هل تصوير الأضاحي بالفيديو يضيع ثوابها؟ وما حكم توزيع اللحوم بعد العيد؟ أمين الإفتاء بالأزهر يجيب

1-8-2020 | 02:12

هل تصوير الأضاحي بالفيديو يضيع ثوابها؟

 

حوار- حسـني كمـال:

الأضحية هي ما يذبح من بهيمة الأنعام، الإبل والبقر والضأن والماعز، وتكون من ذكور الأنعام وإناثها في يوم عيد الأضحى وفي سائر أيام التشريق الثلاثة، جاء ذلك في الحلقة الأولى من الحوار الدكتور سعيد عامر، أمين عام الإفتاء ب الأزهر الشريف، لـ"بوابة الأهرام"، أما هذه الحلقة فتتحدث عن توزيع اللحوم بعد العيد، والبعد الزمني للتوزيع، و تصوير الأضاحي بالفيديو وطريقة عرضها، وهل يضيع ثواب الأضحية إذا فسدت دون توزيع؟ كل هذا أجاب عليه الدكتور سعيد عامر... وإلى نص الحوار:

ما حكم توزيع اللحوم بعد العيد ؟ وهل هناك وقت محدد للتوزيع؟

حدد الشرع الحنيف وقتا للذبح، تذبح فيه، فإذا ذبحت في غير هذا الوقت لن تجزئ عن صاحبها، أما وقت التوزيع فلم تحدد الشريعة الإسلامية وقتا محددا له، فقد دلت النصوص الشرعية على جواز ادخار لحوم الأضاحي، ومنها ما رواه الإمام مسلم عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاث فأمسكوا ما بدا لكم)، وفي رواية الإمام الترمذي (كنت نهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاث ليسع ذو الطول على من لا طول له، فكلوا ما بدا لكم وأطعموا وادخروا)، هذا في حق ادخار صاحب الأضحية اللحم لنفسه، ومن باب أولى يجوز ادخارها للفقراء، لأنهم أحوج منه لهذا الطعام، شريطة ألا يفسد هذا الادخار اللحم، ويكون ذلك بعلم المضحي وإذنه، وعليه ليس هناك بعد زمني محدد للتوزيع.

ولو فسدت بعض اللحوم من قبل الجهة المتولية التوزيع من غير تقصير منها ولا إهمال، فلا شيء، وثواب الأضحية كامل إن شاء الله، ولا ذنب على الجهة لعدم إهمالها، وإن كان هناك إهمال، فالمتسبب في الإهمال عليه الوزر، وصاحب الأضحية لا شيء عليه، والثواب كامل إن شاء الله تعالى.

وفي ظل انتشار فيروس كورونا يكون الاشتراك في الصكوك أولى وأفضل، من التجمعات في الذبح، وذلك للأخذ بالأسباب والحفاظ على النفس البشرية، واتباع التعليمات من الجهات المختصة أولى في ذلك.

هل العبرة في الأضحية بكثرة اللحم أم باكتمال السن المحدد شرعا لها؟

من شروط الأضحية أن تكون بالغة السن المعتبر شرعا، وهو: الضأن ماله نصف سنة، والمعز ماله سنة، والبقر ماله سنتان، والإبل ما له خمس سنين، يستوي في ذلك الذكر والأنثى. هذا هو الأصل، لحديث: (لا تذبحوا إلا مسنة إلا أن يعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن)، رواه مسلم. ويشترط كذلك في الأضحية سلامتها من العيوب التي من شأنها أن تنقص اللحم.

وفي ظل أنظمة التسمين والعلف الحديثة، تصل عجول البقر والإبل في أقل من المدد الواردة في شأن سن الأضحية، وتعطي الحجم الأمثل للحيوان، فتحمل اللحم الكثير، وتبلغ النضج.

ولذلك ذهب فريق من أهل العلم المعاصرين إلى أن المعتبر في الأضحية هو السمن، كثرة اللحم، وليس السن، والغالب أن السن ليس أمرا توقيفيا أو تعبديا، وإنما هو أمر مقاصدي، وهو وفرة اللحم، وبلوغ الحجم، وكان الهدف من تحديد السن، هو تحقيق المصلحة من نضج تلك الأنعام واكتمال لحمها، وهذا يتغير بتغير المرعى والمناخ، ووسائل التغذية المعاصرة ساعدت على النمو السريع، ولذلك نصت الشريعة الإسلامية على أن تكون الأضحية خالية من العيوب، والحيوان المعيب بعيب يؤثر على وفرة لحمه لا يصلح للأضحية، وما ذلك إلا لكونه مظنة ضعفها وعدم وفرة لحمها، ومن ثم فإن وصل الحيوان في سن أقل إلى الحجم الأمثل له فإنه يجزئ.

وعلى هذا فإنه يجوز التضحية بالأنعام متى طاب لحمها، حتى ولو لم تبلغ السن المحددة، مراعاة لتغير الحال، ومصلحة الفقير في كثرة اللحم. والله أعلى وأعلم.

وما ثمن الصك الفعلي هذا العام؟

ليس لنا دخل بتحديد الثمن ويرجع للعرف والعادة وأهل الهيئات، والجمعيات.

لماذا ينفع الاشتراك في الصك؟ ولم ينفع في ثمن الخروف؟ 

الخروف لا يجزئ إلا عن فرد واحد فقط، أما الصك فيختلف لأنه يدخل في إبل أو بدنة، أو جاموسة، ولا يزيد عن سبعة يشتركون في الذبيحة.

هل تصوير الأضاحي بالفيديو يضيع ثوابها؟

يجوز تصوير الذبيحة وعرضها فيديو؟ والأصل إباحة التصوير، ولكن النية هي الأهم، فإذا كان بنية تعليم سنة الذبح فلا بأس، أما إذا كان من باب الرياء والتفاخر أو تشويه الذبح فهذا آثم شرعا، ويتوقف ذلك على نية وقصد القائم بالأمر.


د. سعيد عامر أمين عام الإفتاء بالازهر الشريف مع المحرر

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]