«حبستوها ليه..؟»

29-7-2020 | 15:20

 

هذه هى الصرخة التى أطلقها والد الطالبة الجامعية حنين حسام ، وزميلتها مودة الأدهم بالحبس سنتين وغرامة 300 ألف جنيه لاتهامهما بالتعدى على القيم والمبادئ الأسرية ..، نعم القيم والمبادئ الأسرية ! أنها الصرخة التى يجب أن تنبهنا إلى الخيبة التى تخيم على مجتمعنا اليوم وأدعو كل من يفترض أن الأمر يخصه أن يتدخل فى الأمر! ما حدث مع حنين ومودة يشير إلى الانفصال التام فى مجتمعنا اليوم بين جيل الكبار وتعريفهم للقيم والمبادئ الأسرية وبين الأجيال الشابة الجديدة التى تعيش اليوم فى عوالم افتراضية لم يخلقوها وانما وجدوها وتفاعلوا معها عبر أجهزة الموبايل التى يحملونها جميعا فى أيدهم وعبر مواقع التواصل الاجتماعى التى غيرت حياتنا جميعا.

إن تطبيق «التيك توك» مثلا ابتكره الصينيون ثم انتشر بسرعة واخذ يتفاعل معه الشباب فى قارات الدنيا كلها، وشاباتنا وشبابنا هم جزء من هذا العالم، ويتأثرون ويتفاعلون معا. إننى فقط أرجوك عزيزى القارئ أيا كانت ثقافتك أو تعليمك أو وضعك الاجتماعى أو مكانك فى أى بقعة فى مصر أن تلقى الآن نظرة على موبايل ابنك أو ابنتك! لقد اصبحت المسألة موضع اهتمام دولى واسع حتى أن الرئيس الأمريكى ترامب تضايق من التيك توك باعتباره دلالة على نفوذ وتوغل الصين ولكننا لم ولن نسمع أبدا فى أمريكا ولا أى بلد متحضر عن مثل ذلك الانفصال بين الأجيال الذى أوصلنا ما حدث مع حنين ومودة، ولو حدث لقامت الدنيا ولم تقعد هناك غير أن شيئا من هذا لم يحدث فى مصر، بل سمعنا أصواتا تبدى سعادتها بما حدث، أما الجهات والهيئات التى يهمها الأمر فيبدو أنهم جميعا فى سبات عميق.

نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

[x]