"السد وليبيا" .. هل هي صدفة؟

20-7-2020 | 15:05

 

في حياة الأمم مواقف فارقة وقرارات مصيرية حاسمة، ومصر اليوم تمر بتحديات جسيمة تصل مخاطرها إلى حد التهديد الوجودي للوطن، ولا يخفى على أحد أن تلك المخاطر في تزامنها وارتباطها ومحركاتها تستهدف النيل من هذا البلد وضرب مكتسباته وكسر إرادته.

وحين تلتقي أزمة سد النهضة مع تهديد الأمن القومي المصري على الحدود الليبية في ذات الزمان والمكان فإن الأمر أصبح مكشوفا والمخطط بات مفضوحا والمؤامرة صارت أكثر وضوحا فكل خيوط الأزمتين تتقاطع وتتلاقى عند أنقرة والدوحة وكل فصول المؤامرة من صنع حليف الشيطان أردوغان وأمير الإرهاب بن تميم، ولعل ما شهدته الأيام الماضية من تحركات تركية قطرية على الأرض سواء على مسار أزمة سد النهضة أو في الأزمة الليبية يكشف بوضوح ما يقوم به أردوغان وحمد بن تميم ضد مصر، بل إن ما كشفت عنه دوائر غربية من أن تركيا وقطر يمارسان ضغوطا على إثيوبيا لمنعها من التوقيع على اتفاق ملزم في مفاوضات سد النهضة ، هو أيضا نفس الدور الذي يقومان به في ليبيا لمنع التوصل إلى تسوية سلمية من خلال الضغط على حكومة الوفاق الإرهابية ومنعها من الانخراط في مفاوضات سلمية لحل الأزمة.

أدلة "المخطط التركي – القطري" لم تتوقف عند هذا الحد؛ بل يمكن القول إن وتيرته تسارعت؛ إذ إن أنقرة استقبلت قبل يومين وفدا إثيوبيًا رفيع المستوى التقى قادة النظام ووزير خارجيته، وكان ملف سد النهضة في صدارة الموضوعات التي تم مناقشتها، في المقابل وعلى المسار الليبيي حل وزير الدفاع التركي ضيفًا على الدوحة أمس في وقت تتأهب فيه ميليشيات أردوغان لضرب سرت الليبية وتهديد أمن مصر القومي.

لكن علينا أن نتوقف أمام هذا المخطط ومقاصده الشريرة، بل علينا أن نتساءل عن الأسباب التي تدعو دولتين إلى إقامة تحالف شيطاني للإضرار بمصر والتحريض ضدها بهذا الشكل الذي يعكس حقدًا دفينًا وكرهًا بغيضًا.

والسؤال الأهم: لماذا هاتان الدولتان؟ وهنا تكمن الإجابة وتتكشف الأسباب إذ علينا أن نتخيل أن جماعة الإخوان الإرهابية التي يدعمها أردوغان وبن تميم إذا كانت – لا قدر الله – تحكم مصر في الوقت الحالي، فمن المؤكد أنها كانت ستتحالف مع أردوغان في ليبيا وتمكنه من احتلال هذا البلد، أليست تلك الجماعة هي التي دعت إلى إزالة الحدود بين الدول العربية وإقامة دولة الخلافة، نعم هذا هو المخطط التركي الذي فشل أردوغان وداعمة حمد بن تميم في تحقيقه بسبب ثورة 30 يونيو التي أطاحت بالجماعة الإرهابية وأجهضت مخطط تمكين تركيا وقطر من مصر والمنطقة.

واليوم جاءت لمصر فرصة أخرى لتخوض معركة ثانية ضد مخطط دولة الخلافة المزعومة حتى تجهز على هذا الثنائي الإرهابي وتجتثه من على الأرض وسوف يذكر التاريخ أن مصر وجيشها العظيم أفشلت هذا المخطط إلى غير رجعة وانتصرت للشعب الليبي الشقيق ضد أطماع الغزاة الأتراك.

ولعل تفويض مجلس النواب اليوم للرئيس السيسي باتخاذ ما يراه من قرارات تسمح للجيش المصري العظيم بدخول ليبيا استجابة لطلب مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي للشعب للذود عنها من الطامعين والمحتلين والغزاة والدفاع عن أمن مصر القومي يؤكد تلاحم الشعب المصري مع قيادته وجيشه للحفاظ على الأمن القومي للبلاد ورسالة أيضًا إلى كل من تسول له نفسه الإضرار بهذا الوطن أو التخطيط من أجل المساس بأمنه واستقراره.

