[x]

آراء

حالة طارئة للصحة العالمية

30-7-2020 | 15:36

بات مهما أن نتوقف في هذه المرحلة من انتشار فيروس كورونا المستجد لإعادة تقييم الموقف، وبحث التدابير الجديدة الممكنة للتعامل معه، فمن الملاحظ أن الكثيرين لا يلتزمون بالإجراءات الوقائية الضرورية لتفادي الإصابة به، وهو ما دفع منظمة الصحة العالمية إلي التحذير من التهاون في مواجهة انتقال عدواه، وتأكيدها أنه ليس مثل الإنفلونزا التي تأخذ طابعا موسميا في العادة، فالناس ما زالوا يفكرون في مسألة المواسم، وما ينبغي فهمه هو أن هذا فيروس جديد، وسلوكه مختلف، وليس موسميا مثل الإنفلونزا العادية، ويجب توخي الحذر في تطبيق الإجراءات لإبطاء عدواه التي تنتشر عبر التجمعات الكبيرة، إذ ستكون هناك موجة كبيرة واحدة، تتفاوت علوا وانخفاضا، وأفضل ما يمكن فعله هو تسطيح الموجة وتحويلها إلي شيء ضعيف يلامس القدمين.


إن هذه النصيحة ينبغي الأخذ بها، فالفيروس يتصرف بطرق خارجة عن السيطرة، وينشط في جميع الأحوال الجوية، ولاشك أن العمل المنسق بين جميع الأجهزة والهيئات يمكن أن يبطئ انتشاره، وهناك دول عديدة تشدد التدابير الصحية، وتفرض قيودا علي السفر، مع خفض عدد الأشخاص المسموح بمخالطتهم، وإغلاق الشواطئ مساء علي الأقل، والحد من التنقلات، وبإمكان كل دولة أن تأخذ من الإجراءات ما يناسبها.

أيضا اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن إبقاء الدول حدودها مغلقة ليس استراتيجية قابلة للتطبيق لمحاربة الوباء، وإذا كان كورونا يشكّل حالة طارئة للصحة العامة الدولية، فقد بات مهما إعادة تقييمه بعد ستة أشهر من إعلان ظهوره، وفتح الحدود تدريجيا، والسماح بالسفر مع تشديد الإجراءات التي تكفل عدم سفر المصابين بالمرض أو المشتبه بهم إلي حين التأكد من تعافيهم.


نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة