"المتحدي" الرسمي

16-7-2020 | 00:32

 

حسنا فعلت عدة منشآت حكومية وأهلية وأندية رياضية عندما قامت بتعيين متحدث إعلامي أو أكثر باسمها، هذا السلوك الإيجابي يعني أن هذه الجهة أو تلك أتاحت خطا ساخنا مع وسائل الإعلام يمكن من خلاله توضيح كثير من الأمور التي يدور حولها لغط، وبالتالي يحد من سريان الشائعات السلبية .

لكن أداء عدد من المتحدثين الإعلاميين يشوبه قصور وتعثر، يضع البعض مسئوليته على الجهة التي عينت المتحدث الإعلامي ، ثم طالبته بالصمت عن الكلام، وهو ما يتناقض مع مسوغات تسميته متحدثا إعلاميا. ويبدو أن إعلان هذه الجهات عن تسمية متحدث إعلامي أتى كنوع من المنظرة، واستجابة لتوجيهات القيادة العليا، لكنها لم تتقبل ذهنيا هذه الرؤية المنفتحة.

والنتيجة استمرار سيل الشائعات و التسريبات الخاطئة التي تحتاج إلى من يوضحها للجمهور بشكل عاجل. في المقابل شهدنا جهات أخرى، تفوق أداء المتحدث الإعلامي فيها، وأصبح وجوده ظاهرا، ولا يتردد في تقديم أي توضيحات تتعلق بهذه المسألة أو تلك.ذلك لأن دور المتحدثين الرسميين للوزارات هو تشكيل الرأي العام وكشف الحقائق ودحض الشائعات والتواصل المستمر والفعال مع وسائل الاعلام ولابد أن يكون ملما بكافة المعلومات التي تخص وزاراته حتى يستطيع الإجابة على أي أسئلة أو قضايا تطرح في وسائل الإعلام وتخص وزارته مع الحرص على أن تتضمن هذه المعلومات أرقاما وإحصاءات ومؤشرات حول ما يتم طرحه المتحدث الذي لا يرد ولا يتواصل مع وسائل الإعلام يجب كشفه أمام الرأي العام؛ لأنه يعد مقصرا في أداء واجبات وظيفته، وهو بهذا يمهد لنشر الشائعات و الأخبار الكاذبة ، ومن المفترض أن يكون هو همزة الوصل بين المؤسسة والإعلام، فإن قوة أدائه وتمكنه من عرض أفكاره بفاعلية وامتلاكه لأدوات التأثير والإقناع اللازمة، ومهاراته في التعامل مع وسائل الإعلام وأسئلة الصحفيين كلها ترسم صورته وصورة مؤسسته لدى جماهيرها، وكثيرٌ من المتحدثين الإعلاميين كانوا نقمةً على مؤسساتهم وساهموا في تشويه سمعتها بأدائهم، كما ساهم آخرون في بناء سمعةٍ قويةٍ لمؤسساتهم ربما لا تستحقها نتيجة تمكنهم من مهارات المتحدث الإعلامي وامتلاكهم لأدوات التأثير في وسائل الإعلام ولكن هناك من يعتقد أن الصمت أفضل وسيلة للدفاع.. أما أفضل وسيلة للسلامة فهي عدم التعاون مع وسائل الإعلام!.. تلك هي سياسة معروفة يتبعها غالبية الجهات الحكومية في إطار الهرب إلى الأمام!!وهناك وزارات يخاصم المتحدثون الرسميون فيها الإعلام تماما ونادرا ما يتجاوبون أو يردون على الاستفسارات ولا يعرف الإعلاميون متحدثا باسم عدة وزارات وخاصة لتلك الوزارات التي الشباب لديها عدد كبير يعملون في إدارة الإعلام ويكتفون بنشر أخبار الوزارة على موقعها الإلكتروني وليس لديهم إجابات على اي اسئلة. أو أن تأتي الاستجابة بطيئة للغاية، وبعد أن تكون القضية البسيطة قد أخذت أبعادا كبيرة نتيجة إلزام المتحدث الإعلامي بالصمت.

والغريب أن بعض المتحدثين كثيرا ما يتقمصون دور المسئول الذي يتحدث باسمه ولم يتعلم
أن حق الصحفيين في التساؤل وانتقاد الأخطاء حق أصيل ويقع في صميم واجبهم.. والإعلام هو الضوء الكاشف للحقائق والأخطاء، ومن يزهد في تمليك المواطن الحقائق بتجاهله للإعلام، فالمواطن لا حاجة له به!!

فإن أخطأ الإعلام في نشر المعلومة فيحاسب وفق النظام.. ولكن إن رفضت الجهة الحكومية أن تتعامل بشفافية مع الأحداث وامتنعت عن توضيح الحقائق فمن يحاسبها!! وخاصة لبعضهم الذي يقوم بمهمة "المتحدي" الرسمي، الذي يتناسى أن من مهام وظيفته أن يكون همزة وصل بين الوزير وبين الوزارة بهيئاتها وبين وسائل الإعلام، التي هي بدورها همزة وصل بين الوزارة والحكومة وبين الشعب، إلا أنه وبصفاقة عدل هذه المهمة وجعل نفسه "همزة قطع" بين الوزارة ووزيرها وبين وسائل الإعلام والصحفيين وأسكن بينهم العداوة والبغضاء.

