مسئوليات ما بعد «الصدمة»

28-7-2020 | 18:19

 

من الخطأ التوسع والتمادى فى الترويج لحديث « الصدمة » كاستخلاص لإعلان الحكومة الإثيوبية نجاحها فى اكتمال مرحلة الملء الأولي لبحيرة « سد النهضة » الإثيوبى فى ذات اليوم الذى كانت تجرى فيه محادثات القمة الإفريقية المصغرة (الافتراضية) يوم الثلاثاء الفائت، والتى كانت تستهدف ضمن ما تستهدف، منع إثيوبيا من اتخاذ قرار منفرد بالبدء في ملء خزان السد.


فكلمة « الصدمة » تعنى وقوع حدث مفاجئ وبشكل غير متوقع، وقيام إثيوبيا بإتمام المرحلة الأولى من ملء خزان السد، بإرادتها الذاتية المنفردة، ودون أدنى اعتبار للمحادثات التى كانت تدور فى القمة الإفريقية الافتراضية، لم يكن مفاجئاً، ولم يكن خارج دوائر التوقع. الصدمة الحقيقية أن نعتقد ونروج لوصف ما حدث بأنه صدمة، لأن هذا يعنى أننا كنا فى حالة تغييب ذهنى إرادية كاملة.

فالقراءة الدقيقة لمسار المفاوضات التي خاضتها إثيوبيا ، ببراعة، مع مصر على مدى ما يقرب من تسع سنوات متصلة تؤكد أن إثيوبيا قررت « استرداد نهر النيل إلى ملكيتها الخاصة باعتباره نهرا إثيوبيا خالصا يخضع للسيادة الإثيوبية المطلقة».

ليس هذا فقط، بل وأيضاً «على الدولتين المتنازعتين مصر والسودان أن تقرا بهذه الحقيقة وأن تقبلا بها»، والأخطر هو أن تقبلا بشروطها وفى مقدمتها أن تحصل كل منهما على الكمية التى تحددها لهما إثيوبيا من مياه النيل. هذه هى الحقيقة، بكل مرارتها، وكان أمام المفاوض المصرى مساران للتعامل معها، إما رفض هذه الحقيقة والتحرك لإسقاطها بشتى السبل الممكنة، باعتبارها «وهما إثيوبيا مطلقا» وأن نهر النيل ملكية مشتركة للدول الثلاث من قديم الأزل، وأن لا سيادة إثيوبية على النهر، وإما القبول القسرى لما تعتبره إثيوبيا حقيقة والانحناء للإرادة الإثيوبية.

مصر لم تقبل لا بهذا ولا بذاك، ولكنها اختارت لنفسها مساراً ثالثاً وهو العمل على إقناع إثيوبيا بالعدول عن قناعاتها عبر جولات من المفاوضات الماراثونية المباشرة أحيانا بين الدول الثلاث: مصر وإثيوبيا والسودان ، وأحياناً أخرى بمشاركة وسطاء على غرار الوساطة الأمريكية الفاشلة والمشكوك فى نزاهتها التى جرت فى الفترة من أكتوبر 2019 وحتى فبراير 2020. وكانت النتيجة هى الوصول إلى «لا شيء» حتى دخل هذا المسار إلى نفق مسدود. وهكذا نعود مجدداً إلى حيث بدأنا التنازع معها لنسأل: كيف يمكن إجبار إثيوبيا على العدول عن التمسك بفرض سيادتها المطلقة على نهر النيل ( النيل الازرق ).

