قبل صدورها.. رواية "لوكاندة بير الوطاويط" لأحمد مراد تتسبب في أزمة | صور

15-7-2020 | 16:41

رواية لوكاندة بير الوطاويط و رواية بير الوطاويط

 

أميرة دكروري

يبدو أن رواية أحمد مراد  الجديدة التي تم الإعلان عنها قبل أسابيع بعنوان " لوكاندة بير الوطاويط "، لن تمر مرور الكرام. فبعد الإعلان عن قرب صدورها عن دار الشروق ، أصدرت دار نول للكتب، بيانًا صحفيًا بشأن رواية للكاتب المصري " هشام هلال "، التي قالت إنه أعلن عن اسم روايته الجديدة "بير الوطاويط".


وأوضحت دار النشر في بيانها أنها تعاقدت مع هشام هلال في 7 أغسطس 2019، لنشر قصته «بير الوطاويط» التي كتبها للدراما التليفزيونية وسجلها بدائرة المصنفات الفنية عام 2017 لنشرها في شكل عمل روائي، وكذلك العمل عليها لنشرها كرواية مصورة .

أضافت أن خطتها كانت أن تنشرها على شكل رواية في مارس 2020، وعلى شكل رواية مصورة في يناير 2021، وأكدت دار النشر أن انشغالات الكاتب في السباق الرمضاني ووقوع أزمة وباء كورونا حالت دون تنفيذ الخطة الموضوعة، وتم تأجيل كافة خطط النشر، على أن يتم إصدار العمل على شكل رواية أولًا في ديسمبر 2020، بالتزامن مع معرض بيروت للكتاب، ومن بعده معرض القاهرة الدولي للكتاب 2021.

وأشارت الدار إلى أنها فوجئت في مساء يوم السبت 27 يونيو 2020، بإعلان الكاتب أحمد مراد لروايته الجديدة تحت عنوان « لوكاندة بير الوطاويط »، وهو تقريبًا نفس عنوان الرواية التي يقومون بتجهيزها للنشر في ديسمبر المقبل.

واستطردت: "برغم أننا نعلم أن الاسمين يختلفان قليلًا، لكنّهما يتشابهان كثيرًا في الجزء الأهم والأكبر وهو عنوان الكتاب في كلمتي «بير الوطاويط» والتي كررها أحمد مراد في عنوان روايته، وعنوان الكتاب على الغلاف هو أول شيء يقع عليه ويجذب نظر القارئ، ونتخوف لذلك من التسبب في خلق حالة من الارتباك لدى القارئ، أو حالة من الحساسية بين الكاتبين الكبيرين، خصوصًا أن لكل منهما اسمه المميز في عالم الدراما والسينما".

تابعت: "بعدها قرّرنا في «نول» أن نتوجّه إلى الأعزاء في دار الشروق المرموقة أوّلًا لحفظ حقوق الجميع، وبحث إمكانيّة تغيير عنوان كتاب الأستاذ أحمد مراد الجديد، وإن تعذّر ذلك، فليقوموا أولًا بإيضاح هذا الأمر عبر منابرهم الإعلامية وما أكثرها وأشهرها لكي نتلافى أية مزاعم أو حماقات قد يصدرها أشخاص مغرضون، أو أي من هواة الصيد في الماء العكر، مما سيسبب أذىً لكلا الكاتبين، ولكن للأسف لم نستلم حتى تاريخه أية مخاطبات من دار الشروق أو أحد مسئوليها، ونحن على استعداد لتزويدكم بأي من العقود والمستندات المتعلقة بهذا الخصوص".


[x]