ببساطة
* ولدنا الله أحرارًا ولكن بعضنا تزوج
* الديمقراطية هي (أنا لست أنت)
* كثرة الضوابط تشل حركة الحياة
* كل متوقع آت ومسيء الظن سيناله
* هذا ليس زمن جودة عبد الخالق
* متى يعلن الأفارقة فشلهم في أزمة السد
* يعيش الفاجر على حساب المكسوف
* ولكن الـ7دولارات أكبر من الـ9 جنيهات
* الحماس للدين دون علم هو الجهل بعينه
* قراءة العداد كل شهرين فساد رسمي.

  • نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

حزبا البكيني والبوركيني

في غياب الأحزاب الحقيقية الفاعلة والمؤثرة يتحزب الناس لأي ثنائية لملء هذا الفراغ السياسي وهو ما يفسر ما يحدث مؤخرًا من جدل فاضح وكاشف لهشاشة الحوار العام

الأساطير الدينية لعلاج كورونا

كان فيروس كوفيد ١٩ كاشفا وفاضحا لعجز العلم وأن الإنسان ما أوتي من العلم إلا قليلا. "أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ" وتلك كانت مضمون رسالة "كورونا"

الأمم المتحدة المستبد الأكبر

قبل 75 عاما تأسست منظمة الأمم المتحدة بهدف حفظ الأمن والسلم الدوليين، والدفاع عن حقوق الإنسان ودعم الحوكمة السياسية الرشيدة والتنمية البشرية والاقتصادية، وتنظيم مساعدات إنسانية في حالات الكوارث والصراعات والأوبئة، وحماية الطفولة والمساواة بين الجنسين وقضايا أخرى كثيرة.

في معارك التفاوض مصر تكسب

في معركة التفاوض تكسب مصر دوما، ليس لأن لديها مفاوضين مهرة، ولكن لأنها تمتلك قوة الحق؛ بدليل أن مصر كانت لديها الفرصة للحصول على حقوقها بسهولة بما تمتلكة

ستة تريليونات جاهزة للتحصيل

إذا كانت الديون الداخلية تقترب من خمسة تريليونات جنيه، فقد حان الوقت للتفكير بجدية في تسديدها بوسائل غير تقليدية، وذلك بتقليل الهدر وتحصيل المسكوت عنه

خطوط مصر الخلفية

مصر أول دولة في العالم تخوض ٦ حروب في توقيت واحد.. حرب فى سيناء وحرب فى ليبيا وحرب فى إثيوبيا وحرب فى المتوسط وحرب ضد وباء كورونا وحرب ضد خونة الإخوان والإرهابيين، والهدف إنهاك الجيش المصرى، ومع ذلك تحيا مصر.

الدكتور أحمد سالم

أشك كثيرًا أن يكون هذا الاسم معروفًا على المستوى الشعبي والسياسي والتنفيذي، بل وأشك أن يكون لدى وزيري الزراعة والري أي معلومات عنه برغم ابتكاراته العلمية المذهلة لمصر والإنسانية ولو كان هذا العالم في أي دولة أخرى لأقامت له التماثيل.

دولة 30 يونيو

تأسست دولة ٣٠ يونيو بإفشال مخططات كونداليزا رايس وبرنار لويس في يناير ٢٠١١ عندما أرادوا تجريب السيناريو العراقي في مصر بخلق مواجهة بين الجيش والشعب، ولكن

حمقى العلمانية

علي خلفية التراشق الأحمق بين نفر من العلمانيين ومعارضيهم بسبب جملة قالها الفنان يوسف الشريف بأنه يرفض المشاهد الساخنة انتفضوا في حملة تشويه شرسة ومفتعلة - فيما يبدو - لإثبات وجودهم بخطاب متعصب إزاء كل ما هو ديني، وكأنّ الدين والعلمانية لا يمكن أن يلتقيا، تماماً مثلما يتسم الخطاب.

فتيات التيك توك

على تطبيقات الموبايل آلاف المواقع الإباحية وعشرات التطبيقات الداعرة وهي الأكثر بحثًا ومشاهدة وجذبًا للمراهقين لتحقيق الشهرة والنجومية وكسب المال، ومن بينها تطبيق "تيك توك".

الرأي الآخر لشرعية نقابة الإعلاميين

جاء علينا حين من الزمن أن يتم تأويل ما لا تقصده، ويجد المرء نفسه في معارك ليس طرفا فيها، وأسوأ من هذا وذاك شخصنة كل القضايا ...شيء من هذا وذاك، حدث بعد

الوضع الشرعي لنقابة الإعلاميين

منذ نشأة الإعلام الخاص في مصر عام 2000 لم تصدر قوانين تنظم العمل الإعلامي، مما أدى إلى فوضى إعلامية تأججت وبلغت ذروتها بعد فوضى يناير 2011.

الأكثر قراءة

[x]