رجاء إلى رئيس مجلس الوزراء

16-7-2020 | 14:09

 

الذين يمكن أن أناشدهم فى هذا الموضوع الإنسانى كثيرون، لكننى اخترت أن أذهب مباشرة إلى الأقوى نفوذا والأكبر إنسانية.. إلى دولة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء الذى رغم مشاغله العديدة الواضحة آثارها فى كل أنحاء مصر تنفيذا لأحلام الرئيس السيسى لمصر، فإن ثقتى كبيرة فى أنه بلمسة سوف يجد لصاحب المأساة حلا.


أكتب عن الزميل الكبير عبد الرحمن فهمى أقدم صحفى موجود اليوم ويعتبر عميدنا جميعا فسنه 92 سنة وقد بدأ العمل فى الصحافة فى جريدة المصرى التى أسستها أسرة أبوالفتح قبل ثورة يوليو 52 , ومنذ ذلك الوقت وهو يناضل بقلمه من أجل لقمة العيش بكرامة ونزاهة.

70 سنة فى حرب مع الحياة ومنذ 27 يونيو نقل لمستشفى القاهرة التخصصى ويقول التقرير الطبى المكتوب عنه: السن 92 سنة. يعانى أعراض زهايمر وحضر إلى المستشفى يعانى تدهورا بدرجة الوعى وجفافا وتم عمل أشعة مقطعية بالصدر وتبين وجود خراج بالرئة اليسرى، والمريض يحتاج إلى العلاج والمتابعة وتم دخول المريض العناية المركزة. (انتهى التقرير)

الأمر واضح وهو أن الرجل فى مرحلته الأخيرة ينتظر رحمة الله ولكن خلال ذلك يدور العداد ويحسب على أهله كذا ألف جنيه يوميا سددوا منها ما يمتلكونه ولكن بقى عليهم ما يتجاوز المائتى ألف جنيه. والرجل رغم تاريخه العفيف ليس مطلوبا إقامته فى مستشفى إستثمارى يستنزف الأموال التى لا عائد ولا مرتجى منها، ولهذا فالأمل أن يأمر دولة رئيس الوزراء مجلسه بتحريره من هذا المستشفى ونقله إلى مستشفى حكومى يمضى فيه أيامه الباقية على نفقة الدولة ليرحل مكرما علما بأنه عندما شكت عائلته لنقابة الصحفيين أرسلوا لهم عشرة آلاف جنيه!

سيادة دولة رئيس الوزراء أرجو معذرتى لإشغالك بهذه المشكلة البسيطة، ولكنها بالنسبة لإنسان له تاريخه المهنى الطويل الذى لا مثيل له، تمثل أملا كبيرا أن يعبر أيامه الباقية بما يليق بصحفى شريف ونزيه وعميد قديم لكل الصحفيين وسلمت دوما يا دولة الرئيس.


نقلا عن صحيفة الأهرام

الأكثر قراءة

[x]