26% من الشركات الصغيرة والمتوسطة عالميا أوقفت أنشطتها من يناير حتي مايو 2020

15-7-2020 | 13:41

البنك الدولي

 

أحمد سعيد طنطاوي

نشرت فيسبوك بالشراكة مع البنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) اليوم، الاربعاء، تقرير الوضع العالمي لقطاع الشركات والأعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة» بناءً على دراسة استقصائية شملت أصحاب الشركات والأعمال الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء العالم.


ويعد هذا التقرير هو الأول ضمن سلسلة مستمرة من التقارير التي تم التخطيط لها قبل انتشار الوباء، ويستند التقرير المنشور إلى بيانات تم جمعها عبر مسح شمل أكثر من 30 ألفاً من أصحاب الأعمال الصغيرة في أكثر من 50 دولة.

وتعبّر الشركات الصغيرة والمتوسطة عن نبض ونشاط المجتمع، وهي عنصر حيوي فاعل في حركة الاقتصاد العالمي، سواء كانت مقاهي أو مكتبات أو مطاعم أو شركات تمديدات صحية أو منظمي حفلات أو مصممي جـرافيك، حيث تسهم تلك الشركات في إيجاد الوظائف وفرص العمل والمساهمة في نمو مجتمعاتها بما يساعد على الحد من الفقر وعدم المساواة في الدخل.

لكن تلك الشركات تواجه حالياً تحديها الأكبر، وذلك لأن جائحة كوفيد-19 ليست مجرد حالة طوارئ صحية عامة، ولكنها أيضاً أزمة اقتصادية تضرب بقوة وبشكل استثنائي الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وعلى مستوى العالم أعربت 26% من الشركات الصغيرة والمتوسطة أنها أوقفت أنشطتها خلال الفترة من شهر يناير ولغاية شهر مايو 2020، وفي بعض الدول ارتفعت هذه النسبة إلى 50%

واليوم، تحتاج الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى استئناف تدفقات السيولة وكذلك عملاؤهم من أجل استعادة أعمالها وبالتالي القدرة على سداد أجور الموظفين. وذكر التقرير أن نسبة كبيرة من الشركات الصغيرة والمتوسطة قد خفضت قوتها العاملة ضمن استجابتها لتبعات للوباء خلال زمن إجراء المسح الخاص بالدراسة.

وخفضت (50%) من الشركات في الإمارات و(35%) في المملكة العربية السعودية و(51%) في مصر عدد الموظفين أو العاملين لديها بسبب التبعات التي نتجت عن الوباء.

وأظهرت إحصائيات رئيسية أخرى ضمن التقرير أن الشركات في دولة الإمارات (81%) والسعودية (64%) ومصر (73%) أفادت بأن مبيعاتها هذا العام أقل من العام الماضي.

وتؤكد بيانات التقرير صمود رواد الأعمال في وجه التحديات، وأن الكثير من الشركات الصغيرة والمتوسطة المتواجدة على منصة فيسبوك متفائلة بشأن مستقبل أعمالها، وذلك على الرغم من التحديات الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

ووفقاً للتقرير، فإن (61%) من الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات و(59%) في المملكة العربية السعودية و(52%) في مصر متفائلة بشأن أعمالها في مرحلة ما بعد وباء كوفيد.

أما على مستوى العالم، فقد أفادت نحو ثلاثة أرباع (74%) من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي أغلقت أعمالها خلال توقيت إجراء المسح الخاص بالدراسة، أنها تتوقع إعادة فتح أعمالها في أعقاب رفع إجراءات احتواء الوباء.

وفي البلدان التي تم أخذ العينات منها، وعلى سبيل المثال، كان النشاط الأكثر ذكراً من قبل أصحاب الأعمال في الشركات المغلقة هو العمل على خطط إعادة الفتح. وفي هذا السياق تم تسجيل نسبة كبيرة من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعمل أو تشارك في أنشطة تجارية مدرة للدخل، مثل دولة الإمارات (65%) والمملكة العربية السعودية (65%) ومصر.(%57)

إن تلك الوتيرة المتسارعة والمتلاحقة للمتغيرات التي نتجت عن الوباء، وعدم القدرة على التنبؤ، شجعت الشركات الصغيرة على تبني نهج استباقي بدلاً من نهج رد الفعل، وذلك من أجل استعادة أنشطتها. ووفقاً للدراسة، فإن الطريقة الوحيدة التي ستمكّن الشركات الصغيرة والمتوسطة من النجاة من الوباء هي التحول الرقمي.

و وجد التقرير أن ما لا يقل عن ثلث الشركات الصغيرة والمتوسطة أشارت إلى أنها حققت ما لا يقل عن 25% من مبيعاتها عبر القنوات الرقمية في الـ30 يوماً الماضية، حيث أفادت؛ (40%) دولة الإمارات، و(29%) السعودية، و(35%) مصر من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تنشط بأعمالها على فيسبوك أنها أنجزت 25% من مبيعاتها رقمياً خلال الشهر الماضي.

وصرح رامز شحادة المدير التنفيذي لشركة فيسبوك بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "تعد الشركات الصغيرة والمتوسطة من أهم العناصر الحيوية في الاقتصاد العالمي فهي أيضاً تلعب دوراً كبيراً في مجتمع فيسبوك . ومنذ الأيام الأولى للوباء اتخذنا خطوات لمساعدتها على تجاوز هذه العاصفة. ولهذا السبب أطلقنا مؤخراً Facebook Shops لتسهيل عمليات البيع عبر الإنترنت، وأنشأنا مركز موارد الأعمال Business Resource Hub، حيث يمكن لأصحاب الأعمال الصغيرة الحصول على التدريب والمشورة والمعلومات، بما في ذلك التوجيه من خبراء الرعاية الصحية. إن مسار التعافي غير مؤكد حتى اللحظة، وفيما تعيد الاقتصادات فتح أنشطتها، فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة بحاجة إلى دعم متواصل من الحكومات أو المؤسسات الأخرى للعودة إلى المسار الصحيح، ونأمل أن يساعد هذا التقرير على تحديد المجالات التي يمكن لجهود الدعم أن تحدث فيها أكبر فارق ممكن.

وقال: إن هذه أوقات صعبة بالنسبة للشركات في جميع أنحاء العالم، ونحن في فيسبوك مصممون على بذل كل ما في وسعنا لمساعدتها على تجاوز هذا الأمر."

جدير بالذكر، أن أكثر من 160 مليون شركة حول العالم تستخدم فيسبوك أو إنستجرام أو ماسنجر أو واتساب كل شهر للوصول إلى العملاء وتنفيذ المبيعات وتحقيق النمو.

وعلى مدى الأشهر الستة القادمة، سيتم مسح الشركات الصغيرة والمتوسطة في أكثر من 50 دولة ومنطقة شهرياً فيما يتعلق بأنشطتها التجارية في ظل وباء كوفيد-19، وذلك بهدف رصد آثار الوباء على أوضاعها المالية والتحديات التي تواجهها، بالإضافة إلى التعرف على ما تتخذه من إجراءات للتكيف مع الأزمة. إن الهدف من هذا البحث هو إيصال صوت الشركات الصغيرة والمتوسطة وتقييم الكيفية التي تتغير بها أوضاعها.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]