حديث الصور | وهلت بشاير العيد

30-7-2020 | 14:43

تجهيزات شواء اللحوم بمذبح السيدة

 

رانيا رفاعي - تصوير: حسن عمار

الاستعدادات تجري على قدم وساق منذ أيام لتلك اللحظة التي تستقر فيها قطع اللحم في أسياخها على سطح الشواية الساخنة .. يوم في العام يتساوى فيه الجميع .. الكل يجلسون سواسية أمام أطباق الفتة واللحمة وصلصة الخل والثوم العبقرية.


وعلى هامش المشهد السنوي الكريم، يفتح الرزق أبوابه لباعة الفحم و الشوايات والأسياخ و السكاكين و الهوايات الريش زاهية الألوان التي تحافظ على اتقاد الفحم .. ناهيك عن كم البهارات والتتبيلات التي تعرضها محلات العطارة خصيصاً لهذه المناسبة.

تقريباً لا يكاد سوق شعبي في مصر هذه الأيام يخلو من تلك البضائع المبهجة.. لكن أصحاب المزاج العالي يعلمون جيداً أن أدوات الشواء المتينة مكانها حي السيدة زينب حيث البركة كلها والمدبح التاريخي ..
الجميل في الأمر أنه وسط كل هذه الأجواء وضع المصريون فيروس كورونا على الهامش وانتصروا على خوفهم منه ويستعدون للفرحة وتوزيع الأضاحي بشكل مبهج يخجل الفيروس نفسه من إحباطه.
 

نقلاً عن جريدة الأهرام 


تجهيزات شواء اللحوم بمذبح السيدة


تجهيزات شواء اللحوم بمذبح السيدة


تجهيزات شواء اللحوم بمذبح السيدة


تجهيزات شواء اللحوم بمذبح السيدة


تجهيزات شواء اللحوم بمذبح السيدة

مادة إعلانية

[x]