«الرجل الذي باع ظهره» لكوثر بن هنية ضمن الاختيارات الرسمية لمهرجان فينيسيا السينمائي 2020

28-7-2020 | 13:39

مهرجان الجونة السينمائي

 

مي عبدالله

أصبحت منصة الجونة السينمائية، ذراع الصناعة الخاصة بمهرجان الجونة السينمائي، منذ دورتها الافتتاحية، بيتًا ل صناع الأفلام العرب ، من خلال تقديمها للدعم الفني والمالي، وخلق جسور للتواصل بينهم وبين نظرائهم الدوليين.


تظهر آثار هذا الدعم، عاما تلو الآخر، مع مشاركة الأفلام التي شاركت كمشاريع في المنصة، في مسابقات مهرجانات سينمائية دولية عريقة، بل والفوز بجوائزها أيضًا.

أحدث مثال على ذلك، هو فيلم "الرجل الذي باع ظهره" لكوثر بن هنية، الذي كان من المشاريع المميزة المشاركة في منصة الجونة السينمائية، والذي تم انتقاؤه ضمن الاختيارات الرسمية للدورة الـ77 المقبلة ل مهرجان فينيسيا السينمائي ، والتي يُفترض أن تُقام في الفترة ما بين 2-12 سبتمبر 2020.

يتتبع الفيلم رحلة سام علي، السوري المُهاجر إلى لبنان هربًا من الحرب في سوريا، وآملًا في الالتحاق بحبيبته في باريس، عالقًا في لبنان، بلا أي وثائق سفر، يرتاد سام افتتاحات المعارض الفنية في بيروت ليتناول الشراب والطعام، لينتبه له فنان أمريكي معاصر، ليتعاقد معه ويغير مسار حياته.

شارك "الرجل الذي باع ظهره" كمشروع في مرحلة التطوير في الدورة الثانية لمنطلق الجونة السينمائي، أثناء دورة المهرجان الثانية، وفاز بجائزة بي لينك برودكشنز وقدرها 10 آلاف دولار أمريكي.

[x]