هذا السؤال يفرض أسئلة أخرى كثيرة أبرزها ما هى أوراق القوة التى تمتلكها إثيوبيا فى إدارتها للأزمة؟ وما هي عناصر ضعفها؟ وكيف يمكن إضعاف أوراق القوة التي تمتلكها إثيوبيا وكيف يمكن تقوية عناصر ضعفها؟. لقد أدارت إثيوبيا، مدعومة بأطراف دولية وإقليمية عديدة، أزمة نهر النيل، وليس أزمة السد الإثيوبى فقط انطلاقاً من قناعة مفادها، أن مصر المفعمة بصراعاتها الداخلية، وفي مقدمتها الحرب على الإرهاب الذى يهدد أمنها واستقرارها الوطنى، والمنخرطة فى الأزمة الليبية إلى درجة قد تضطرها للدخول في صراع عسكري مفتوح مع تركيا، وربما مع أطراف أخرى على الأراضى الليبية، ليست جاهزة لخوض صراع مع إثيوبيا حول سد النهضة ، وأن قدرات مصر سواء كانت العسكرية أو الاقتصادية لا تؤهلها لخوض حربين فى وقت واحد.

ولو تذكرنا متى أعلنت إثيوبيا عن بدء بناء سدها سنجده كان فى يوم 2 أبريل 2011، أى فى ذروة أحداث ثورة 25 يناير 2011. وهذا يعنى أن الإثيوبيين، ومن وراءهم، قرأوا جيداً هشاشة الوضع الأمنى المصرى وضعف وتبعثر القدرات الوطنية المصرية فى ذلك الوقت، ومن ثم تعجلوا فى وضع حجر الأساس ل سد النهضة ، إدراكاً منهم أن مصر، وهى فى ذروة أزمتها الداخلية لن تكون مؤهلة لمنع إثيوبيا من الشروع فى بناء السد. والآن تتكرر نفس القراءة ونفس الإدراك.

أبرز أوراق القوة الإثيوبية هي مياه النيل الأزرق، فالمياه تحت أيديها، وهي تستند إلى حزمة قوية من التحالفات الإقليمية والدولية تجعلها قادرة على تحدى إرادة القانون الدولى، ورفض الالتزام بقواعده، وأن تتعامل مع مصر بالشكل الذي تتعامل به القوى الدولية الكبرى التي تضرب عرض الحائط بالقانون الدولي وبميثاق الأمم المتحدة لحماية ما تعتبره مصالح وطنية. لقد نجحت إثيوبيا فى حل معظم خلافاتها مع دول جوارها الإقليمي، كما نجحت فى الدخول فى شراكات أمنية وعسكرية واقتصادية مع معظم هذه الدول بمن فيها السودان. ونظرة سريعة إلى علاقات إثيوبيا الإقليمية سنجد أن السودان هى المستفيد الأول، بعد إثيوبيا بالطبع، من سد النهضة الذي سيخلصها، على الأقل، من كوارث الفيضانات السنوية، أما الصومال فيمكن القول، أن تركيا هى من يدير الآن السياسة الصومالية. تركيا تملك أكبر قاعدة عسكرية فى الصومال، وشركة تركية هى التى تدير ميناء مقديشيو وأخرى من تدير مطار مقديشيو.

والسفارة التركية فى الصومال هى ثالث أكبر سفارة تركية في العالم. كما تصالحت إثيوبيا مع إريتريا، وحصل آبى أحمد رئيس وزراء إثيوبيا على جائزة نوبل للسلام على خلفية تلك المصالحة، ووافقت جيبوتى على إنشاء قاعدة عسكرية إثيوبية. وفى 30 يونيو 2015 توصلت إثيوبيا وجيبوتى ودولة جنوب السودان والسودان إلى توافق بشأن تأسيس «سلطة لوجستية» والعمل بمبدأ «المنفذ الحدودي ذى التوقف الواحد» من أجل تسريع انسياب السلع والأشخاص وحل مشكلة غياب أى حدود بحرية لإثيوبيا.

إذا أضفنا إلى ذلك أن شركة «سالينى» الإيطالية هى من تبنى سد النهضة وأن شركة صينية هى من ستقوم بالأعمال الكهرومائية الخاصة ب سد النهضة ، ناهيك عن العلاقات الأوثق بين إثيوبيا وكل من إسرائيل والولايات المتحدة سندرك مدى متانة هذه التحالفات التى تحولت إلى أحد أهم مصادر القوة الإثيوبية فى إدارتها للأزمة مع مصر ورفضها الالتزام بما يمليه القانون الدولى من حقوق للدولة الشريكة فى مجرى النهر، ومن هنا بالتحديد تبدأ مسئوليات مصر فى مرحلة ما بعد « الصدمة »، طالما أن النية مؤكدة بعدم التفريط فى أى حقوق.

