«رجل الأوقات الصعبة».. «تريزيجيه» يضع بصمته في بقاء «الفيلانز» وسط الكبار

27-7-2020 | 14:47

تريزيجيه

 

ممدوح فهمي

جاء بقاء فريق أستون فيلا في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ليرسم ملامح مبدئية لمستقبل لاعبه ونجم ومنتخب مصر محمود حسن « تريزيجيه »، خاصة بعد تألقه ولمساته وأهدافه التي لعبت دورا أساسيًا في بقاء «الفيلانز» وسط الكبار، وعدم الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل.


وبات الحديث يدور حول استمرار « تريزيجيه » مع الفريق وعدم العودة للدوري التركي.

وكشفت وسائل الإعلام التركية عن مفاجأة من العيار الثقيل حول فرص عودة تريزيجيه إلى الدوري التركى في الموسم المقبل، خاصة مع بقاء فريقه أستون فيلا في الدوري الإنجليزي، بعد تعادله مع وست هام يونايتد في الجولة الاخيرة، بان بقاء أستون فيلا في البريمييرليج يصعب من مهمة رحيل اللاعب عن صفوف الفيلانز، سواء إلى جالطة سراى أو فناربخشة، المهتمان بالحصول على خدمات نجم مصر خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأضافت أن تألق تريزيجيه مع أستون فيلا، خاصة في الجولات الأخيرة من البريميرليج، سوف يجعل مسؤولى النادي الإنجليزي يتمسكون ببقائه بعد مساهمته الكبيرة في الإبقاء على الفيلانز ضمن منافسات الدوري الممتاز، لاسيما بعد أهدافه الحاسمة.

في نفس الوقت أشاد حساب أستون فيلا ب تريزيجيه الذي قدم موسمًا مميزًا في أول مواسمه مع الفيلانز، بعدما ساهم في إنعاش آماله في البقاء بالدوري في صراع البقاء بالبريميرليج، وتسجيله في اللحظات الأخيرة هدف الفوز لفريقه، أمام ليستر سيتي بنصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية، ليصعد فريقه إلى النهائي بعد غياب عشر سنوات.

وكتب أستون فيلا على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «موسم خيالي ولحظات لا تنسى لرجل الأوقات الصعبة».

وأبدى نجم منتخب مصر ارتياحه لمساهمته في بقاء فريقه بالدوري الإنجليزي الممتاز، وقال: «طالما تجتهد وتعطي في عملك، سيكافئك الله».

وأضاف: «كنت أحارب طوال الموسم، أحيانا أشارك وأحيانا لا أشارك، لكني كنت مؤمنا أن الفرصة ستأتيني، وفي النهاية جاءت الفرصة وكنت سببا في البقاء، فأمام كريستال بالاس لو خسرنا أو تعادلنا لهبطنا رسميا، وضد أرسنال كانت مباراة صعبة أمام فريق انتصر لتوه على مانشستر سيتي وعلى ليفربول، واليوم كنت أحارب طوال المباراة، لم تكن مجرد مباراة كرة قدم، بل مباراة قلب ورجولة».

من ناحية أخري، حصل « تريزيجيه » على تقييم متوسط في المباراة التي جمعت فريقه ووست هام يونايتد، وقد شارك في المباراة أساسيًا، ولمدة 90 دقيقة وقدم أداءً متوسطًا ومتوازنًا في النواحي الهجومية والدفاعية.

وحصل نجم مصر على تقييم 6.5 من 10 من شبكة «هو سكورد»، وجاء في المركز الخامس بين لاعبي أستون فيلا في المباراة، وكان الأفضل في كلا الفريقين هو صاحب الهدف الصاروخي، جاك جريليش، حيث حصل على تقييم 7.3.

ورصدت الشبكة لـ « تريزيجيه » قيامه بالتصويب على المرمى مرتين، ونسبة تمرير صحيح 55% من إجمالي تمريراته في المباراة وكانت 25 تمريرة، وأنه استطاع أيضًا المشاركة في الدفاع عن مرماه بإنقاذه ثلاث فرص ضد فريقه خلال الـ90 دقيقة.

مادة إعلانية

[x]