خطوط مصر الخلفية

23-7-2020 | 00:19

 

مصر أول دولة في العالم تخوض ٦ حروب في توقيت واحد .. حرب فى سيناء وحرب فى ليبيا وحرب فى إثيوبيا وحرب فى المتوسط وحرب ضد وباء كورونا وحرب ضد خونة الإخوان والإرهابيين، والهدف إنهاك الجيش المصرى، ومع ذلك تحيا مصر.


وتعيش الأمة المصرية حياة عادية وكأننا لا نعترف بتلك الحروب، لأن هناك مقاتلين يخوضون كل هذه الحروب بالنيابة عن الأمة، وتلك إشارة خطر، لأن الخطوط الخلفية المساندة لا تقل أهمية عن الخطوط الأولى المقاتلة، وربما يكون من المناسب إعادة دورات الدفاع المدني والخدمة العامة التي كان الشباب ملزمين بتأديتها بعد التخرج، والسؤال لماذا تم إهمالها مما خلق حالة من التراخي رغم أننا مأمورون بالاستعداد الدائم كجنود احتياطيين كل في موقعه، بحيث تكون خريطة وأجندة الوطن واضحة لدرجة العقيدة عند الأمة، والأمر الآخر أن تجريب المجرب استهلاك للوقت، ومنح الطرف الآخر مأمنا من رد فعلنا؛ بمعنى أنه إذا كانت أداة المفاوضات قد فشلت فشلاً مدوّياً، فليس من الحكمة إعادة استخدام الأداة نفسها، بينما القضية الوطنية تتآكل باستمرار، والخوف أن يظن الطرف الآخر انعدام البدائل لدى مصر أو أن المفاوضات أصبحت حالة "إدمان" يصعب علاجه وشفاؤه.

وكثيرا ما يصبح الإخفاق منحة وليس محنة؛ إذا نهضت الأمم وتداركت أخطاءها، فالذي لا يقتلنا يقوينا، وهي القاعدة التي صنعت المعجزة اليابانية بعدما استسلمت - بشروط مذلة - هي وألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية ، وصارت كل منهما قوة اقتصادية عالمية تحتل صناعتهما معظم الدول؛ حتى تلك التي انتصرت عليهما، ولكن تحقيق ذلك مشروط بالتعلم من خلال توفير المعلومات الحقيقية ومواجهة النفس بشجاعة وشفافية؛ حتى لا تتكرر الهزيمة مرة أخرى؛ لأن التاريخ لا يعيد نفسه بذات السيناريو إلا مع من لا يمتلكون عقلا أو ذاكرة.

وفِي الحرب العالمية الثانية دمر هتلر بريطانيا بالقصف، ولكن إرادة الإنجليز كانت أقوى من آلة الحرب النازية، ووقفوا وراء تشرشل، وتنازلوا عن معظم أساسيات الحياة وانتصرت إرادتهم، وفشل هتلر؛ لأن الأمة قررت التضحية؛ بعدما عرف كل مواطن ما له وما عليه.

وهكذا الأمم والحضارات لا تنهزم عند خط النار، بل تنهزم أولا في عقر دارها في داخل كل فرد في نظامها السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وأهم من كل ذلك في الروح التي تحرك أفرادها، وأقصد الإعلام الذي يصر على هزيمة الأمة دون أي معركة، إما لعدم المهنية، أو لتصفية حسابات صغيرة على حساب الأمة كلها، وقد سقطت الإمبراطورية الروسية عندما كانوا يختارون الأسوأ لكل منصب.

ويتعجب المرء من أن المنتصرين أحيانا يسكرهم الانتصار حتى يسقطوا عكس المنهزمين، كما حدث ل إسرائيل بعد ١٩٧٣ ؛ تعلمت الدرس ونفضت عن نفسها غرور ٦٧؛ من كونها القوة التي لا تقهر ، ونجحت فيما فشل فيه المنتصرون، وبنت اقتصادها وجامعاتها وشركاتها؛ لتصبح عابرة للقارات، خاصة في صناعة التكنولوجيا فيما فشلت تريليونات العرب النفطية التي صنعتها دماء شهداء أكتوبر في تحديث الأمة العربية التي حانت لها فرصة تاريخية لصناعة مستقبلها؛ ولكنها ضاعت مثل آلاف الفرص السابقة، وبعدما طردنا المحتل والاستعمار بشتى الوسائل، رحنا نركب قوارب الموت للوصول إلى حدود تلك البلدان الاستعمارية للعيش فيها، وتسابق البعض لطلب الحماية من المحتل الذي كان؛ لأننا ننسى أن أي وطن لابد له أن يتحاور مع نفسه؛ بل لابد أن يتفاوض مع نفسه، قبل أن يتحاور أو يتفاوض مع العالم.

