات فى العديد من دول العالم المتقدم، التى عادت فيها أرقام الإصابات والوفيات إلى الارتفاع مرة أخرى.

بفضل الله، ثم بفضل جهود الدولة، نجحت مصر فى تخطى أصعب مراحل «كورونا»، ومازالت محافظة على توازنها المالى، والنظرة المستقبلية الإيجابية لأوضاع اقتصادها.

هذه النجاحات، لابد من الحفاظ عليها، وتأجيل الاحتفالات المعتادة لحين ظهور اللقاح والعلاج قريبا ــ إن شاء الله، ودون ذلك يظل الخطر قائمًا.

* نقلا عن صحيفة الأهرام

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]