والمؤكد أن الحياد في مثل هذه القضايا الوطنية المصيرية خيانة للوطن، كما أن الشماتة أيضًا خيانة، ومصر اليوم تحتاج إلى اصطفاف وطني خلف القيادة السياسية وجيشها العظيم لمواجهة هذه التحديات الخطيرة.

.. نعم مصر في حاجة إلى كل فعل وطني مخلص يدعم وحدة الشعب ويشد على يد قائده ويؤازر جيشه في مواجهة هذا الغازي التركي الذي يحلم بإعادة دولة الخلافة المزعومة، لكن هيهات له أن يحقق أغراضه.. فمصر لديها الجيش الأقوى ونيرانه المدمرة سوف تحرق أطماعه مع أجساد ميليشياته على تخوم سرت.
 
.. النصر بإذن الله لمصر

Alymahmoud26@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

لماذا يرفض الرئيس "المصالحة"؟

لماذا يرفض الرئيس "المصالحة"؟

"التحرك الثوري" المزعوم

فى كل يوم تثبت جماعة الإخوان الإرهابية أنها جماعة بلا عقل لا تعرف سوى لغة الدم والفوضى، لا تتعلم من أخطائها، ولا تستفيد من تجاربها الفاشلة .. لم تستوعب

كتلة "صم وبكم" في البرلمان

من المفارقات الغريبة؛ بل المخزية فى أداء مجلس النواب الذى أنهى دور الانعقاد الخامس منذ أيام وتستحق التوقف عندها أن هناك 75 نائبًا لم ينطقوا بكلمة واحدة

.. عن التعايش بين أتباع الديانات

حتمية التعايش بين أبناء الأديان

صناديق الشيوخ تستعيد الشباب

حمل اليوم الأول في انتخابات مجلس الشيوخ العديد من المشاهد اللافتة، التى لا يمكن أن تمر دون التوقف عندها بالتدقيق والتحليل، ولعل من أهم تلك المشاهد عودة

الرسالة التى تركها طبيب الغلابة

ما أحوجنا إلى ضمير الدكتور الطبيب الراحل محمد المشالي في كل مهنة وعلى كل مكتب وفوق كل كرسي.. في المزارع والمصانع وحتى في الشوارع.. هذا النموذج الاستثنائي

حلم الرئيس .. كيف يتحقق؟

في عالم اليوم تقاس أوزان الدول بحجم إنتاجها، وتقدم الأمم بقوة صناعتها بل تحدد مصائر الشعوب بقدراتها الإنتاجية والاقتصاية.. ومصر لن تدرك النهضة المنشودة

الرئيس .. ومبادرات التحفيز الاقتصادي

ما يميز تجربة الإصلاح الاقتصادي فى مصر أنها تسير على مرتكزات واضحة ورؤى شاملة مدروسة النتائج ومحسوبة التداعيات وهو ما جعل منها نموذجا يحتذى به في العالم .. واليوم تشهد هذه التجربة مرحلة جديدة وفى ذات الوقت تواجه تحديات صعبة فرضتها تداعيات جائحة كورونا التي ضربت اقتصاديات العالم بأسره

30 يونيو .. ما بعد السنوات السبع

فى مثل هذا اليوم من 7 سنوات سطر الشعب المصرى ملحمة وطنية جديدة فى تاريخ هذا الوطن.. يوم أن ثار على جماعة إرهابية أرادت أن تخطف هذا البلد وتطمس هويته وتنزع

.. إلى محلل الزنا وشرب الخمر

كيف لمن حلل الزنا وشرب الخمر أن يعتد بكلامه أو يعول على تخاريفه؟ فهو من المؤكد شخص غير مسئول .. هذا ما ينطبق على ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ولم لا ورئيسه الذى اتخذه مستشارا يعانى أيضا خللا نفسيا وهوسا بالسلطة وحقدا أعمى على مصر وشعبها وقيادتها.

كيف تدير مصر هذه الأزمات الكبرى؟

من المفارقات أن تأتي ذكرى ثورة 30 يونيو المجيدة هذا العام في ظل تحديات جسام تواجه البلاد، وكأن القدر أراد أن يعيد إلى الأذهان أحوال مصر قبل قيام الثورة

.. تأجيل موعد ملء سد النهضة

من التسويف تارة والتهرب من الاستحقاقات تارة أخرى تمضي إثيوبيا فى سياسة المماطلة والمراوغة فى قضية سد النهضة، وكأن الأمر لم يعد يعنى أحدًا سواها، وفى تناقض

[x]