ببساطة

جريمة رؤساء الأحياء أكبر من المخالفين
وللنيل أيضا مليون خط أحمر
نحن الوباء إن غادرنا بدون تنقية ضمائرنا
كان الاختلاط الغاية والآن الافتراق وقاية
الجغرافيا سلاح مصر في كل معاركها
تعرف المناضلين من رصيدهم في البنوك
كنيسة صوفيا بروفة للمسجد الأقصى
في دوريات أوروبا كرة بجد وفن وأدب
التوقيت كل النجاح أو كل الفشل
من زهدنا زهدناه ومن أحبنا زدناه
تغرق المركب برئيسين فما بالك بثلاثة؟!

* نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

إفريقيا الأخرى

لاتزال إفريقيا مخزن حكايات وسرديات شعبية تجذبنا دائمًا إلى طبيعة الأدغال والغابة والنهر والطبيعة الاستوائية، فضلًا عن طبيعة الإفريقي نفسه العاشق للألوان

الدين الرابع المزعوم

الفكرة ببساطة تقوم على جمع الناس تحت راية لا يختلف عليها اثنان، من خلال جمع أهم التعاليم المشتركة بين الديانات السماوية الثلاث، ونبذ مواطن الاختلاف بينها، ووضعها فى قالب جديد يسمى الدين الإبراهيمي، بهدف تجريد الديانات من خصوصياتها وحدودها.

تربية الأبناء مشروع مصر القومي

هناك جيل كامل ضايع ولا يعرف شيئا عن التربية والأخلاق والنخوة.. جيل كامل من بنات وولاد حياتهم في انحلال كامل وكل شيء مباح من مخدرات لعري لسهر .. والأهالي لا يريدون حرمانهم وهي رسالة بأن كل الأمور سهلة ومباحة نسوا الدين، والتربية وأسموها "عقد".

الثورة الإصلاحية الصامتة

ما أعلنه الدكتور طارق شوقي هو ثورة إصلاحية للتعليم ستنقل مصر نقلة جبارة، وهي الأساس الحقيقي لأي نهضة وأي إصلاح، وفي تصنيف دول العالم بالنسبة لجودة الطرق

التنسيق وعلوم المستقبل

عادة ما يهرول الطلاب وأولياء أمورهم لما يسمى بكليات القمة دون التحسب للمستقبل وما يتطلبه سوق العمل والنصيحة لخريجي الثانوية العامة هذا العام: أهم الكليات

ثغرات في قانون التصالح

أثار قانون التصالح جدلاً كبيراً فى الشارع المصرى بين مؤيدٍ ومعارض وذلك لاحتوائه على حلول لأزمات عديدة تؤرق الشارع المصري، كما أنه لا يخلو من بعض العيوب. وقد عانت مصر على مر العقود الماضية أزمة التوسع العشوائى، الأمر الذى جعلها تحتل المركز الأول عالمياً فى معدلات التصحر عقب أحداث يناير 2011.

قوة مصر الاحتياطية

مصر أصل الدنيا ومبدأ التاريخ وهي كنانة الله في أرضة وسميت بأم الدنيا ليس تباهياً ونعرة لكنها حقيقة نحن أصل العرب بسيدتنا هاجر أم العرب وأصل التاريخ بحضارة عظيمة لقدماء المصريين بل وهناك أقاويل أنه عندما هبطت الملائكة إلى الأرض لجلب طينة البشر كان من ضفاف نيلها الأبي.

حدود الدور المصرى الإقليمي

يوما ما كشفت دبلوماسية أمريكية رؤيتها لمصر بقولها نريدها كقطعة الفلين كبيرة الحجم خفيفة الوزن تطفو ولاتغرق.

الانتخابات إليكترونية وإن طال الزمن

بغض النظر عن كل الملاحظات التي صاحبت انتخابات مجلس الشيوخ ونسب المشاركة، فقد كانت انتخابات نصف إليكترونية؛ بمعنى أن المرشحين لم ينزلوا للناس، ولكن تعاملوا معهم عن بعد من خلال الدعاية الرقمية واللافتات، وطال الزمن أم قصر

شبهات الإفراط في الحصانة

ربما يكون الإفراط في تحصين النواب من مجرد الملاحقة القانونية على جرائم ليس لها علاقة بموقعهم كنواب يثير من الشبهات أكثر مما كان يستهدفه المشرع من حماية

المحليات الأولى بالرعاية

كانت هناك وعود كثيرة وحاسمة بإجراء الانتخابات المحلية أكثر من مرة، ولكن لأسباب إجرائية تعطلت نتيجة النصوص غير العملية في الدستور، ووقف الجميع عاجزا عن فك شفراتها، وكانت التعديلات الدستورية الأخيرة فرصة من السماء لتعديل تلك النصوص وصياغة نصوص منضبطة واقعية، ولكن فيما يبدو لم ينتبه المشرعون لها.

المشروع العربي الغائب

سئِل أحد حكماء بني أمية عن سبب سقوط دولتهم فقال: "أمورٌ صغار سلمناها لكبار، وأمورٌ كبار سلمناها لصغار فضعنا بين إفراطٍ وتفريط، قرّبنا العدو طمعًا في كسب وده، وبعّدنا الصديق ضامنين ولاءه، فنالنا غدر الأول وخسرنا ولاء الثاني"!!

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]