نقلا عن بوابة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

التفوق العسكرى النوعي وحصانة السلام

تكشف ردود الفعل الإسرائيلية العصبية عن ما جرى تسريبه من معلومات بخصوص وجود بنود سرية فيما يسمى «اتفاق السلام» بين الإمارات وإسرائيل من بينها تعهد الولايات المتحدة بإمداد دولة الإمارات بكمية كبيرة من الأسلحة الأمريكية المتطورة، إلى أى مدى يعيش كيان الاحتلال الإسرائيلى «خطر تهديد وجوده».

عودة اضطرارية لسياسة «اصطياد النمر»

يوماً بعد يوم ومع اقتراب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية فى الثالث من نوفمبر المقبل يزداد توتر وعصبية الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وإدارته خشية

ثلاثة أيام ساخنة في سباق الانتخابات الأمريكية

وطأة تطورات الحملات الانتخابية الرئاسية التى من المقرر إجراؤها فى الولايات المتحدة يوم الثلاثاء الثالث من نوفمبر المقبل تبدو ثقيلة على المرشحين المتقدمين

معركة حول النيل في بيئة غير مواتية

بكل المعانى يجب أن نكون فى مصر مدركين أننا «نخوض حرباً واسعة متعددة الأبعاد والمستويات» مع إثيوبيا حول حقوقنا «الحياتية» فى مياه نهر النيل. لم تعد الأزمة

أشباح «الاحتراق الكبير» تحوم بين إيران وإسرائيل

يبدو أن الأحداث بدأت تتسارع بصورة مخيفة لتنبئ عن احتمالات حرب موسعة بين إسرائيل مدعومة من الولايات المتحدة، وبين إيران. دوافع التفكير الإسرائيلي بشن هذه

المسكوت عنه في ملف السد الإثيوبي

المتابع لمسار التفاوض بين مصر وإثيوبيا حول مشروع «سد النهضة» على مدى أكثر من عشرين عاماً، في مقدوره أن يخرج بنتيجتين مهمتين يجب ألا تغيبا عن المفاوض المصري.

أجندة مصر في معركة السد الإثيوبي

انتهت القمة الافتراضية المصغرة التى عقدت عبر تقنية «الفيديو كونفرانس» يوم الجمعة الماضى (26/6/2020) بمشاركة كلٍ من الرئيس المصرى ورئيس الوزراء الإثيوبى

إسرائيل تواجه خطر «انكشاف الغطاء»

على الرغم من الإدراك الإسرائيلي لمحورية وإستراتيجية الارتباط بالولايات المتحدة الأمريكية باعتباره «ارتباطاً وجودياً» أى يؤمِّن الوجود والبقاء لكيان دولة

استحالة انتصار الوهم

عندما أكد بنيامين نيتانياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية ــ عقب توقيعه على اتفاق تشكيل الحكومة الائتلافية الجديدة مع شريكه بينى جانتس ــ عزمه على فرض السيادة

معركة اقتلاع الأمل

قد يعتقد البعض، عن سوء تقدير لحقيقة «الحالة الصراعية» التى تخوضها إسرائيل منذ تأسيسها عام 1948 وحتى الآن لفرض وتثبيت وجودها كدولة طبيعية على أرض فلسطين، أن «المعارك الثلاث» التى اتفق عليها بين كل من بنيامين نيتانياهو زعيم حزب «الليكود» وبينى جانتس زعيم حزب «حوسين ليسرائيل»

هروب إلى صراع الأولويات

من يتابع الإنتاج العلمي والثقافي المهتم بالبحث في موضوع «أي عالم بعد أزمة كورونا» في مقدوره أن يضع يده علي إنتاج هائل هدفه الأساسي دحض رجاحة أفكار مهمة

مادة إعلانية

[x]